طفلي وضعف السمع .
8
الإستشارة:


اخواني الكرام حفظكم الله تعالى وأجزل لكم الأجر والمثوبه على ما تقدمونه

لدي طفل عمره الآن سنة وشهر وقد أكتشفنا مؤخرا اي قبل ما يقارب ثلاثة أسابيع انه لا يستجيب لأصواتنا ولم نلاحظ شئ خلال الفترة الماضيه نظرا لون هذه الحالة الأولى في أسرتنا وظناً منا انه مازال طفل وللمعلومية لا يوجد في عائلتنا شخص أصم بل يوجد لدي أبنتان قبله كلهم سليمين ولله الحمد

وفي الحقيقه لا نعرف ما هو سبب فقدانه للسمع اي لم ننتبه هل أصيب بسخونه او سقط او ماذا جرى مع العلم انه لم يكن يسخدم علاج او نحوه ولاكن الحمد لله على كل حال ، وبعد شكنا في انه لا يسمع توجهنا مباشرة الى مستشفى سعد التخصصي بالخبر وأجرينا فحص للسمع وتخطيط عن طريق ABR فا تضح انه لديه ضعف شديد في السمع وان المشكله تكمن في العصب السمعي وقررت له سمعات طبية وتم شراؤها وتركيبها على أذنيه ولاكننا نلاحظ انه لا يستجيب لندائنا بمعنى انه لا يلتفت إذا أصدرنا اصوتاً،

وانا في الحقيقه أجهل ما علي فعله تجاه هذا الإبن خاصتاً وانني مسئول عنه أمام الله تعالى لذا ارجوكم دلوني على الطريق وماهي الخطوات اللازم إتباعها في هذه الحاله ، وهل يلزم ان ألحقه بأخصائي تخاطب من هذا السن ، وأسأل الله تعالى أن يجزل لكم الأجر والمثوبه وان لا يريكم مكروهاً  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


شكرا لاستعانتك بصفحة المستشار , و إن شاء لله نوفق في الرد على طلبك.

 بالنسبة لابنك يبدو أن لديه نقص سمع و لكن لم نعرف من خلال كلامك ما هو نقص السمع (توصيلي أم حسي عصبي) وكم درجته , فلا يمكن أن نقرر ماذا يحتاج قبل وضع التشخيص الدقيق في البداية .

ومن الأمور المهم معرفتها يجب أن نحصل على معلومات تتعلق بولادة الطفل (هل ولد قبل الـ 9 شهور حملية_ هل عانى من نقص أكسجة ما حول الولادة_ هل احتاج لنقل دم بعد الولادة_ هل يوجد تنافر زمر دموية بينه وبين والدته _ هل تعرض لارتفاع حرارة بعد الولادة- هل تعرض لالتهاب سحايا أو التهابات أخرى بعد الولادة) كل هذه الأسئلة يجب أن نعرفها ويجب أن نعرف ما هو نوع نقص السمع وكم درجته.

 وعندها إن شاء الله نعطيك الجواب الشافي,وسلامة ابنك .

والحمد لله رب العالمين .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات