كسل الجسم وكسل المشاعر .
20
الإستشارة:


انا تزوجت قبل ثلاث سنوات تزوجناعن حب من بدايةالزواج اشعراننامتزوجون من 20سنةليس متعلق بي لايحسسني بأني عروس ولايدللني ومع مرور الايام اكتشفت انةيحب الكسل ويتكاسل عن متطلبات البيت وعن طلباتي   لكن لو غيري يطلبةاويلبي احتياجاتةفلا يترددابدا وكلمااطلبةيقول مولازم وكنت اتشاجر معة دائمااشعربعدالامان معةولايخجل  باخداي مال مني  ولايشتسيرني ولا ياخدبراي حتى غير وظيفتة بوظيفة اخرى والراتب اردأ من الاول ولم ياخد راي لان فيهااجازات اكثر وكان يشكومن الراتب الاول ويتحجج به عن تلبية حاجاتي  

واناالان عند اهلي لانةلا يستطيع ان يامن مسكن وماكل وانالست مرتاحةعنداهلي بسبب معاملتهم السيئةالمستمرةمن قبل الزواج معي وامي  وابي بينهم مشاكل كثيرة واخاف علىابنتي من المشاكل الي بيني وبين ابوهاومشاكل اهلي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

السلام عليك ورحمة الله وبركاته :

أنت الآن في بيت أهلك لأنه لا يستطيع تأمين مسكن أو مأكل لك أنت وابنتك ، لماذا ؟ أليس يعمل ؟ أم أن الأمر متعلق بمستوى معيشي معين تطالبينه به ، اجلسي جلسة هادئة مع نفسك وراجعي أوراق علاقتكما ، وزني الأمور بهدوء ، لماذا يعاملك بفتور ، لماذا يهمل طلباتك ، لماذا لا يستشيرك ، هل الأمر في هذا كله متعلق بكونه لم يعد يحبك ، أم هو سوء تقدير منه لما ينبغي أن تكون عليه العلاقة بين الزوجين من مودة ورحمة ، أو أن المسألة متعلقة بسمات شخصية سلبية لديه تحتاج منك إلى صبر وحكمة لمعالجتها ؟أو أن لك يدا في سوء معاملته لك بسبب عدم ترفقك به، وإرهاقك إياه بطلباتك  ، أو جهلك بمفاتيح شخصيته ، والأسلوب المناسب للتعامل معه ؟

كل هذه الأسئلة ينبغي لك أن تفكري في إجابة عنها، وبعد ذلك ، وسطي بينكما حكما عاقلا تثقان به ، واسعي إلى إصلاح ما بينكما لأجل الود الذي يستحق منك أن تحفظيه ، وأن لا تجعلي رياح اختلافات السنوات الأولى من الزواج تعصف به ، ولأجل ابنتك التي أنت مسئولة –كما أن أباها مسئول أيضا -عن توفير حياة مستقرة لها ما أمكنك ذلك ، وأن لا تقصري في جمع شمل أسرتكم الصغيرة . واصبري ما دام أن هناك طريقا للصبر مع سعيك دوما لتكونا أفضل. واستعيني بالله ، اطلبي منه العون والفتح والسداد ، والله لطيف خبير ، رحمن رحيم . أسأله تعالى أن يوفقك بما تطيب به حياتك في الدارين .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات