أثر الجراحة على الجلد .
24
الإستشارة:


أنا فتاة أبلغ من العمر 23 سنة اجريت عملية الزائد الدودية قبل ستة اعوام بعد العملية عانيت من حرارة شديد وقرر الطبيب إمداد ندةة مكوثي في المستشفى خوفا من الانتكاسات

ثم خرجت ولله الحمد وبعد أسبوع عدت لإزالة خيوط الجراحة علما بأنها كانت جراحة تجميلية أي بدون غرز
وقدنزف الجرح بعض من الصديدوعند إزالة الخيوط قرر الطبيب فتح الجرح ثانية بسبب حدوث التلوث وقام بفتحه (بدون استخدام المخدر!!!)

وترك الجرح مفتوحا لمدة أسبوع!!
وبعد إجراء كثيرا من الفحوصات تقرر إجراء عملية أخرى بمخدر موضعي
ولم تجرى لي هذه العملية
ثم أخبر الطبيب والدي بأن أستعمل العسل كل يوم مع وضع الشاش لتغطية الجرح منعا من التلوث
والتأم الجرح ولله الحمد
ولكني أعاني الآن من آثار واضحه جدا للجرح أرغب بالتخلص منها
أرجو منكم إفادتي بما يتوجب علي فعله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت بلابل :

الحمد لله على السلامة .

من الواضح أن الزائدة كانت ملتهبة جدا, وحدوث التهاب في الجلد موقع العملية وارد جدا.

آثار الجرح سوف تبقى, وأرجوك بعدم إجراء أي تدخل جراحي أو غيره , لأنه قد يضرك أكثر مما يفيدك.

أنصحك بزيادة وزنك(55-60 كيلو), وسوف تختفي الكثير من آثار الجرح.

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات