طفلي لا يبالي بوجودي ؟
36
الإستشارة:


السلام عليكم.. باختصار شديد أنا أم لطفلين الأكبر 5سنوات والأصغر 3 سنوات، كنت أضطر لترك الطفلين عند والدتي أحيانا لأني طالبة وأحيانا لا تتوفر لدي عاملة أو حاضنة للاهتمام بهم.

وأنا أسكن في مدينة غير مدينة أهلي. وكنت أتركهم لمدة أسبوع أو أسبوعين. والذي شجعني على ذلك طلب ابني الكبير ذلك مني فهو يحب البقاء عند أهلي كثيرا.. وفي المدة التي يمكث بها هناك لا يبالي ولا يكون متضايق .
بل إني إذا حدثته بالهاتف يقول: "لا تجي اليوم ولا بكرة بعدين أنا أقول متى أبغى أجي"
أخاف أن يكون ذلك مؤشر على فجوة مبكرة بيني وبينه وعلى فشلي في التربية..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت السائلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  ،  وبعد :

غريب جدا ما جاء فى رسالتك ؛ فالحوار الذي يدور بينك وبين طفلك نطلق عليه فى الدوائر العلمية : " حوار الرسائل المزدوجة " ؛ أي ثنائية المعنى فالذي يطلب ان تبتعدى عنه هو فى حقيقة الأمر فى شدة الاحتياج لقربك وكل مرة يختبر رد فعلك على ما يقول ، وأنت بكل بساطة تؤكدين لديه إحساسه بفقدك . أنت أم قاسية جدا على طفلك وعلى نفسك !
وأذا اجابك أنه لا يريدك أن تأتى ألا تشتاقين إليه ؟ والغريب أنك تسألينه - أو بتعبير أدق تستأذنيه - في الحضور ، والآن ترسلين استشارة عن الفجوة بينك وبينه والفشل فى التربية !

بدون مقدمات : اذهبي إليه ، عيشى معه ، اجعليه ينسى بعدك عنه ، افرضى مشاعرك وحبك كأم ، ارسمي فى عقله ووجدانه صورة سوية عن الأم الحنونة المحبة ، انسي دراستك ومشاغلك واهتماماتك لأنها لن تعوضك عن ابنك بمثقال ذرة .
لاتجعلى منه قاسي القلب عليك ، ضميه إليك واجعليه يشعر بمقدار بحبك واحتياجك له .
اتقي الله في نفسك وفي ابنك .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات