طفلتي والأحرف الضائعة .
13
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكلتي مع ابنتي التي تدرس في الصف الثالث الابتدائي فهي تعاني وأنا أعاني معها من الضعف في القراءة فهي تتهجى الكلمات كأنها في صف أولى وهي ايضا تقرأ بداية الكلمة بصورة سليمة ولكنها تخطئ في آخرها وحاولت معها أن تركز في الحروف الأخيرة حتى تقرأ صح ولكن بدون فائدة ،

 مثلا (الطريق الزراعي) تقرأه(طريق الزراعة)وهي الى الآن تنطق حرف الكاف(تاء)مثل كلمة(يركضون) تنطقها(يرتتون)ونطقها الخاطئ وعدم تركيزها يجعلها ضعيفة ايضا في الأملاء.

هي ممتازة في الرياضيات وحفظها لابأس به، وأنا والحمد لله غير مقصرة معها في تدريسهامثل مادرست ستة من أخوانها قبلهاوكلهم ماشاء الله ممتازون في دراستهم ولم أتعب مع أحد منهم مثل ماأنا تعبانة معها الآن.

للعلم أخوانها كلهم قد درسوا تمهيدي قبل المرحلة الابتدائية الا هي بسبب بعض الظروف وقد يكون ذلك هو السبب في ضعفها.
أرجوكم دلوني ان كان هناك بعض الأساليب التربوية لتقويتها في القراءة والاملاء ،أرشدوني جزاكم الله خيرا.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


سيدتي الفاضلة :
 
إن ابنتك تعاني من اضطرابات النطق Articulation Disorders
وتحديدا الإبدال حيث تقوم بنطق حرف الكاف(تاء)مثل كلمة(يركضون) تنطقها(يرتتون)وذلك كما ذكرت . الأمر الذي يجعلها ضعيفة في الإملاء والحل هو الذهاب إلى أخصائي تخاطب لكي يقوم بتعديل النطق لديها وهذا يشمل عدة محاور :

 الأول : أخصائي التخاطب سواء في المستشفى ( في مستشفى الجبر مثلا ويوجد به تلميذي من مصر يقوم بالتدريب فيه ) أو بالذهاب إلى أي مستوصف أو مركز نطق وكلام به هذا العلاج .

والمحور الثاني : البيت أي الأسرة فعلى الأب أو الأم أن يعرفوا محتوى التدريبات التي أعطاها أخصائي النطق لكي يقوموا بتدريب الطفلة عليه في المنزل مع أهمية إحضار نماذج لإشكال حيوانات أو فواكهه أو لعب أطفال يكون فيها حروف الكاف والتاء مثلا وجعل الأطفال يقومون بنطقها .

 المحور الثالث : التعزيز أي إعطاء الطفل هدية أو أي أكل يحبه أو حلوى أو تشجيعه إذا قام بنطق الحرف بصورة صحيحة .

وأخيرا :  اعلمي أننا بصدد تصحيح هذا الاضطرابات لدى الطفلة معتمدين على أسلوب التدرج وهو أن نبدأ بالحروف الهجائية في النطق الصحيح ثم ننتقل إلى المقاطع ثم إلى الكلمات فالجمل والعبارات .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات