ليس لأفعالي ضابط لا في النوم ولا في اليقظة .
11
الإستشارة:


انا بنت ابلغ من العمر تقريبا22سنةكنت فى  الصغر معاى حالة نفسيةاوضاحها هى انى اشوف ناس جالسين معاى وحتى وانا جالسة مع غيرىوفجاء يصير معاى انى ماحس بالى موجودين معاى جالسين واسوى اى فعل ويمكن حتى اخلع ملابسى توصل  زى المجنونة

هدا البدايةمند 8سنوات تقريباوشى فشى ومازال الى اليوم هدى معاى بس تطور اكثر وهى انى حتى وانى نيامةاحس انا احد يضربنى او يحرقنى وحقيقة اجلس من النوم مافى شى وبعدين هداشى

 وثانى مشكلة عندى انى اسفة انى محرجة لكن مافى اى طريق ثانى هى انى وانا نيامة فى عالم النوم احس كانى احلم انى امارس العادة الرديلة اومن هدا الشى كانى افعل فى نفسى ثم لما اجلس فعلا ارى يدى اعبث بنفسى سوال هل هدا مرض نفسى الى من صغرى وشى الثانى الى فى كبرى هل هدا مرض نفسى ام شدود هل ادهب الى طبيبة نفسيةمع العلم انى ملتزمةوهدا اشى خارج عن اردتى

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلى الباحثة عن الحقيقة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
أشكرك على تواصلك مع موقع المستشار . وأسأل الله أن يعيننا في توصيلك  للحقيقة ونسأله عاجل الشفاء لك.

أولا : يمكن تلخيص مشكلتك كالآتي:-

1-الحالة الأولي والتي تعانين منه منذ الصغر:-

-هلاوس بصرية تحدث وأنت مستيقظة (رؤية ناس جالسين معك).
-اضطراب الوعي( عدم الإحساس بمن حولك)
-أثناء ذلك قيامك بأفعال لا إرادية مثل خلع ملابسك .  

2-الحالة الثانية وهي نوعان من الأحلام:-

-الحلم وأنت نائمة أن أحدا يضربك أو يحرقك .
-الحلم بممارسة العادة السرية .

الحالة الأولى وفي تقديري هي الأهم وتحتاجين لمقابلة أخصائي أمراض عصبية لأنها غالبا ما تكون  نوع من نوبات الصرع و يسمى النوع الحسي الحركي و يحدث أثناء النوبة حالة من اضطراب الوعي مصحوبة بأعراض نفسية مثل الهلاوس وحركات لا إرادية وعادة لا يذكر الشخص ما قام به من أفعال أثناء النوبة.

 وهذه الحالة ليست بالمرض النفسي الذي يستوجب دخولك مستشفى المجانين كما ذكرت بل هو مرض عصبي وأدوات تشخيصه وعلاجه ميسور ومتوفر ومآل الحالة ممتاز بشرط الالتزام بتناول العلاج ومراجعة الطبيب المعالج بانتظام.

أما الحالة الثانية فهي نوع من الأحلام ويمكنك الرجوع للاستشارتين أدناه على هذا الموقع وستجدين بعض المعلومات عن الأحلام:

فرويد يقول ، فماذا تقولون ؟ الأحلام تدفعني نحو الموت.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات