كيف أتصرف مع طليقي الظالم ( 2/3 ) .
13
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، اشكركم جزيل الشكر لردكم على استشارتي وبعد قرأتي لها بتمعن اريد ان اوضح بعض الاستفسارات التي طرحها مستشارنا الفاضل محمد الشيخ حسين وهي كالتالي :-

1-ما أسباب الخلاف بينك وبين أهل زوجك ؟ ولماذا لم تحاولي احتواءها حتى لو كلفك ذلك شيء من المال أو الوقت أو الجهد ؟ وعلى ضؤ السؤال ارد بان سبب الخلاف بيني انا واهل زوجي سببه اختي التي تزوجها عم زوجي لانه قبل سنتين حدثت بعض المشاكل بينها وبيننا انا ووالدتي واخواتي فيما يخص ميراث والدنا رحمه الله ولانها لم تقتنع بشرع لله في القسمه قامت بتقديم شكواها إلى المحكمة تشكي فيها امي وبقية اخواتي وخلال فتره المشاكل الحاصله بيننا تقربت من اهل زوجي ونقلت لهم كلام غير صحيح عني وخلاصته انني اكرهم وابغضهم وانني اقوم بعمل السحر لزوجي ويعلم الله انها كاذبه وكلامها لا اساس له من الصحه الا انهم حقدو عليا انا واولادي وقاطعوني لفتره طويله بالرغم ان علاقتي بهم من بداية زواجنا كانت طيبه جدا . اما بالنسبة للاستفسار الاخر وهل إن ضغوط العمل عند زوجك مجرد تبريرات كاذبة أم هي حقيقية ؟ وهل علاقة زوجك بالفتاة كانت علاقة سيئة أم كان يخفي عليك أمرها من أجل أنه يريد أن يرتبط بها شرعا ؟

وارد قائلها انني لا انكر بان زوجي يعاني فترات من ضغوط العمل الا انها كانت لا تؤثر على علاقتنا الزوجيه داخل المنزل ولكنني لاحظت اشياء كثيره مثل تهربه مني كزوجه كذلك نومه خارج المنزل مرتين كذلك اختلاق المشاكل بسبب اشياء بسيطه كذلك تردده المستمر لمنزل اخته خلال استضافة الفتاه التي تزوجها اما بالنسبة لنوعيه العلاقة وسبب شكي انها علاقة سيئه كانت لعدة اسباب انكاره انه يعرفها ثاني شي انه قام بشراء شريحة موبايل باسم شغاله ولو كان فعلا يريد الارتباط بها كان صرح لي هذا الشيء وتعامل بشكل واضح وإلى يومنا هذا لا اعرف اي تفاصيل اخرى .
ومع هذا اريد ان اعلمك بما استجد في الموضوع واريد ان تساعدوني في اتخاذ قرار مصيري يتعلق بي وباولادي .

قبل انتهاء الثلاثة اشهر بيومين تواصل ابو اولادي مع ازواج اخواتي ووضح لهم بانه قد يريد ان يرجعني إلى عصمته لانه شعر بانه تسرع في زواجته الثانية بهذه الفتاه المراهقة وكان يعتقد انني مازلت في اشهر العده وبامكانه ارجاعي لعصمته علماً بانني قد انهيت ثلاث حيضات ولم اعد احل له الا بعقد جديد ومهر جديد وتواصل في نفس الوقت باخواني وابلغهم بانه ارجعني لعصمته وبعدها تم الاستفتاء من اهل العلم بان مراجعته لي غير صحيحه ولا بد من عقد جديد ومهر جديد وبعد موافقتي طبعاً .

مستشاري العزيز / للعلم ان ابو اولادي قد جرحني جرح كبير وكبير جدا وليس السبب زواجه باخرى وان كنت ارفض زواجه باخرى حين كان يسألني بطريقة المزح عن رأيي في حال تزوج باخرى لانني لا استطيع ابدا تحمل هذا الشيء ولكن اقسم بالله العلي العظيم ان الشيء الذي جرحني هو بيعه لي وللعشره الطويله ولاولاده بهذه السهوله وطرده اياي من المنزل واعطائه اياي ثيابي ومستلزماتي انا واولادي بطريقه مهينه وان هذا الشيء لا يجعلني احتمل التفكير في الرجوع اليه لعدم ضمان عيشتي معه لسنوات قادمه ولكني افكر في اولادي الذين تأثروا من انفصالنا بشكل كبير لذا ابلغت ازواج اخواتي لانه طلب ان يقوموا بالوساطه فيما بيننا بأنني سأرجع له في حالة انه طلق الاخرى وليس لاجله ولكن من اجل اولادي لانني لا استطيع التحمل ان تشاركني فيه واحده اخرى . فكان رده بانه فعلا تسرع في زواجه منها وانه ينوي طلاقها ولكن يطلب رجوعي اولاً .

عزيزي المستشار / اعرف انه من الحرام ان اطلب منه ان يطلق زوجته ولكنني فعلا لا استطيع ان اتعايش معه وارجع له زوجه محبه ومطيعه مثلما كنت من السابق . وان رجعت له ووافقت وتم العقد من جديد ورجعت مالذي يضمن لي تركه اياها والرجوع الينا كما كان سابقاً اقسم بالله انني في حيرة لا يعلم بها الا الله اتعبني التفكير كثيراً اصبحت لا انام من الحوارات التي تدور بيني انا الام التي تريد ان تضحي من اجل اولادها وبين الزوجه التي انكسر خاطرها واهينت كرامتها.

 ستقول لي ان استخير الله واصلي صلة الاستخارة وفعلا اصليها مرات كثيره وواثقه بان الله سيختار لي ما فيه الخير وثقتي بالله عز وجل كبيره والحمدلله وايماني بالله كبير
ويارب تساعدوني مشورتكم هل ارجع له وباية شروط ارجع له وماهي الضمانات بحيث اعيش مع اولادي في استقرار وهل شرطي طلاقه زوجته الثانية صحيح ام لا وبانتظار ردكم على استشارتي في اقرب وقت ممكن . وفقكم الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة (أم المهند) :

 رعاك الله وسدد خطاك وأذكرك بما ذكرتك به في الرد السابق أن تكوني عظيمة الثقة بالله ونصره وتأييده وأن أمرك ـ إن شاء الله ـ إلى خير واحمدي الله على ما وهبك من نعم في الدين والخلق والعلم والصحة والجمال وهذا مما جعل زوجك يتعلق بك هذا التعلق ويدرك قيمتك وفضلك ويحاول الرجوع إليك بسرعة ومما أوصيك به أن تطبقي ما ذكرته لك في الاستشارة السابقة وأزيد عليها :

1- أن تشترطي عليه أن يلتزم بما أمر الله به من حسن العشرة والبر والصلة والنفقة عليك وعلى الأولاد
2- أن تحسني علاقتك بأهله وتذهبي إليهم وتشرحي الوضع وتطووا صفحة الماضي وعفا الله عما سلف واطلبي من زوجك أن يساعدك على هذا الأمر
3- أن يلتزم بسكن خاص لك ولأولادك بعيد عن المشاكل
4- إن شرطك طلاق زوجته الثانية لا ينبغي أن تصري عليه كثيرا حيث إنه لا يجوز شرعا خاصة إذا كان بغير وجه حق ومما قد يولد عليك الحقد منها ومن زوجك من وقت لآخر فاحرصي أن لا تكوني سببا في ظلم أحد حتى لا يقع عليك الظلم مرة أخرى .

والله يبارك لك في حياتك ويمتعك بزوجك وأولادك ما حييت وأرجو أن تراسلينا لنطمئن على أحوالك وأكثري من الذكر والشكر يكن الله معك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات