ليت كل البشر أيتام !
5
الإستشارة:


عندما نجلس مع العائله أحس بالغيره من أبناء عمي لوجود والدهم معهم نظرا لان والدي متوفي فنحن تلاته بنات وولد
أمي تعيش معناوجدتي أيضا

 لأ أعرف ماهو السبب الذي يجعلني أحس بالغيره منهم جميعا لدرجةأنني أتمني ان يكفوا عن قول كلمه أبي أشعرأن الله فعل دلك لسبب ولكن ان تعيش محروم ألاب فهذه مشكله كبيره فوجود الاب نعمه كبيره لاأعرف ما أكتب ولكن أريد أبا لي    

     

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخت الغالية سارة لاشك أن تكامل الأسرة ووحدتها أحد عوامل النمو الانفعالي السوي ولكن فقدان أحد أفرادها أو مؤسسيها لا يعني انهيار الأسرة أو اضطراب انفعالاتها شهورك بالغيرة أمر وارد بل طبيعي لمن هو في مثل ظروفك ولكن الاستسلام لهذا الشهور و جعله يأخذ حيزا أكبر من حجمه فهذا هو غير الطبيعي  حيث أن الحياة لا تدور حول محور واحد .

أختي الفاضلة أعلم أنك تحمدين الله على كل حال وأعلم أنك تدعين له بكل خير ولكنك مستاءة من شعور الغيرة  الذي يراودك فكل ما عليك هو نبذ هذا الشعور ولا تقارني نفسك بغيرك لأن لكل إنسان ما يميزه .

ثم حاولي أن تشغلي نفسك بما ينفعها حيث أن تميزك في مجالات مختلفة " كمجال دراستك مثلا " قد يخفي هذا الشعور لديك و يزيدك اعتزاز بنفسك فحاولي ذلك ما استطعت كذلك حاولي تقوية الروابط في أسرتك وبين أخوتك وأمك وجدتك .

تذكري أنهم لا يقصدون إيذائك حتى وإن كانوا يقصدون فلا تلقي بالا . إذا ما راودك هذا الشعور يوماً فابتسمي له وتذكري أنك مأجورة وأخيراً أقول :


ليس الفتى من قال كان أبي
إن الفتى من قال ها أنا ذا  .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات