أمي تقودني إلى العقوق .
74
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني الافاضل
لم ألجأ إليكم بعد الله الا سوى انني عجزت ولم اعرف ماذا افعل..

واسمحولي رح اتكلم بالعاميه عشان اقدر اوصلكم الي ابغاه..

مشكلتي هيا أمي..

فأنا دائمة الشجار معها..عصبيه بعض الشيء..

لا اتحمل بعضا من كلامها..فأرفع صوتي..
افعل بعض الاشياء التي قد ازعجها ولكن والله بدون قصد مني..!!

تدعو علي عندما تغضب مني..وهذا ممايزيد من حنقي وغضبي اكثر..

تصل بيننا بعض الاحيان الى المقاطعة وعدم الكلام..مثل الآن فإن لنا شهر لانتحدث سويا ونحن في منزل واحد...

ارجوووكم ساعدوني..اريد الحل...كيف اتعامل معها...؟؟

ولي سؤال اخر..
لماذا نحن نتحمل ذنب العقوق..ولماذا نوبخ...في حين ان الاباء اذا أخطؤا في حقنا لايوبخون ولا يعاقبون من أحد؟؟

سؤااااااااالي..؟؟

هل تكسب الام او الاب الذنب وتحاسب عليه يوم القيامة اذا أخطأت او ظلمت احد من ابنائها؟؟؟

علما بأنه في بعض الاحيان تكون الام او الاب هم المخطئييين...

عذرا عالاطالة..ولكن ارجووو قد وضحت لكم الصورة لافادتي ماذا أفعل؟؟

انتظر الرد عاااااااااااااااجلا...

ودمتم بخير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أختي الكريمة : بعض الآباء لايعطون أبناءهم فرصة للتعبير عن محبتهم لهم .. بل إنهم لا يعطونهم فرصة لأن يبروهم .. ولا شك أن هذا خطأ وتقصير من الآباء .. أنا لا أقول لك تعاملي مع والدتك واهضمي ذاتك .. لكن حاولي أن تتجنبي المواضع التي ترين انها قد تخالفك فيها ، وتعاملي معها بناء على النقاط المشتركة .

هذا كخطوة أولى .. ثم بعد ذلك انتقلي للمسائل التي ترين أنك تختلفين معها دائماً .. أعتقد - ولا أجزم - أن غالب المسائل التي تختلفين فيها مع والدتك هي مسائل ليست من باب الحلال والحرام .. بل هي من باب الاجتهاد الشخصي .. ربما أنت ترينها من وجهة نظرك بصورة معينة وتراها والدتك بغير هذه الصورة .. إذاً ما المانع أن تسيري على ما تريده هي ما دام أنه ليس محرمة .. وليس هذا في كل المسائل .

إن كبار السن أحيانا  يريدون أن يظل شعور ( أنهم الأفضل ) ملازماً لهم .. لا يريدون أن يحسوا بنقصهم وبتفوق أبنائهم عليهم .. خاصة عندما يتقدم بهم السن ..
يمكنك اختي الكريمة أن تعاملي والدتك بعبارات مثل : ( سم , أبشري , ما يصير إلا رأيك , رأيك هو الصواب ..إلخ ) وبعد ذلك قومي بالمزج بين الرأيين رأيك ورأيها .. وربما لو سرت على رأيك لم يضرك ذلك لأنك قدمت الكلمات المناسبة.

 لا يكن عندك أختي الكريمة الشعور بالأنفة والتكبر وأن رأيك هو الذي لابد أن يحدث.. أنت سيكون لك مستقبل وبيت مستقل وأولاد .. يمكنك أن تتحكمي بهم كيفما شئت.. لكن في بيت والدتك..لاتحرميها هذا الشعور.

أمر أخير اختي الكريمة : كم بقي لوالدتك من العمر - متعها الله بالعافية والصحة - إن السنوات التي بقيت من عمر والدتك لا تقارن بالسنوات التي بقيت لك من العمر ,.. فهل تريدين أن تكون هذه السنوات كدرا , وضيقا , وهما ؟؟ أعتقد أنك لا تريدين ذلك .
 
مسالة الحديث معها.. أعتقد أن ( أنفتك , ومزاجك , وربما عدم تعودك ) يمنعك من أن تعودي طبيعية معها في ظرف يوم وليلة .. لذلك حاولى أن لا تقطعي طريق العودة على نفسك .. فلا تُعدمي من تحية الصبح والمساء عليها .. أو التشميت عند العطاس أو رد السلام ... حتى تري أن الفرصة مناسبة لعودة المياه إلى مجاريها ..
ومسألة .. اثم الوالدين فإن الله تعالى يقول ( مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً ( الكهف : 49 ) ، ويقول النبي عليه السلام : ( أعينوا اولادكم على البر ) ( معجم الطبراني الاوسط ) ،  وقال : ( عن النعمان بن بشير قال نحلني أبي نحلا فقالت أمي أشهد رسول الله فأتى النبي  فقال أكل ولدك أعطيت مثل هذا قال لا قال : اعدلوا بين أولادكم ) .

ودمتي .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات