تريده مع فسقه !
27
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم  
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
في البدايه أشكركم على هذا الموقع الأكثر من رائع الذي يجد في الفرد ضالته من خلاص ردود حضراتكم على ألاستشارات .

المشكله لاتخصني ولا كانها قريبه مني جدا في أختي الكبري وهي أكبر مني بأربع سنوات وعمرها 24وقد أنهت تعليمها الجامعي وتجلس في البيت حاليا
تقدم لخطبتها قبل عده أشهر شاب نعرفه ، ولكنه رفض من قبل جميع أفراد العائله والدي وعمي وجدتي

مع ذلك لم ييأس وحاول أكثر من مره  فهو متعلق بها كما يقول وهي كذلك
بداءت العلاقه منذ زمن عندما كنا جيران في نفس الحي ثم أنتقلو للعيش في حي آخر ولكن لم تنقطع علاقتنا بهم .

تطورت العلاقه وانا وجميع أخواتي البنات على علم بالعلاقه بها مع الأسف وكذلك أخواته هو ووالدته ايضا
لايزال والدي يرفضه بسبب وضعه المادي السيئ وأخلاقه حيث أن كان في يتعاطى المسكر فتره ولكنه تركه الأن .

كل ذلك لا يعنيها وهي مقتنعه به وتحبه كثيرا
حاولت أخته اقناعهما بالابتعاد عن بعض ولكنها يرفضان بل تطورت العلاقه وأصبحا يقضيان ساعات طويله جدا في المكالمات الهاتفيه .

وفي أحدى المرات رأيتها تقابله في مكان عام وعندما عدنا إلى البيت قالت لي أن لا أخبر والدي عما رأيته فوافقت بشرط أن لا يتكرر ذلك . ولكن ذلك تكرر فأخبرتها أنني يجب أخبر والدي ولكنني خفت عليها كثيرا منه وما قد يحدث لها .

لذلك أخذت رقم جواله من هاتف والدي وأرسلت  له رساله بأنني لن أتكتم أكثر عما حدث .
أتصل بي بعدها وبصوت عال يقول أنه لم يحدث شئ حتى أهدده به . وأنه يفعل ذلك بنيه الزواج وكذلك يقول ( أتخلى عن روحي ولا أتخلى عن ،،،،،,

أخبرته عن أسباب عدم موافقه والدي وأنه اذا حسن وضعه المادي وأخلاقه  أكثر فأنه قد يوافق على زواجهما (وأنا لست متاكده من ذلك ). أما اذا استمرا على الخطاء فان الله لن يوفقهما
ووعدته انني ساحاول مساعدتهما في اقناع والدي عندما يحسن وضعه ويتقدم لخطبتها مره ثانيه بشرط ان لا تكون هنك علاقه بينها إلى ذلك الوقت .

ولكنهما لايزالنا يتحدثان في الهاتف ويتبادلان الرسائل ,  محتاره جدا هل يستحقان ماأفعله من أجلهما مالحال ؟

ملاحظه :شخصيه والدي من النوع المتهرب من المواجهه ووالدتي ليس لها رأي أي شئ . شكرا  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 
ونشكر لك ثقتك وإعجابك بالموقع .

ولتعلمي أختي أن جميع شرائع الإسلام وأحكامه جميلة ولمصلحة البشر ومن ذلك اشتراط وجود الولي للمرأة عند الزواج لأن هذا الولي أعلم بمصلحة الفتاة من نفسها فهو أخبر وأعلم بالرجال منها.

وعندما تقدم ذلك الشاب لأختك وتم رفضه من جميع أفراد العائلة فأنا أرى هذا الرفض في محله لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه .....الحديث)وهذا ممن لا يرضى دينه وخلقه وجزى الله أباك وعمك وجدتك وكل من رفض هذا الشاب خيرا لأنه ليس أهلا وكفؤا لأختك ليس لأن وضعه المادي ضعيف ولكن لأخلاقه السيئة وتعاطيه المسكرات -حتى وإن قلت إنه ترك- فلا تعلمين عن ذلك فربما يتعاطى في الخفاء أو ربما يجره رفقاء السوء إلى التعاطي مرة أخرى ومما يدل على تفاهة وسوء أخلاقه ارتباطه بأختك ومعاكسته لها.

وعلى أختك الحذر الحذر من هذا الذئب البشري الماكر وأمثاله الذي لا يريد منها إلا كما يريد الذئب من النعجة بل أشد من ذلك يريد هتك سترها وطعنها في أعز ما تملك شرفها وعفافها ثم يتركها بعد ذلك ويبحث عن ضحية مغفلة أخرى وعندما يريد الزواج حقيقة فستجدينه-بالرغم من فسقه وفجوره -يبحث عن العفيفة الشريفة حتى وإن تم هذا الزواج فإن مصيره الفشل وعدم الاستقرار لأن كلا منهما بعد ذلك يبدأ يشك في صاحبه فهو لايأمنها أن تعاكس غيره من الرجال وهي كذلك لا تأمنه أن يعاكس غيرها من النساء .

وبمجرد أن يتصل أحد ثم يغلق الخط تبدأ الشكوك والظنون وعندئذ ينهار هذا البيت في سنوات قليلة إن لم يكن في أشهر معدودة .

فالواجب على أختك التوبة إلى الله عز وجل وقطع علاقتها به فورا وعدم الاستسلام له والخروج معه وإلا فلتبشر -والله- بالفواجع التي تصعقها فماذا تنتظر ؟ هل تظل على تلك العلاقة المحرمة عبر المكالمات والرسائل الهاتفية والتي تطورت حتى تم له مراده الأصغر وهو خروجها معه وينتظر بذلك مراده الأكبر وهو افتراسها وتجريدها من عفتها وبعد ذلك يتخلى عنها ويجعلها تندب حظها.

نصيحتي لك أختي الكريمة : مناصحتها وتخويفها وتذكيرها بالله عز وجل وإنذارها من سوء العاقبة إن هي استمرت  معه وسوف يبدلها الله بزوج صالح خيرا منه.

فإن لم تستجب فأرى عدم التستر عليها وإبلاغ والدتك أولا فإن لم يفد فإبلاغ والدك وإلا فأنت شريكة معها في الإثم والجرم.

وفقك الله إلى كل خير وقطع تلك العلاقة بين هذا الشاب وأختك وأبدلها  خيرا منه .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات