هل المشكلة فيّ أم في صديقاتي وقريباتي ؟
11
الإستشارة:


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته أود أن أشكر لكم جهودكم و أرجو من الله أن يجزيكم خير الجزاء و بعد

 لا أدري كيف للمرء أن يدوس على قلبه و مشاعره أو أن ينساها لقد صدمت بكل أصدقائي لا أعلم لماذا إحداهن كانت سبب هدايتي إلى طريق الرشاد و كنا نصلي و نحفظ القرآن سوياً و ........إلخ من الأعمال و فجأة تتركني قائلة إنها لا تريد أن تتعلق بي

الثانية كذلك منذ أن تقدم شاب لخطبتها قد نسيت صداقتي و إن حدثتها لا تجيبني سوى بفظاظة و برود و الآن ما عدت أكلمها

الثالثة حكت عني و عن والدتي بالسوء لا أدري لم جصل هذا معي مع أنهن جميعهن متدينات و ملتزمات و جميعهن يقولون لي إننا أخوات في الله و لكن فجأة وبلا أسباب يحصل هذا الفراق و ليست هؤلاء هن الوحيدات فخلال هذا العام فقدت جميع أصدقائي مع أننا كنا دوماً سوياً كما أخبرتكم الآن لم أعد أبحث عن أصدقاء و لكنني أشعر بالوحدة أشعر أنه كما يقول المتنبي

فؤاد ما تسليه المدام  وعمر مثلما تهب اللئام

لا أدري لقد صدمت ب 12 صديقة مع ذلك أنا محبوبة جداً حتى انني لا أذهب إلى مكان إلا و يقولون لي لقد أحببناك و ما إلى ذلك المشكلة أنني فقدت ثقتي بكل الناس يقولون أن شخصيتي قوية جداً وهذا صحيح لكنني حساسة كثيراً لأقل كلمة أسمعها و هذا ما يجعلني في ضيق دائم جميعنا يمربلحظات ضعف أريد أن أتخلص هذه اللحظات أريد ان أكون قوية أن أواجه الدنيا كلها بصلابة أريد ألا يفرحني شئ ولا يزعجني شئ أريد ان تتساوى في نظري الأنوار و الظلم الناس جميعهم يغترون بقوتي من الخارج و يظنون أني بلا إحساس و هذا ما يتعبني علاقاتي الأسرية ممتازة مع امي و إخوتي لكنني مع خالاتي و جدتي ليس كثيراً فهم ككل الناس لا تقولوا لي إن هناك أناس لطفاء و مخلصين لأنني لن أقتنع

 لقد كان أصدقائي متدينين و يدعون الإخلاص لكنهم تخلوا عني فقط أريد أن أكون قوية جداً من الداخل و الخارج أن أكون صلبة ثابتة كالجبال أنا متفوقة جداً و الحمد لله و أدرس القانون (الحقوق) و سأكمل في مجال القضاء إن شاء الله و حافظة لكتاب الله و ملتزمة لكن قلبي ليس محصناً بما يكفي و هذا ما أخشاه أريد منكم أن ترشدوني كيف يكون لي همة لا تلين و عزيمة و قوة لا تقهر كيف أستطيع أن أواجه الحياة دون ألم كيف أنسى جراحي و آلامي و كيف أعيش حياة طبيعية على الرغم من كل الصدمات التي يمكن أن تعترضني

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الأخت هاجر تحية طيبة :

إن كلامك رائع فعلا عن محبة الله وإتقانك لحفظ القرآن أكبر سلاح لك في هذه الدنيا على أن تزيدي كثيرا من تقتك الداخلية بنفسك وتتمكني من التغلب على ضعفك بالدعاء الصلاة والابتعاد عن الحساسية الزائدة توجهي إلى حب العلم واجعلي الكتاب من أكثر الأصدقاء قربا لك فحتما لن تندمي فالعلم سلاح آخر بالإضافة إلى الإيمان العالي وأتمنى أن تراسليني أكثر في الأيام القادمة وإن احتجت إلى أية استشارة لن أبخل عليك بكلمة طيبة ونصيحة صادقة . تقبلي تقديري .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات