لن أتزوج ( 2/2 ) .
16
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله
أنا أقدم شكري وأحر تحياتي لموقعكم الفاضل..
وأشكرالدكتورالفاضل عبدالله السلمان..
لرده على إستشارتي ولكني أحببت أن أناقشه في الموضع نفسه مره أخرى..
1.لما ذكرت النماذج وأني ركزت فقط على الصور السيئه وأنه يوجد نماذج جيده
   فهذه النماذج غالبا قليله فمثلا عائله مكونه من 10 أفراد بمعنى تكوين عشر صور أسريه يوجد منها صورتين مقبوله ولا أقول نموذجيه و8صور أخرى سيئه تقريبا كادت أن تصل إلى الطلاق وإحداها تم فيها الطلاق أنا أعيش داخل هذه الأسره فهل أجازف بزواج قد ينجح أو يفشل..
مع العلم أن هناك تناسب معيشي وتعليمي داخل كل أسره..
ولن أضيف باقي الأمثله سواء من الأقارب أو حتى الجيران وغيرهم أثناء الدراسه أوغيرها...
وأنا لم أتبنى صوره زوجيه خياليه ولكن أردت أو أطالب بالقليل من أبسطها ألإحترام وقد يكون مفقود سواء لدى المرأه أو الرجل...
2.المسؤوليه التي تحدثت عنها لم تكن مسؤوليه عظيمه فهي تتلخص في أعمال منزليه بسيطه تستطيع أي خادمه القيام بها، أنا أقصد مسوؤليةبيت الزوجيه تختلف تماما عن مسؤولية بيت العائله فبيت الزوجيه بالإضافه لأعمال المنزل هناك مسؤولية زوج وأطفال هم سيكونون جيل المستقبل
3.أما الحريه أنا لم أقصد الحريه التي خارج البيت فهي غالبا مفقوده ولله الحمد بسبب ديننا وعادتنا وتقاليدنا وأنا ولله الحمد لم أطالب بهاولكن حريتي التي أريدها هي عدم الإرتباط بشخص أيا كان والزواج عباره عن إرتباط أما المشاكل وضغوط الحياه فهي حاصله للجميع سواء مرتبطين أو غير ذلك...
4.عندما ذكرت الكره للرجل واني عممت وهل أكره العلماء أو المصلحين الإجتماعيين
أنا لا أكره الرجل كمصلح إجتماعي أوحتى كعالم ولكني أكرهه كزوج حتى وإن كان كماقلت مصلح أو عالم فسلوكه كزوج قد يختلف غالبا عن سلوكه كمصلح أو عالم وقد أكون أكره بالفعل سلوك الرجل ولكن للأسف السلوك السيء غالب على باقي السلوك
فأنا هنا أكره الرجل كزوج وليس كأب أو أخ أو مصلح أو حتى عالم..
خلاصة الموضوع لاأرغب في أن أكون إحدى ضحايا تجربه مجهوله وغامضه سواء كانت لها نهايه سعيده أو سيئه فأنا أحب أن أخذ بالقول ( دع مايريبك إلى مالا يريبك )
وشكرا على تقبلكم إياي بصدر رحب...
       

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت ظلال الفيء :
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

تعقيباً على مناقشاتك :

   أود في البدء أن أؤكد على حقك في اختيار ما ترينه مناسباً لك ، وأثني على شجاعتك الأدبية في استمرار الحوار للوصول إلى نوع من الفهم المناسب لوجهة النظر المطروحة وأود أن أبين لك ما يلي :

1-لما ذكرت النماذج وأني ركزت فقط على الصور السيئة وأنه يوجد نماذج جيده فهذه النماذج غالبا قليلة فمثلا عائلة مكونة من 10 أفراد بمعنى تكوين عشر صور أسريه يوجد منها صورتين مقبولة ولا أقول نموذجية و8صور أخرى سيئة تقريبا كادت أن تصل إلى الطلاق وإحداها تم فيها الطلاق أنا أعيش داخل هذه الأسرة فهل أجازف بزواج قد ينجح أو يفشل. مع العلم أن هناك تناسبا معيشيا وتعليميا داخل كل أسره. ولن أضيف باقي الأمثلة سواء من الأقارب أو حتى الجيران وغيرهم أثناء الدراسة أو غيرها.
 وأنا لم أتبنى صورة زوجية خيالية ولكن أردت أو أطالب بالقليل من أبسطها الاحترام وقد يكون مفقودا سواء لدى المرأة أو الرجل.

-[ أظن أنك بنيت رأيك على معلومات مأخوذة من أسرة واحدة وهذا غير مناسب حيث ينبغي أن ننظر للأمر من زاوية أشمل ووفق أسر عديدة ، وما طلبته من الاحترام حق طبيعي لك وأظنه موجودا عند الكثير من الأسر ، وأود أن تنظري لنصف الكأس الممتلئة ، ولو سلمنا جدلاً بما تقولين لكان المجتمع مليئا بالصراعات والخلافات ، ولما استقر المجتمع ، والملاحظ يجد أن الأصل هو الاستقرار ]

2-المسؤولية التي تحدثت عنها لم تكن مسؤولية عظيمة فهي تتلخص في أعمال منزلية بسيطة تستطيع أي خادمه القيام بها، أنا أقصد مسؤولية بيت الزوجية تختلف تماما عن مسؤولية بيت العائلة فبيت الزوجية بالإضافة لأعمال المنزل هناك مسؤولية زوج وأطفال هم سيكونون جيل المستقبل .

-ما تقومين به هو جزء من المسؤولية ، وبقيتها لا يأتي فجأة بل يتدرج ويمكنك تطوير نفسك وتدريبها لتصبحين قادرة على القيام بها ولم يفت الوقت لذلك ، المهم هو التفاؤل والتفكير الإيجابي .
 3-أما الحرية أنا لم أقصد الحرية التي خارج البيت فهي غالبا مفقودة ولله الحمد بسبب ديننا وعادتنا وتقاليدنا وأنا ولله الحمد لم أطالب بها ولكن حريتي التي أريدها هي عدم الارتباط بشخص أيا كان والزواج عبارة عن ارتباط, أما المشاكل وضغوط الحياة فهي حاصلة للجميع سواء مرتبطين أو غير ذلك.

-لدي إدراك إلى مفهومك للحرية وأعرف أنها وفق الشرع ، والارتباط بزوج يملأ عليك حياتك بالخير إنشاء الله ، ويشعرك بذاتيتك .

4-عندما ذكرت الكره للرجل وأني عممت وهل أكره العلماء أو المصلحين الاجتماعيين أنا لا أكره الرجل كمصلح اجتماعي أو حتى كعالم ولكني أكرهه كزوج حتى وإن كان كما قلت مصلح أو عالم فسلوكه كزوج قد يختلف غالبا عن سلوكه كمصلح أو عالم وقد أكون أكره بالفعل سلوك الرجل ولكن للأسف السلوك السيئ غالب على باقي السلوك . فأنا هنا أكره الرجل كزوج وليس كأب أو أخ أو مصلح أو حتى عالم.

خلاصة الموضوع لا أرغب في أن أكون إحدى ضحايا تجربه مجهولة وغامضة سواء كانت لها نهاية سعيدة أو شيئه فأنا أحب أن آخذ بالقول ( دع ما يريبك إلى مالا يريبك ) وشكرا على تقبلكم إياي بصدر رحب.
-استشهادك بالحديث ليس في محله ، والزواج الأصل فيه الحل وقد يصل إلى الوجوب .
-ما تشيرين إليه من كون غالبية الرجال سلوكهم غير مناسب مع أهلهم فيه مبالغة .
- أظن أن لديك مواقف حياتية تحتاج إلى تطبيق مفهوم التسامح عليها ومفهوم العفو ، وقد يكون مناسباً أن تتواصلي مع أحد هواتف الاستشارات ليتم بسط الموضوع وقد يساعدك ذلك على مواجهة ما لديك من تخوفات من الزواج .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات