الغوص في أوحال الحشيش !
18
الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا جزاكم الله كل خير على هذه الجهود الطيبة واعانكم على نفع البلاد والعباد بالعلم الذي حباكم به فوفقكم الله وسدد خطاكم .

مشكلتي مشكلة كبيرة أحبتي استمرت وما زالت من خمسة  عشر عاما وأنا ذلك الشاب الذكي اللماح المثقف والمتعلم .. رب الأسرة الموظف والمسؤول.. أين المشكلة ؟ !

المشكلة أنني ومنذ هذه الخمسة عشر وأنا عالق تماما في وحل الحشيش ، وحاولت دون جدية كالعادة مرارا الاقلاع والابتعاد ولكن كان رقمي القياسي خمسة عشر يوما !! ثم العودة إلى الوحل من جديد
والله يا ناس أصبحت أتعاطى ثم أجلس وانا تحت تأثيره أتظنوني أضحك وأعيش أجواء السعادة لا والله .. بل اتعاطي وافكر في حالي وكيف ساستطيع أن أخرج من هذا الوحل الذي كبل يداي وارجلي وبت قويا من الخارج صلباً كالفولاذ في المجتمع الذي أعيش فيه .. ولكن والله تعيش خلف هذه الطلة شخصية كرتونية جعلت من كل شئ مجرد أفكار !!

كيف الخروج من هذه المشكلة يا اخوان وما هي الطريقة للبدء بمحاولة الفرار لعل وعسى أن يجعل الله من زيارتي لموقعكم الموقر سبباُفي العثور على ما نبحث عنه والله يسددكم ويرعاكم .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أخي العزيز : ذكرت أنك ذكي ولماح ومثقف ومتعلم . لتعلم أنك لو لم تذكر ذلك عن نفسك فإن عباراتك انطلقت لتعرف بك فهي لا تصدر إلا من اتصف بذلك ولعلي أضيف أن أمامي رجل مثقف له احترامه ووقاره ومكانته  في  مجتمعه فحياك الله . ونشكر لك اختيار موقع المستشار نسأل الله أن يقدم لك ما ينفعك .

أخي العزيز كم هو جيد أن يحاول الإنسان معالجة نفسه وتعديل سلوكه ليتواكب مع ما يصبو إليه وما يتطلع إليه من حوله . وهي من العلامات الإيجابية التي أوحت بها رسالتك .

رقمك القياسي يتوقف تقديره على وضعك السابق واللاحق ولكن هو مستوى ينخفض كثيرا لطموح رجل كريم مثلك .

أخي الموضوع له دواعي وتداعيات ولن نتناول هنا التداعيات لأنني أجد أنك مستوعبها كثيرا فلا يخفى عليك الأثر الديني والنفسي والاجتماعي لتعاطي الحشيش " أو كما ذكرت الغوص في أوحال الحشيش  " .

لنبدأ رحلة التعافي بإذن الله :
1-بداية التصحيح :  أخي أنت تعيش الآن في صراع ذاتي : صراع بين قوى الخير وقوى الشر بداخلك . أفعل كذا وأتجنب كذا . فرصة عظيمة لك منحك إياها خالقك فبداية أي تغيير مهما عظم يكون بالتوتر والاضطراب.

2- أما من يشعر بالاستقرار والراحة وإن كانت وهمية أو غير سليمة فلن يسعى ولن يبحث عن التغيير . أخي أنت في الطريق الصحيح وبدأت رحلة التغيير من أجل التحسين والتطوير لذاتك فاغتنم الفرصة  ولا تفوتها .

3-شخص وضعك بدقة : إنجاز ورقم قياسي كما بينت أنت في رسالتك أن تتجنب تعاطي الحشيش مدة من الزمن لم تعتدها .. ولكن حتى تطول المدة وتتخلص من هذا البلاء عليك بتشخيص وضعك : تأمل وسجل الأوقات والأحوال التي تدفعك وتشعرك بضرورة التعاطي ، سجل بعين الخبير لماذا أتعاطى وأنا مقتنع بأنه يجعلني أعيش عيشة قذرة لا يرضاها لي أي صديق أو محب .

 ابحث ونقب في دواخل نفسك وبيئتك المحيطة عن الأسباب التي تدعوك لذلك أو ترغمك عليه ..فقد يكون تعاطيك متنفسا غير سليم لضغوط تمارس ضدك ضغوط اجتماعية أو اقتصادية أو توقعات من الآخرين ومنك لشخصك لم تتحقق  ، فيكون الهروب والانسحاب إلى عالم المخدرات ، وقد يكون نابعا عن عدم رضاك عن ذاتك أو أوضاعك أو عدم تحقيق أهدافك في عالم الواقع فتحول مشاعر الألم والعجز والتوتر والاضطراب  إلى  شخصك فتلحق الأذى بها وقد يكون نتيجة  إزاحة أو إسقاط جوانب قصور وإخفاق أو ألم في مواقف معينة فتوجه خنجرك بلا وعي إلى ذاتك بدلا من استخدام أسلحة المواجهة المشرفة والصحيحة .

 ألا ترى أن معرفة أسباب التعاطي طريقك الكبير إلى الشفاء والتعافي بإذن الله وانظر إلى أولئك الذين يسعون لتخسيس أوزانهم كمثال قريب فقد تكون محاولاتهم سببا في جلب الأمراض والاضطرابات إليهم دون وعيهم بذلك ومعرفتهم به فلا بد من الوقوف والاستناد إلى أساس علمي وخبري في هذا المجال وعدم الاعتماد فقط إلى معرفتنا وخبرتنا .

وفي مثل حالتك ألا ترى ضرورة طلب المساعدة من الجهات التي لها دراية ومعرفة وعلم ومعالجة في مثل وضعك كالمستشفيات المتخصصة " الأمل وغيرها " وكذلك الاستفادة من تجارب التائبين ممن كانوا في مثل وضعك ، والمتخصصين في الطب والعلاج النفسي لتشخيص حالتك بدقة ووضع الخطة العلاجية السليمة لرحلتك في الحياة من جديد .

4-ومهما فعلت في أولا وثانيا ومهما اجتهدت في صراعك مع نفسك وحاولت التغلب عليها فإن كل ذلك يذهب هباء منثورا إذا استمرت حياتك في روتينها الحالي وهنا أدعوك لتغيير جذري في صداقاتك وتعاملاتك فربما الأجواء التي تعيشها يوميا مع الأصدقاء أو طقوسك العادية سببا رئيسا في استمرارك على وضعك الحالي .

ابحث عن أصدقاء خيرين جدد ، صاحب الملتزمين واستفد منهم واشترك في حلقات تحفيظ القرآن الكريم وحفظ الحديث ، أشغل وقتك في الالتحاق بدورة تشغلك وقتا طويلا من يومك . شارك أسرتك في أنشطة رياضية وترويحية ورحلات وغيرها . استغل شهر رمضان في انطلاقة التغيير والتصحيح فهو شهر الجميع يسعى للخير فيه وللاستفادة القصوى منه ولا يستثنى من ذلك إلا الغافلون أصلحهم الله .

5-من رغب في شيء جد في طلبه ومن طلب شيئا سعى إلى تحقيقه بكافة السبل والوسائل ولا يكون ذلك إلا بالمعرفة والدراية بذلك من خلال الإطلاع على أسباب النجاح فيه وعوامل الإخفاق والمحذورات فيعمل على تحقيق الأولى وتلافي الثانية وهذه قصتك ببساطة لتحول تلك الشخصية الكرتونية إلى شخصية فولاذية من الداخل والخارج .

6-الزم الطاعات والعبادات وأكثر من الذكر فإن ذلك بإذن الله كفيل في إطلاق نفسك للحياة من جديد بلا أدران .

وفقك الله .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات