غلبت الذئب..اللهم ثبتني .
23
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
انا جدا محتاجه للنصيحه محتاجه لأحد يفهمني حاولت ادور عياده نفسيه في الشرقيه مالقيت

انا كنت اعيش قصة حب استنزفت مني الكثير
علاقه دامت 9 سنوات عشت فيها اسؤ ايامي وخسرت فيها الكثير والكثير لا احب الخوض في الكثير من التفاصيل كونها روتينيه وتشعرني بلألم

سألخص قصتي بختصار لاني تجازوت الصدمه نوعا مافما حدث لي جعلني اتوقف كثيرا وافكر بعمق واتخذ قرار بأن انهض من جديد واتجاوز احزاني وهمومي الذي اوصلتني لدرجة التفكير بلقتل او الأنتحار الحمدلله على كل حال

ما اوده الأن هو كيف استمر في تغيير حياتي وكيف استمر وانسى الماضي لن انكر ان لازل لذلك الانسان القليل من الحب فعشرة تسع سنوات ليست بلفتره القصيره  ولاكني اريد فعلا ان اتركه وابتعد واطيب جراحي واحيا حياة اخرى

ماذا افعل؟؟؟ كيف انسى؟ كيف استطيع ان امسحه من تفكيري نهائيا بحيث اضمن ان لا اعود اليه مره اخرى
لانه يسيطر على حياتي وتفكيري

انا بجد احتاج ان يمسك احد بيدي ويدلني لطريقي وان لايتخلا عني اتمنى ان اجد الحل كي لا انجرف من جديد لذلك الشخص تحياتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


حياك الله أختي حنان :

 ووفقك إلى خير العمل ونشكر لك اختيارك الموقع ونسأل الله أن يكون تواجدك هنا عونا لك على المضي في دروب الصلاح والإصلاح .

ما شاء الله تبارك الله انتصار على تسع سنوات فيها ما فيها من لوعات الألم والانتظار والمعاناة وتقديم أنفس الأشياء في الحياة والمقابل زهيد جدا .

أنت وصلت - ولله الفضل أولا وأخيرا - إلى مرحلة لست بحاجة إلى من يمسك يدك بل من يشد على يدك ويعليها ويقول لك استمري وواصلي فقد تجاوزت الأهم وبقي المهم .

نعم أحس بما تعانين منه الآن وتجدينه فحياة استمرت تسع سنوات بكل ما نشأ فيها من عادات وممارسات ونشاطات وسلوكيات وما تضمنته من عواطف وانفعالات ومشاعر لن تدرس وتختفي بسهولة من حياتنا أو تغيب عن ذاكرتنا بهذه السهولة .
وحتى تستمري بإذن الله في عالمك الجديد المشرق النقي وتدعي خلفك عالم الظلام وما احتواه من زيغ ومكر وألم أوصيك بما يلي :
1-   عززي الإيمان بالله في داخلك انطلقي في رقي مجده وسمو منزلته  ليكون إيمانا يرسخ بقليلك وينطق به لسانك وتصدقه جوارحك رددي دائما قول الحق تعالى  : ((يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء)) (27) سورة إبراهيم .
2-   أكثري من الدعاء وذكر الله سبحانه وتعالى والإقبال على القرآن الكريم فمن دعاء عباد الله المؤمنين ما ورد في قوله تعالى : ((رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ)) (8) سورة آل عمران ، وقد قال معلمنا صلى الله عليه وسلم :  ((إن قلوب بني آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه حيث شاء ثم قال: اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك)) رواه مسلم .

 ولتعلمي أنه صلوات ربي وسلامه عليه - كما قال أنس بن مالك رضي الله عنه -  كان يكثر أن يقول: ((يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك))، قال: فقلت: يا رسول الله، آمنا بك وبما جئت به، هل تخاف علينا؟ قال: ((نعم، إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله، يقلّبها كيف يشاء)) أخرجه الترمذي  وابن ماجه بإسناد صحيح .
3-   البعد عن الذنوب والمعاصي  كبيرها وصغيرها والتزام شرع الله سبحانه وتعالى  فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن) أخرجه البخاري ومسلم .
4-   أختي قبل أن أقول أن عليك التسلح بالصبر ودوره وثمرته في حياتك وإنارتها أطلب منك شكر الله سبحانه وتعالى على عظيم نعمه عليك ومنها ستره  أمرك  كل تلك السنوات وعدم تدهور الأمور بك إلى مواطن كان من الممكن ألا يكون فيها طريق عودة وإنابة ورجوع وحتى تدركي ما أقول أدعوك للمرور على استشارات أخرى لأخوات لي ولك في هذا الموقع والإطلاع على ما أوصله الحب المزعوم أو بناء العلاقة الحميمة  مع الوحوش البشرية التي تصطاد في الماء العكر وأين وصل بهن الأمر . ولنتذكر دائما أن السعيد من وعظ بغيره ولم يكن عظة لغيرة .
5-    أوصيك باختيار الصحبة الصالحة من أخواتك  والاجتهاد في ذلك والتزمي من تعرفين من الصالحات وذوات العلم والدين وتجنبي عينة من النساء قد يسهمن في تثبيط عزيمتك وتدني همتك . ولتحرصي على مجالس العلم والنور فالانشغال بها طاعة وعبادة وتسلية لمثلك وفائدة واستفادة .
6-   عدم التردد والثقة بما أنت عليه فهو الطريق القويم وعدم التفكير في ضياع الفرصة من هذا الشاب الذي تعلق قلبك فيه في الفترة السابقة ولتتيقني أن من ترك لله شيئا عوضه  الله خيرا منه . فالخير قادم لك بإذن الله وليس هناك ما يستحق أن تشغلي تفكيرك به من حياة الظلمة السابقة .
7-   اشغلي وقتك بما يفيدك ويعزز انطلاقك في حياتك الجديدة برسالة مضيئة مفادها أنا بنت الإسلام وحفيدة خديجة وعائشة وفاطمة وزينب كوني منارة للخير يقتدي بك الأخريات بحسن خلقك وسمو شخصك . وأنصحك بقراءة الكتب المفيدة كصيد الخاطر ولا تحزن وأسعد امرأة في العالم.

وختاما أختي في الحالات التي تضعف فيها نفسك ويشتد عليك الكرب وتضيق بك الدنيا والحالات التي يحضر الشوق لذلك الشاب وغيره مما كان في حياتك الأولى أوصيك بأن تتذكري ما أعده الله لك من النعيم العظيم في جنته الدار الباقية الأبدية فسيهون عليك كل عظيم من حطام هذه الدنيا المؤقتة الفانية .

وفقك الله وإلى الأمام وتأكدي أننا فخورون بك وبأمثالك من التائبات الثابتات .ثبتك الله على الحق والخير .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات