طفلي يلتحف الظلام !
4
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر القائمين على الموقع واسال الله لهم التوفيق والسداد...

مشكلتي مع طفلي الذي يبلغ من العمر الآن سنتين ونصف ترتيبه بين اخوته الثالث وارضعته رضاعه طبيعيه فهو قريب مني جدا‘عندما كان عمره اقل من سنه سقط من السرير عدة مرات واصبح يستيقظ من نومه وهو يبكي بشده واجريت له فحوصات ونتائجها سليمه ولله الحمد وقد يكون بكاءه بسبب الأحلام واحيانا التهاب في الأذن المهم انه كثير البكاء وعصبي ..

بعد فطامه بعدةاشهراصبح عندما يغضب لاتفه الأسباب يختبئ في اماكن مظلمه ويبكي حتى استرضيه ويفعل ذلك حتى عند الأهل والجيران واحيانا يسقط بسبب الظلام ويتضررارجوكم ماذاافعل؟

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة :

في البداية لا بد من إجراء كافة الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من سلامة ابنك من الناحية الجسدية والعضوية كفحوصات السمع وفحص EEG أو MRI للتأكد من سلامة الخلايا الدماغية خاصة بعد الصدمة التي حصلت له .

وعلى كل حال فلا بد من منح هذا الطفل للعاطفة اللازمة، وإشعاره بالأمان من قبل الأم خاصة، لأنها هي مصدر الأمان بالنسبة له،  وكذلك التحقق إذا كان يخاف من شيء محدد أم لا وتحديد مصدر الخوف قدر الإمكان ليتم علاجه.

أما إذا كان يخاف من الظلام، فلا بد أن يأتي علاجه بشكل تدريجي، ويمكن عند النوم أن لا يتم إطفاء النور مباشرة وبقاءه مشتعلاً إلى أن ينام .

وأريد أن أقول أن حالة الخوف لدى طفل في هذه السن لا تزال طبيعية ومتوقعة فهي لم تتحول إلى جانب مرضي وتنتشر بين كثير من ألأطفال إلى أن يكبروا قليلاً وتتلاشى تدريجياً .

أتمنى لطفلك العافية إن شاء الله .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات