أنا مثقل بأعباء لحيتي !
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله

بدون مقدمات منذ ما يقارب 3 سنوات اطلقت لحيتي عن اقتناع تام يوجوب اعفائها الا انني ومن البداية اعاني من تغير الناس حولي في تعاملهم ونظرتهم فالبعض يرفعني فوق مقامي كان ينظر لي بانني شيخ ومطوع ويستفتيني ويقدموني للصلاة بهم وانا لا ارغب بذلك والبعض ينظر النظرة المعروفة المضادة ويحملني اعباء كبيرة احس معها بانني لست مسئولا عن نفسي فقط بل مسئول عن كل ملتحي من المقولات التي كثيرا ما سمعتها هذا وانت مطوع وشلون وانت مطوع حتى زوجتي مع انها مؤيدة لترك اللحية الا ان تجاوبها ورومنسيتها معي ليست كما قبل اطلاق اللحية وقد صرحت بذاك من غير ان تشعر مرارا

ما الحل انا احس باني منافق وارغب بان اعود الشخص السابق احس بان ثقتي بنفسي تبددت افكر بالتخفيف من اللحية لكن ساواجة نظرة جديد اني انتكست ما الحل المناسب لي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي محمد :

السلام عليكم .

أشكرك على هذه الثقة وأريد أن أطمئنك وأهنئك على قدرتك في تنفيذ قراراتك التي تتخذها نتيجة قناعات تامة منك.

من الطبيعي أن التغيير الذي يحدث في حياتنا مهما كان قد لا يعجب الكثير من الناس وحتى نحن ربما نحتاج لوقت طويل للتكيف مع الوضع الجديد، وكما يقولون إرضاء الناس غاية لا تدرك فلن نتمكن من إرضاء جميع الناس مهما بذلنا من جهد، المهم أن يكون عملنا يحوز رضى الله عز وجل، وينسجم مع ديننا وقيمنا وموروثنا الأخلاقي .

لو نظرت إلى ردود فعل الناس الأولى كما ذكرتها أنت فهي إيجابية ومشجعة، وفي العادة وفي مجتمعانا العربي المسلم فالناس ينظرون للرجل ذو اللحية نظرة احترام وتقدير وينتظرون منه سلوكاً قيما أكبر من الإنسان العادي، وهذا ربما يزيد العبء والجهد لديك ويجعلك تنظر لنفسك وشخصيتك وتقارنها بذي قبل عندما كنت تعيش حياةً عادية كأي إنسان بدون تميز في هذا المظهر الجديد.

أنت بحاجة إلى قليل من التكيف مع هذا الوضع الجديد وهو وضع متميز قد يحسدك عليه البعض، وأنت بحاجة فقط لقليل من التكيف والانسجام وهذا يمكن أن يحدث من خلال التركيز على اعتباره جزءاً من العقيدة، وستحصّل الأجر والثواب من رب العالمين، وفكّر أن الناس يقدّرون مشايخنا وعلماءنا، وهذه ميزة لا تتوفر للكثيرين .
بالنسبة للزوجة أعتقد بالتفاهم بينكما ستزول هذه المشاعر التي ربما قد تكون بداخلك أكثر منها، ومن خلال التفاهم بينكما لن يستمر هذا الاختلاف، وحيث إن اللحية هي عبادة تتقرب بها إلى الله فلن تجد من يحاربها التذكير بذلك يذلل هكذا خلاف .

أخيراً اعلم أن هناك الكثير من المشاعر تنتابنا نتيجة اعتقادنا أن الناس ينظرون إلينا بكذا وكذا ولكن الحقيقة أن الناس لا تفكر تجاهنا كما نفكر نحن تجاه أنفسنا .

أتمنى لك التوفيق في خدمة دينك ووطنك وأهلك ونفسك . والله الموفق .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات