هل يحطم ابن خالتي أحلامي ؟
20
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم جزيل الشكر على هذا الموقع الرائع في البدايةاكتب المشكلة بكامل تفاصيلها حسب الشروط المذكورة للمستشير :

انا فتاة في 17 من عمري تخرجت من الثانوية العامة وفي اخر يوم لي في الدراسة وبعد ان انهيت اخر اختبار لي في المدرسة جاء اليوم الموعود لكل فتاة في اخر يوم اخبرتني امي بأن ابن خالتي يطلبني للزواج كان الخبر لي كالصاعقة فانا فتاة طموحة جدا وكنت منغمسة في دراستي وفي بناء احلامي وطموحاتي فاحسست ان الزواج سوف يحطم احلامي ولا اخفي عليكم عندما اخبرتني امي جاء في مخيلتي بأن احلامي وطموحاتي التي بنيتها في مخيلتي على شكل عمارات ومباني شاهقة قد انهدمت فكان الموضوع بالنسبة لي نقطة تحول في حياتي لم اكن متوقعه ابدا بان اتزوج بهذه السرعة ..

كانت الصدمة الاكبر في ابن خالتي فلم اتوقع ابد ان يخطبني وخصوصا هو من بين اخوانه ال 6 وهو الثالث في الترتيب و يبلغ 23 من عمره لقد اندهشت من الامر لانه منذ كنت في طفله كان يلاحقني بالالقاب و يسخر مني لاني في طفولتي كنت بيضاء البشرة جدا و سمينة ومختلفة نوعا ما عن اخوتي ..
فكان يجرحني بالألقاب وسخرينه مني  لا اخفي بحكم شخصيتي  كنت لا اهتم بما يقول وكنت ابادلة المشاجرة والالقاب ..

كل ذالك كان في الطفولة وانتهى واشعر في ذاتي كرها بسيطاله هههه  كان عندما يتحدث لخالاتي عن الزواج ولا انسى عندما كان يقول سوف اتزوج على اجمل امرأة  وبيضاء و يصف من سوف يتزوجها كنت في 10 من عمري كنت اقول بانه ولد سخيف وتفكيرة سطحي وجريئ جدا ولان الذين في مثل سنة كانوا يخجلون بان يقولوا ذلك امام الناس  احسه جريئا جدا بالنسبة لغيرة كان يفتخر بنفسه  وينظر الى الفتيات ويقول من هذه ومن تلك  لكن ليست هذه المشكلة لانه ايضا كان صغير وفي سن المراهقة..

 فقط انا متعجبة لما اختارني مع اني جميلة وبيضاء ولكن احس ايضااني لست واثقة من نفسي ..
اما الان اصبح الكل يشهد باخلاقة وشهامته والكل يمدحة حتى قبل ان يخطبني كان اخوالي وامي يمدحونه بشكل كبير جدا حتى اني كنت اقول سبحان الله مغير حال لحال واصبح الكل من اخوالي يتمنى ان يكون زوجا لأبنته حتى ان عمه( اخو والده ) قال له اختر لي ابنة من بناتي .. لا اخفي كنت اخذ عنه فكرة سيئة لما كان يفعله في مراهقته ولكن  عندما خطبني هاتفتني خالتي وهي مدرسة وهو دائما يتواصل معها ويخبرها بكل شيء وهي اصغر خالاتي عمرها 25 وهي بالنسبة لي كالصديقة المهم .. ولقد اخبرتني بانه قد طلب الزواج مني من قبل سنة ولكن اهلي لم يخبروني حتى بعد ان انهيت دراستي لكي لا يؤثر الموضوع علي ..وفرحت بان اهلي لم يخبروني لانه بالفعل سوف يؤثر على دراستي سلبا

المهم اخبرتني خالتي بان الفكرة التي اخذتها عنه كانت خاطئة وقالت بانه يريدك وان الذي في الماضي كان في المراهقة والان هو رجل كفئ حتى انه وعند دراستة في الجامعة كان يعمل في العقارات ومعتمد على نفسة بعكس اخوه الكبير وجامعي وقد درس في الخارج  احسست  بعد كلامها وكلام امي ومدح خالاتي له بانه انسب شخصا لي حيث انه وافق بان يؤخر الزواج من اجلي لأكمال دراستي الجامعية ووافق على كل شروطي ..

فوافقت مع اني احس الان بأني في ورطة وقد مر شهرا على موافقتي لأن المشكلة تدور في قصة في الماضي حيث تخص ابنة خالي التي كنا انا وهي كالصديقات وكنا طوال طفولتنا مع بعض فالموضوع هو أننا عندما دخلنا سن المراهقة كانت تحبة وكانت تقول لي انه يبادلها الشعور وكانت تقول لي مواقفا لها معه  وانه يحبها جدا  والقصص الكثيرة التي تدور في المراهقة والتي كنت استمع لها بصمت لأن الامر كان بالنسبة لي غريب لاني  لم اخذ تجربة الحب في المراهقة ولله الحمد كنت منغمسة في الدراسة لاني متفوقه في دراستي وكنت استمع لها كلي استغراب وتعجب المهم ..

 كانت ابنة خالي تكبرني بسنتين فعندما اصبح عمري 15 سنة تقدم لها ابن جدها للزواج فوافقت لانها لا تريد ان تدرس وكانت تريد الهروب من جو عائلتها المليئ بالمشاكل لان خالي متزوج على امراتان فالمشاكل في عائلتهم كبيرة وكانت تود الزواج والاخلاص من جو عائلتها.. تعجبت في الامر كنت اقول لما وافقت وهي تحب ابن خالتي ( هو نفسة الذي خطبني )
فالموضوع هو عندما كانت في فترة خطوبتها قالت لي بأن اخوها الكبير قال لها بأن ابن خالتي قال له بأنه كان يريد الزواج منها ولكن مع الاسف لقد تزوجت ( عندما قالت لي ذلك لم اصدقها قلت في نفسي بأنها تخيلت ذلك لانها تفكر فيه ) ولكن الان وبعد مضي سنتين على زواجها وخطبته لي تذكرت هذا الموضوع هو سبب ترددي لأنه ما الذي يجبرها على الكذب في ان ابن خالتي يريد الزواج منها ولو كان الامر صحيحا كيف اتزوج من شخص كان يريد الزواج من ابنت خالي التي هي كصديقتي احس بان الامر كبير علي فلو فكرت بانه كان في الماضي فالموضوع لم ياخذ سوى سنتين بمعنى انه قال ذلك وهو كبير

المشكلة احس بغصة اريد ان اتحدث مع احد كبير لكي ينصحني هل سوف يؤثر هذا الموضوع علي في المستقبل اريد ان اعتبر الموضوع كذبة لانه من طرف واحد ولا اعرف ما ان كانت صادقة ام كاذبة لانها الان متزوجة ومعها ابنها ولا اعرف احسه بانه يريد الزواج مني لاجل الزواج فقط لانه عندما تحدث الى امي قال اريد ابنتك لانها مؤدبة لكي تربي ابنائي تربية صالحة .. احس بانه تزوجني لانه فقد فرصته في الزواج من ابنة خالي ..

 فاتحت امي بالموضوع هذا فقالت لي بانها كاذبة ولو كان الموضوع صحيح فانه امر عادي ( المشكلة انا لا ارى الموضوع عاديا واريد لن تنصحوني ماذا افعل هل ارفضة بسبب هذا الموضوع لاني احس انه سوف يؤثر علي في المستقبل ماذا افعل وبما تنصحوني ) وسببا اخر فابنة خالي لسانها سليط فلو عرفت بانه خطبني سوف تقول للناس انه كان يود الزواج منها ( مع العلم انه احد شروطي ان لا يعلم احد بالخطبة حتى بعد تخرجي ولا احد يعلم الان بالخطبة )

ارجو المساعدة .... انا اأسف كثيرا على الاطالة وكتابة هذه التفاصيل...
 ارجو منكم بأن يكون الرد في أسرع فرصة ...
وشكرا لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ابنتي الحبيبة غاية : مرحبا بك من سلطنة عمان الغالية وشكرا لك على استشارتك المفصلة التي تجعل عملية الرد سهلة وميسرة.

أولا: مبارك عليك تخرجك من الثانوية العامة بتفوق.

ثانيا: اعلمي أن الزواج لم يكن في يوم من الأيام طريق في تحطيم الأحلام والطموحات، وأن هناك الكثير من الأخوات اللاتي تزوجن بعد التخرج من الثانوية العامة مباشرة وهن الآن دكتورات وأستاذات في جامعات مرموقة، فاجعلي موضوع خطبتك نقطة تحول إيجابية في حياتك إن شاء الله تعالى.

ما يتعلق بالاستشارة فهي في الواقع تحمل جزأين الأول الطفولة والماضي والجزء الآخر يتعلق  بالحاضر والمستقبل.

   أبدأ معك أحداث الطفولة والماضي فهي مجرد مشاجرات وخلافات  طفولية تحصل بين معظم الأقارب الصغار، فانسي الماضي ولا تجعليه يؤثر على قرارك ومستقبل حياتك. بل بالعكس قد تكون مشاجرة  ابن خالتك لك أيام الطفولة علامة إعجاب بك وبشخصيتك.

وابنة خالك وما ذكرته من علاقة مع ابن خالتك قد تكون أحداث من مخيلتها وهي الآن امرأة متزوجة ولديها طفل، فأي حديث في هذا الموضوع بسبب سلاطة لسانها – كما ذكرت – سوف يؤثر سلبا عليها وعلى أسرتها .

أما ما يتعلق بالحاضر والمستقبل فتأملي وفكري بالتالي:

-أن الكل يمدح ابن خالتك ويشهد على أخلاقه وشهامته.
-أن أخوالك وأمك يمدحونه بشكل كبير جدا.
-أن جميع أخوالك يتمنوه أن يكون زوجا لبناتهن.
-أن عمه قال له اختر أي ابنة من بناتي  لتكون زوجة لك.
-أن خالتك أخبرتك أن ابن خالتك رجل كفء وأنه معتمد على نفسه ..... إلخ.
-إحساسك أنه أنسب شخص لك، خاصة أنه وافق على جميع شروطك ومنها عقد القران بعد انتهائك من الدراسة الجامعية.

بعد التأمل والتفكير بالسابق حاولي الإجابة على الأسئلة التالية:

-هل لديك معرفة تامة بأهداف وتوجهات وطموحات ابن خالتك وأن ذلك يتوافق مع ما لديك من أهداف وطموحات وتوجهات؟
-هل لو كان ابن خالتك ليس له رغبة بالزواج منك سينتظر سنة كاملة حتى تنتهي من الثانوية العامة حتى يتقدم لخطبتك؟
-هل لو كان ابن خالتك ليس له رغبة بالزواج منك سيوافق على جميع شروطك ومن بينها إكمال دراستك الجامعية؟ ما الذي يضطره الانتظار 4 سنوات ليكمل نصف دينه؟
-ما الذي يثبت أن ابن خالتك تقدم لخطبتك لأنه فقد فرصة الزواج من ابنة خالك؟ هل لا يوجد فتيات من داخل العائلة أو خارجها إلا ابنة خالك وأنت يمكن أن يتقدم لخطبتهن؟ أم علمت أنه تقدم لعدة فتيات ورفضن الزواج منه؟ أعتقد أن ابن خالتك لديه من الصفات والمؤهلات التي تجعل كثيرا من الفتيات الموافقة على الزواج منه.

ما أنصحك به ابنتي الغالية هو التالي:

أولا: أن تتبعي ما علمنا إياه حبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم إذا أهمنا أمر ولم يتبين لنا وصعب علينا اتخاذ قرار مصيري حوله ماذا نعمل؟ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة كما كان يعلمنا السورة من القرآن، يقول إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين غير الفريضة ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري – أو قال في عاجل أمري وآجله – فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، اللهم وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري -  أو قال في عاجل أمري وآجله – فاصرفه عني واصرفني عنه ثم اقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به. قال : ويسمي حاجته. أخرجه البخاري.
 واجعلي هذه الاستخارة تلازمك في أمورك كلها التي يصعب عليك اتخاذ قرار فيها طيلة حياتك.

ثانيا: أوصيك بنيتي بالدعاء والابتهال واللجوء إلى قيوم السماوات والأرض الذي بيده مفاتيح كل شيء، ابتهلي إليه في أواخر الليل وفي خلواتك وتقربي إليه بالأعمال الصالحة واسأليه أن يدلك على الخير ويرزقك الزوج الصالح وأن يبعد عنك شياطين الإنس والجن.

ثالثا: افتحي الموضوع مرة أخرى مع والدتك وأن مناقشتك لها من البداية عين العقل، وأفصحي لها مشاعرك وأحاسيسك ، فهي أعلم منك بابن أختها خاصة أنه تحدث معها في موضوع الزواج وقال لها أريد ابنتك لأنها مؤدبة وهي التي ستربي أبنائي تربية صالحة.

رابعا :  وأخيرا: أنصحك بعدم تأخير الزواج 4 سنوات قادمة فخير البر عاجله، وأن الزواج لا يتعارض مع إكمال الدراسة الجامعية خاصة إذا كان الزوج موافقا على شرط الدراسة.

وفقك الله أسعدك وحقق طموحاتك أنه القادر على ذلك اللهم آمين.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات