أمها تصر على طلاقها .
7
الإستشارة:


بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله .السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
جزاكم الله خيرا على موقعكم المفيد الهادف .

و الله هناك مشكلة تعانيها إحدى أخواتي في الله بحيث أنها تزوجت من شخص تحسبه على خلق و دين المشكلة أنه تم عقد النكاح و هو يسكن خارج بلدها و أمها لم تعد توافق عليه و تمنعها من مكالمته و تريدها أن تطلق من دون علمه لأنه من خارج بلدها لهذا السبب فحسب و هذه البنت تريد زوجها ولا تريد الطلاق منه و لكنها الان لا تعرف هل إن اعترضت على موقف امها تكون عاقة خصوصا أن والدتها قالت لها سأتبرأ منك إن لم تطلقي منه و أمها مصرة على موقفها .

 فماذا تفعل الآن هذه الزوجة هي محتارة بالله عليكم أشيروا عليها بالرأي السديد جزاكم الله خيرا و جعله في ميزان حسناتكم .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

ابنتي salsabil السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك أولا على التواصل مع الموقع  , وأشكرك ثانيا على حرصك على أختك في الله ورغبتك في إفادتها وكنت أتمنى لو أنها كتبت بنفسها استشارتها لوجود بعض الثغرات في المعلومات المنقولة عنها مثل (دور الوالد , موقف الزوج وأسرته و...)

لكن بناء على ما ذكر في الاستشارة يكون الجواب:

حالة أختك تفيد بأن الأم هي صاحبة القرار في حياة ابنتها ويتضح ذلك من خلال قولك(وأمها لم تعد توافق عليه وتمنعها من مكالمته وتريدها أن تطلق من دون علمه لأنه من خارج بلدها )

 لكن الأم ينقصها العلم بأن الطلاق لا يتم إلا بقرار من الزوج فلا يتم طلاق دون علم الرجل فقد جعل الله ذلك له, ولن يتم دون رغبته , فكوني مطمئنة.

لكن يجب أن يبحث عن السبب الحقيقي لتغير رأي الأم في هذا الشاب فكونها ترفض بعد الموافقة أمر يثير التساؤل ويحتاج إلى جواب وتعليلها بكونه من خارج البلد غير وجيه لأنه علم ليس بالجديد:

وعليه أنصح بالتالي:
1- إخبار الرجل بما عزمت عليه الأم حتى يتصرف وكونه يطلع ويتمسك بزوجته يجنب الفتاة الحرج مع الأم.
2- عدم مصادمة البنت لأمها حفاظا على العلاقة ولئلا تزداد الأم تصلبا في رأيها .
3- اطلاع الولي الذي عقد لها سواء كان والداً أو سواه للتفاهم مع الم والبنت.
4- إذا كانت المكالمات مما يغيض الأم فإن عين العقل هو التخفيف منه أو قطعها بعد إيصال الخبر للزوج.
5- لعل مما يقترح تفاهم البنت الودي مع الأم للوقوف على السبب ومن ثم علاج ما يمكن .

وفقك الله وسددك وجعل لكم من كل هم فرجا.

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات