قلق المواجهة .
4
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة عمري 22 سنة وأنا الآن في آخر سنة لدراستي الجامعية
أنا ولله الحمد متفوقة دراسياً..اجتماعية بشكل كبير..طموحة إلى أبعد الحدود
لكني أعاني من مشكلة طالما أرقتني..بل ربما أصابتي بالاحباط وأعاقت طموحي وسعيي لتحقيق أحلامي

مشكلتي هي (الرهاب الإجتماعي) هكذا قيمت حالتي!..
تتضح الحالة كثيرا من حياتي الجامعية .. حينما أكون في موضع تقييم أو عندما أقدم عرض أو عندما أشارك في القاعة أو أقرأ أمام الجميع فاعاني من زيادة بالغة في ضربات القلب وقصر في النفس مع ارتجاف الاطراف..

نفس الاعراض تصاحبني في حياتي اليومية لكن بشكل اخف بكثير..وتتضح أكثر حين أتعامل مع والدي..فوالدي صاحب شخصية صارمة وشديدة يهابها كل من في البيت..بل إنني أحياناً أعزو ماأنا فيه لتربية أبي القاسية لي..لكنني لا ألومه فهكذا رباه أباه من قبل!

يا دكتور أنت لا تعلم كيف تؤرقني هذه المشكلة..خصوصا لشخص طموح مثلي..فأنا أطمح كثيرا لاكمال دراساتي العليا لكنني حين أفكر في مشكلتي أصاب بالاحباط وأجد أنني لست كفؤا لمثل هذا الشيء..أنا أقول لك يا دكتور أنني واثقة من نفسي ومن قدراتي لكنني لا أجد سببا لمثل هذه الحالة..أنا لا أريد السبب الآن بل أريد الحل!

ومما يزيد الطين بلة أنني هذه السنة مطالبة بالتطبيق في مدرسة..في البداية خلال الاجازة كنت متحمسة ولم أكن متخوفة كثيرا..لكن الآن أدركت أني في مشكلة تحتاج لحل
ولكي أوضح لك يا دكتور حالتي فإن لي صديقة لم تتوقع أبدا أني أعاني من هذه الحالة الا بعد أن أخبرتها-فتقول لي أنها تراني دائما واثقة من نفسي ولم يخطر ببالها أن لدي هذه المشكلة!

أرجو منك يا دكتور أن تساعدني بأي وسيلة علاجية وأرجو أن تدلني على أية عقاقير تفيدني وتريحني أن وجد..كما أني أحيطك بأن فكرة ذهابي لعيادة نفسية أو مركز استشارات غير مقبولة تماما بل مستحلية لفتاة مثلي!

اعتذر عن الاطالة وأنا في انتظار ردك بفارغ الصبر
وجزاك الله خير الجزاء


مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة :

ما تعانين منه من خوف زائد عن الحد نسميه نحن \" قلق المواجهة \"

وعلاجه يتطلب عمل التالي :

 - الوقوف أمام المرآة والتحدث أمامها في أي موضوع بدون ترتيب بشرط أن توجهي كلامك للشخص الذي تخافين من مواجهته سواء كان الأب أو أي شخص آخر .

- عليك بالحديث أمام من ترتاحين له كصديقتك .

 - عليك بالحديث لنفسك أو لمن ترتاحين لها عن علاقتك بوالديك وخاصة والدك وأسباب معاملته لك القاسية لكي تستريحي وتذيبي جبل الخوف الموجود بداخلك وتأكدي أن هناك علماء وأسماء لأناس مشهورين ومتفوقين قد عانوا من ذلك الأمر في فقترة ما من حياتهم .

وفقك الله سبحانه وتعالى .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات