هلع واكتئاب .
72
الإستشارة:


سعادة الدكتور الفاضل/
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته
بدأت قصتي مع المرض النفسي في 7-1997م حيث كنت قبلها أعاني لمدة سنتين من التهاب الجيوب الأنفية والحلق و الرئة ,وفي خلال تلك العامين تناولت كميات كبيرة من المضادات الحيوية ومضادات الهستامين ومذيبات المخاط وآخرها حقنتين من الكرتزون بعدها مباشرة استيقظت من النوم وشعرت بخوف شديد وسرعة في دقات القلب  وقلة في النوم وقلق شديد .

 ذهبت إلى الدكتور الباطني وأخبرته بحالتي فلم يجد مرضا عضويا في القلب  ولا التحاليل وعندها أخبرني بضرورة رؤية الطبيب النفسي. وبالفعل ذهبت إلى الطبيب النفسي في مستشفي .. وشخص حالتي على أنها هلع شديد مصحوب باكتئاب .وصف لي الدكتور حبة 20mg. +seroxat  حبتينnortlin   بالاضافة إلى حبة xanax .50

 زادت حالتي سوءا وزاد القلق لمدة شهرين . بعد 6شهور من العلاج تحسنت حالتي نسبيا ولكن أصبحت الحياة بالنسبة لي تختلف عن ذي قبل ,أصبحت حياتي اصطناعية بالأدوية . وبعد سنة خفض لي الدكتور    xanaxالى أن توقفت عن تناوله وصارت الأمور على ما يرام  .

بعد ذلك كنت أجد صعوبة في النوم  فوصف لي  trazolan 100mg  حبة مساء فتحسن النوم عندي.
بعدها أصبت بمرض السكر وارتفاع في الكلسترول والدهون الثلاثية0
بعد السنتين تمكنت تدريجيا من التخلص من الأدوية وبقيت بعدها لمدة سنة أتناول motival  حبة واحدة مساء  

ولكن بعد سنة  شعرت بضعف التركيز وذهبت الى الدكتور فأعاد لي  seroxat   وظللت 3 شهور بعدها أشعر بالخوف والتعرق فامرني بأخذ xanax   وبعض الاحيان 6mg. lextonail و trazolan100mg.  وفي خلال تلك الفترات وحالتي لم تتحسن إلا بنسبة 40 -60%  وقد قمت بممارسة الرياضة  إلى أن مللت.  تناولت أيضا دواء  serquel 50 mg   ليلا فأصبحت أنام لمدة 12 ساعة . وقد نومت في المستشفى أكثر من مرة  ولكن بدون فائدة  وأخذت دواء ciprlalex   لمدة 3 شهور  ولكن بدون فائدة

 وما زلت حتى هذه اللحظة  وانا اتناول seroxat + xanax + trazolan  ونسبة  التحسن ضعيفة جدا بالرغم انني حاولت التخلص من seroxat   والبقاء على xanax 2mg. ولكن لم استطع التخلص من السيروكسات الذي يضعف الجنس.

أرجو من سعادتكم مساعدتي بعد الله في محنتي هذه التي خسرت فيها وظيفتي واسرتي وشعوري بالحياة  طبيعية  .
جزيتم خيرا  


                                       

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ محمد :
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك علي ثقتك بموقع المستشار وآسف جدا علي التأخير في الرد عليك وذلك لأسباب خارجة عن الإرادة.
 
بعد توضيحك بأن حالتك قد شخصت بهلع شديد مع اكتئاب ولكنك خلال سردك للتحسن والانتكاس وعودة الأعراض لم توضح نوعية الأعراض هل هي نفس الأعراض عند بداية الحالة  أم تغيرت لأن ذلك يحدد مستقبل الحالة فإن كانت الأعراض ما زالت نوبات من الخوف مصحوبة بأعراض القلق العضوية مثل العرق والخفقان وضيق التنفس والشعور بالغثيان فهذه هي أعراض اضطراب الهلع فهي عموما حالة مزمنة وتتفاوت الأعراض من حين لآخر مع أعرض قلق نفسي واكتئاب.

 فعليه تحتاج لمتابعة العلاج والمراجعة لفترة لا يمكن تحديدها ولكن يتم زيادة وتخفيض العلاج حسب تطور الحالة والتوقف التدريجي عند زوال الأعراض تماما  وخاصة الزاناكس فلا ينصح باستعماله لفترات طويلة فيجب التوقف التدريجي بعد بداية التحسن والاستمرار المنتظم علي مضادات الاكتئاب حتى تتم السيطرة علي الأعراض فهي مفيدة لعلاج أعراض الهلع وبالضرورة هي مفيدة إذا تغيرت الحالة إلي قلق أو اكتئاب.
 أما عن الآثار الجانية مثل الضعف الجنسي فيمكن تغيير مضاد الاكتئاب ووصف بديل  من مجموعة أخرى.

خلاصة نصحي لك هو الصبر ومتابعة العلاج فيمكن تعضيد العلاج الدوائي بجلسات نفسية يحدد نوعيتها طبيبك المعالج.

 رغم أنها حالة مزمنة لكن 30 إلي 40% تختفي أعراضهم تماما مع العلاج لفترة طويلة نسبيا و50% يعانون من أعراض خفيفة لا تعيقهم من مزاولة نشاطهم العادي مع خالص أمنياتي بعاجل الشفاء .    

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات