أنا وزوجي لا يجمعنا فراش .
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجو من الله أن أجد الحل و مساعدتي واعطائي بعض الحلول لكي اكون سعيدة في حياتي الزوجية...

أنا فتاة أبلغ من العمر 18 سنه تزوجت من رجل يبلغ من العمر36 تزوجت منذ سنه و6 أشهر في بدايه زواجي كان زوجي يعاملني بشكل جيد وكانت حياتناسعيده وبعد شهرين من زواجناأصبح زوجي يمتنع عن معاشرتي الآن أكملنا السنه و4 أشهر ولم يلمسني ولم يعاشرني حاولت فهم المشكله ولم يفصح لي بشي علما أني لا أزال بكراً كما خرجت من بيت أهلي

حاولت معه قلت له أني أريد طفلا فقال لي حين تنتهين من دراستك الثانويه وقد أنتهيت وحاولت مره أخرى وقال هذا الموضوع أنسيه ولا تذكرينه مره أخرى والله أني إذا لبست ما أحله الله لي أمام زوجي  فكأنه يرى شبحا يخيفه مع العلم أن الله وهبني من الجمال ما أحسد عليه والحمد لله ولكن لا أفهم ما الذي حدث له بحيث ينفر مني بهذه الطريقه

صرت أذهب لأنام على الكنبه لأني إذا نمت على السرير لا ينام عليه ينام بالمجلس وأنا على هذه الحاله لا أستطيع أن أرجع لأهلي لأن أبي قال لي إذا رجعت لي بشغلك خدامه عند زوجتي وأولادها (زوجت أبوي) وزوجي الحياة لا تطاق معه فأنا في مقتبل العمر وأريد زوج يحبني يحسسني بأهميتي في حياته أرجوا أن أجد الحل لديكم..
وشكرا

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

 أسال الله عز وجل أن يفرج عنك كربك وأن يسعدك في الدارين إنه ولي ذلك والقادر عليه . كما وأشكرك على تواصلك وثقتك في هذا الموقع .

بالنسبة لما ذكرت أختي الكريمة فإن مشكلتك تنقسم إلى قسمين : القسم الشرعي والقسم الاجتماعي .

أما شرعاً فإن من المعلوم أن من مقاصد الزواج حصول العفة ولذلك قال صلى الله عليه وسلم (( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحفظ للفرج ..)) فالزواج يكون للعفة . وكذلك الولد لقوله عليه السلام ((تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة)) , فإن انتفى هذان المقصدان فإن لكل من الزوجين طلب الفسخ ولذلك وضعت في الشريعة أحكام الإيلاء وهو امتناع الزوج عن مجامعة زوجته وأحكام الخلع وهو كراهية الزوجة لزوجها . والشروط في النكاح ومنه أن لا يكون في أحد الزوجين مانع يمنع أحدهما من الاستمتاع بالآخر .
 وبالنسبة لزوجك فأنت تزوجت كأي فتاة تطلب هذين الأمرين - وهو حق كفله الشارع لها- فيجب عليك الاستفصال منه عنهما وطلب إجابة واضحة عن السبب الذي يجعله يمتنع عن هذين الأمرين . فإن تبين لك السبب فعندها تكونين بالخيار من الاستمرار أو البقاء معه .

الجانب الآخر المسألة الاجتماعية . وهو أن بعض الأزواج خاصة عندما يتزوجون على كبر فإنهم يترددون بين الاستمرار أو الانفصال حتى يشعر أنه قد استأنس لهذه المرأة . فقد يكون هذا السبب الذي لأجله يمتنع عن التجاوب مع زوجته فلك أن تسأليه.

أمر آخر وهو أن بعض الأزواج قد يكون لديه عجز جنسي فيشعر بنوع من الإحباط من أن يصارح زوجته بهذا الأمر فإن كان زوجك من هذا النوع فيجب أن يصارحك به أو تسأليه مباشرة , وعموماً العجز الجنسي له مظاهر معروفة مثل قلة الانتصاب وسرعة القذف وما إلى ذلك مما ليس المجال هنا للتطويل فيه.

المهم أياً كان السبب فإن عليك مصارحته أو مصارحة أحد من أهلك المُقربين كوالدك أو والدتك بالذي يحدث . فمسـألة سنة كاملة بلا زوج كأنك في عداد المطلقات أمر لا يقبله عاقل . فعلى الزوج أن يبين السبب الصريح الذي لأجله يمتنع عن هذا الأمر .

أتمنى لك التوفيق والسداد . ودمتم في رعاية الله .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات