أريد حياة طبيعية ولكن ؟!
6
الإستشارة:


انا فتاة ابلغ من العمر 18 سنة ومشكلتي هي اني تعرضت لحادثة اغتصاب في سن ال5سنوات تقريبا ولسوء الحظ لم اعلم احدا بهذا الامر لاني لا اعلم ماالذي تعرضت له بالاساس ولم استطيع البوح به عندما علمت بحقيقة الامر لخوفي الشديد من حدوث المشاكل والفضيحة.

والاسبوع المقبل سيتقدم احد الشباب لخطبتي ولا اعرف كيف اتصرف  

ولا اعلم ابهذا السبب اصبحت انطوائية وعديمة الثقة بالنفس ولا اجيب سؤالا واحد في امور حياتي فمثلا يتم طرح السؤال علي : اهذا الفستان اجمل ام ذاك . اصمد لفترة طويلة وكأنه من اصعب الاسئلة فكيف بتلك الامور الصعبة فأنا لا  اعرف الاجابة

 لقد كرهت نفسي كثيرا فاريد ان اعيش حياتي  طبيعية ولكني لا اعرف من اين ابدا

ارجووو مساعدتكم

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أيتها السائلة :

إذا كنت في سن خمس سنوات فلم يحدث لك شيء، لأن غشاء البكارة يكون في مرحلة التكوين، وفي هذه السن أيضاً قد يتخيل الطفل أشياء يعتقد تماماً أنها واقع ويعيش مراراتها دون وجود أساس لمثل هذه الموضوعات.

السائلة الفاضلة: ليس هناك شيء يشين لك أو لأسرتك فأتمي خطوبتك والزواج فلم يحدث أي ضرر عليك ولا تقلقي من هذا الموضوع ولا تحاولي أن تعيشي في الماضي، بل فكري في مستقبلك وتحقيق أهدافك، فليس هناك شيء يدعو إلى الخزي أو الشعور بالذنب، فما حدث إذا كان واقعاً فأنت ليس لك دخل فيه.

ومن نعمة الله عليك أنك كنت في سن صغيرة، لا تقلقي ولا تخافي وتعدي هذه المرحلة فلم يحدث أي أضرار وحاولي إثبات ذاتك بالعمل والعبادة والعلاقات الأسرية الحميمة وعبّري عن رأيك وذاتك.

وأدعو أن يكون زواجك زواجاً سعيداً ومستقبل أسري أفضل، لا تركزي على أخطاء الماضي بل ركزي على طموح المستقبل.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات