أقاربي ومعاملة العبيد !
27
الإستشارة:


الاخوة الكرم فى موقع المستشار السلام عليكم ورحمة الله

اسئل الله العظيم ان يحفظكم من كل مكروه امين  واستشارتى هى بخصوص اقارب والدتى اخوانها واخواتها الدين هم اصغر منهافى العمر ومع دلك يعملونهاهى ونخن باستهتار وعدم احترام وعدم مبلاة مع انها مريضة عضويا ونفسيا وحالتها تدعوا للعطف والحنان ولكن على عكس دلك يعاملونهامعاملةالخادمة وكدلك نحن والسبب الرئيسى فى ذلك هو انها طيبةالى ابعد الحدود ولا تستطيع الرد على الاذية التى تلقاها من الاخرين لفرط طيبتهاوكدلك خالتنا المادية المتوسطة

مع العلم اننا بفضل الله عفيفين عن امولهم والتمسكن لهم والدليل على ذلك ان اخوانها واخوتها يعاملون الاقارب الاخرين والدين بؤذون فيهم بشكل مباشر ولايزورونهم ويكنون لهم العداء وهم يعرفون دلك عنهم يعملونهم بكل احترام وتقديروكذلك يعملون اصحاب المال من اخوالى وخالتى وابنائهم باحترام لدرجةالمذلة ويتحملون منهم الاذية والقطيعة وعدم الاحترام ممالو صدر منا نحن عشر ما قاما به الاخرون لااقاموا علينا الدنياوهد الامر قد سبب لولدتى امراض نفسية مزمنةوكدلك نخن لائنن شعرنا انهم يعملوننامعاملة العبيدوقد لمحو بدلك والمشكلة اننا قد انتقلنابجوارهم هربا من اقارب الوالد الدين اخشى ان يكونوا اقل ضرارا منهم

وكدلك من اسباب تجرءهم علينا هو سكوت ابى على ظلمهم وعدم اخد الحق لناونحن الان محترون فى طريقة التعامل معهم لئنى اعلم ان الوالدة لا تستطيع مواجهتهم وهم يستغلون فى هذه النقطة ونحن بحمد الله لانريد ان نخالف شرع الله فى طريقة التعامل معهم ولكنى بصدق اخشى ان ينفد صبرى  واجهل عليهم واشد فى طريقة التعامل معهم  لائنى اراهم كما قلت لكم لايحترمون الا من يعاملهم بقسوة ولا يحترمهم ولا يراعى حق الله فيهم خاصة ادا كان دا مال  مع العلم ان جدتى على قيد الحياة وهى ايضا قاسية وصعبةجدا وقد تكون هى من اسباب معاملتهم لنا بهذه الطريقة

وانا اريد ان اصلهم وان تزور والدتى امهافى حدود الشرع ولكنى اخشى ان يقوموا بأهنتنا انا واخواتى ولا اتحمل فأقطع الرحم وانا محتار جدا فأرجوا من الاخوة الكرام ان يعينوننى على حل هذه المشكلة التى تعصف بنا  وما هى الخطوات التى اتبعهافى التعامل مع اقاربى وكدلك فى جنس هد النوع من البشر لائنهم كثيرين فى المجتمع الدى نحن فيه لحل هده المشكلة واكرار ان والدتى تعانى من امراض نفسية شديدة بسبب معاملتهم لها ولنابهده الطريق وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد :

    أوصيك ونفسي  بصلة الأرحام والمحافظة عليها، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه))

    واعلم يا أخي الكريم أن الواصل ليس بالمكافئ الذي يعامل ذويه بالمثل يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ))ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها)) وقد اشتكى رجل إلى الرسول عليه السلام قطاعة ذويه مع أنه صلته لهم وإساءتهم له مع إحسانه إليهم فوجهه عليه السلام بالاستمرار وبشره بالنصر والتمكين، حيث قال: (( لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم الملّ ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك))

    وبناءً على ما سبق أنصحك بإتباع التعليمات التالية :

1- احرص على صلة أخوالك، ولا تقطعوا والدتكم من والدتها واحتسبوا أنتم وإياها الأجر في ذلك.

2-اعلموا أن في صلة والدتكم رحمها، من خلال زيارة والدتها، علاج للمشاكل الصحية والنفسية التي تعاني منها فقد قال عليه السلام (( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه)) .

3- لابد من دراسة طبيعة شخصيات أخوالكم ومعاملتهم وفقاً لها، مثلاً سريعي الغضب ينبغي تجنب إثارتهم والاقتصار في الحديث معهم في المواضيع العامة ولتكن الزيارة قصيرة نوعاً ما، ولا داعي لإثارة المواضيع الحساسة من طبيعة تعاملهم مع والدتكم ونحو ذلك فهدفكم هو صلة الرحم وليس تعديل السلوك الذي لا يتحقق من خلال ما تثيرونه من مواضيع قد يكون لها نتائج عكسية في ذلك.

 4- تجنبوا الحديث عن طريقة تعامل أخوالكم مع والدتكم عند الآخرين واذكروهم بخير عندما يأتي ذكرهم أو غيروا الحديث لموضوع آخر لأن في ذلك غيبة لهم كما قد يؤدي إلى تدهور في العلاقات معهم كنتيجة لما ينقل إليهم من أحاديث .

5- احرصوا على تقديم الهدية لجدتكم ولأخوالكم في المناسبات السعيدة من الأعياد ونحوها، ولا يفوتكم تهنئتهم في كل مناسبة سعيدة حضورياً أو هاتفياً أو كتابياً.

6- احرصوا على استخدام العبارات المهذبة( الشائعة في مجتمعكم) في تعاملكم معهم .

     بعون الله فإن هذه التوصيات السابقة في كيفية التعامل مع هؤلاء القوم تعمل على تحسين العلاقة معهم أو في أقل الأحوال تحافظ على استمرارية الصلة معهم، وتأكد أنكم لن تخسروا شيئا فأنتم على أجر وهم ندعو لهم بالهداية .

أرجو أن أكون قد وفقت في تقديم هذه الاستشارة،، والله أعلم له الحكم واليه ترجعون.

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات