أنا أكره أطفالي !
6
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أنا متزوجة ولدي ثلاثة أطفال .. مشكلتي ان أطفالي اشقياء وكثيري الحركة وطلباتهم لاتنتهي مما تسبب لي بالتوتر والعصبية الزائدة ..
تعبت كثيراً كثيراً وكرهت حياتي كل يوم يمر اعيش فيه انا واطفالي بالصراخ والضرب تعبت نفسيا لايسمعون الكلام وعنيدين متمسسكين بأرائهم يخربون ويلعبون بكل شي

لاأخفيك سرا بأنني احيانا أحس انني أكرههم ..
أعمالي المنزلية لاأستطيع القيام بها بهدوء .. حتى وأنا اتحدث بالهاتف انواع الازاعاج والضوضاء ,,
عندما اذهب لزيارة ما دائما يحرجونني لذا كرهت الزيارت بسببهم

الان احس اني عصبية جدا جدا
وسريعة الغضب والانفعال أحس بصداع في راسي واحس في بعض الحيان ان قلبي يؤلمني وسريع الخفقان
مللت حياتي اوريد ان أهرب .,
في أحيان كثيرة افقد نفسي وابدأ بالبكاء الشديد والصراخ مع نفسي .

أرجوا ان لاتستغرب رسالتي مع أطفالي لان أغلب وقتي معهم فهم ملازمينني , حتى النوم لاأنعم فيه أبدا أبدا
عجزت ان اوفق بين أعمال المنزلية المتراكمة وعملي في المدرسة وان أكون في أبهى حلة امام زوجي
صدقني تعبت نفيسا وجسديا وذهنيا ..
أسفة على الاطاله لكن اتمنى ان أجدحلا ..
لدي سؤال أخر هل توجد مهدئات استطيع أخذها لتهديء أعصابي .
وشكرا لكم.

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلةأم عاصم :

 السلام ورحمة الله وبركاته .

الوضع الذي تطلبين الاستشارة فيه وضع عادي وشائع في أغلب الأسر العربية التي يوجد بها أطفال .
وكان لابد عليك أن تعلمي أن كلمة أطفال تعني : اللعب - الاستكشاف - العبث وكل ما تشتكين منه .
ولكن دعيني أضع لك بعض الحلول التربوية التي قد تعينك إن شاء الله :

1-ضرورة أن يشاركك الزوج جزءا من الوقت في الجلوس واللعب مع أطفاله  فيعطيك ذلك الفرصة كي تمارسي مهام أخرى.
2- توفير مكان مخصص للأطفال ليلعبوا به حتى يفرغوا الطاقة التي لديهم في لعب مفيد .
3- إتباع أسلوب الثواب والعقاب مع الأطفال بمعني مكافأة الطفل على السلوك المرغوب فيه وعقابه ليس بدنيا بحرمانه من أشياء يحبها .
4- لابد من توافر سلطة للأب يحترمها الأطفال .
5- اعلمي أن سلوك أطفالك هو السلوك الطبيعي عليك بالصبر والتعود على ذلك دون اللجوء للمهدئات وخلافه.

افرحي أن لديك أطفالا لديهم ذكاء يلعبون ومعافين بدلا من أن لا قدر الله أن تبتتلين بطفل معاق يجلس ولا يتحرك .
احمدي الله على ذلك بارك الله لك فيهم .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات