أطفالي وعواقب الطلاق .
6
الإستشارة:


انا ام لثلاثة ابناء اكبرهم ولد(م) ويبلغ من العمر 10 سنوات وبنت (ر) عمرها 8 سنوات وبيبي عمره 8 اشهر
تطلقت من زوجي منذ ما يقارب الشهرين ونصف بعد 13 عاماً حاولت خلالها ان  اكون ام وزوجه مثاليه ولكن ابو اولادي باع عشرة 13 عاما وزوجه واولاد في غمضه عين بسبب تعرفه على فتاة اخرى وزواجه منها .

طبعاً خلال الاسبوعين الاوله من الطلاق شعرت بانهيار لابنائي المذكورين م و ر ولكني تماسكت امامهم وتحدثت معهم بكل صراحه وصدق وكان كلامي كالتالي معهم حدثت مشكله وخلاف بيني انا ووالدكم وهذا الشي بيحصل عند ناس كثيرين غيرنا وانتوا الان كبار وانت يا (م) كبير ماشاء الله و تعتبر سندي ورجال البيت وانتي كذلك يا (ر) كبيره واريدكم تساعدوني علشان نتعدى هذه الازمه ووالدكم له نفس التقدير والاحترام ومافي شيء بيتغير بتروحو وتيجو عنده ومافيه مشكله في هذا الموضوع ) ولاحظت خلالها انهم هداءو نفسياً نوعاً ما .

اريد ان اعرف هلى تصرفي معهم كان صائب ام خاطىء وكيف اتعامل معهم مستقبلا . ارجو منك الرد في اسرع وقت ممكن . وجزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


في البداية نحمد الله سبحانه وتعالى أنك تجاوزت مرحلة عصيبة وانطلقت إلى حياة جديدة .

ولتعلمي حفظك الله أن الحياة لم تكمل لأحد ولم نحقق نحن بني البشر علونا أم انخفضنا فيها كل ما نرغب ولم نسلم من الكدر والحزن بل إن أعظم الناس وأشرف البشر الأنبياء والرسل قد عانوا وقاسوا فيها .

أسعد كثيرا عندما أرى أناسا قد تجاوزا مصابهم  لينطلقوا بحماس إلى إحياء دنياهم بما يرضي ربهم عنهم . فقد علموا أن كل نعمة دون الجنة فانية وكل مصيبة دون النار عافية .
وأنت بحسن ظنك بربك وبتفاؤلك وطردك لهمومك الذي استخلصته من حروفك السابقة من هذا الصف بإذن الله .

أختي أنت أم لثلاثة أبطال بل أنت أمام ثلاثة مشاريع بإذن الله  تنفع الأمة متى قمت بتربيتهم تربية صالحة.

ما أعظم نعم الله  عليك فقد من عليك بنعم أنفق وينفق الكثير ممن يعيش في عالمنا أموالا وثروات وجابوا البلاد والمستشفيات وزاروا الأطباء والطبيبات  ليحصلوا على طفل أي كان شكله ووضعه يقول لهم أبي .. أمي .. لكن دون جدوى لكثير منهم  .

 لا تقولي أنني خسرت زوجا- فقد يكون ما جرى خيرا لك - بل قولي إنني قد كسبت نفسي وأولادي واحتسبي بما حدث لك  .
 
اجعلي جل همك إنباتهم نباتا حسنا ليكونوا عونا لك في هذه الدنيا وذخرا من الثواب والأجر والحسنات الجارية في الدنيا والآخرة .

أشد على يدك بصنيعك مع أبنائك وحسن تعاملك معهم فيما يتعلق بابيهم . ليس صحيحا أن نجعل تركيزنا كيفية الانتقام ممن سبب لنا الأسى ولكن المهم أن نستغل ما نملك بوجه صحيح وبكل ما أوتينا من قوة لنحيا حياة أسعد ولننهض بأنفسنا وبمن حولنا ليكونوا كذلك .
 
أعظم فيك ما فعلته مع أبنائك وأرجو استمرارك على ذلك وأذكرك بما يلي :

- أكثري من الاستغفار واجعليه نهرا جاريا على لسانك ولسان أبنائك وتذكري أن من يكثر من الاستغفار يجعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب .. قال تعالى : (( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)) سورة نوح ( 10-12 ) .. حافظي على قيام الليل والدعاء واحرصي على أن يلتزم به أبناؤك.

- وزعي المسؤوليات وأعطي الصلاحيات بدقة على أعضاء الأسرة في المنزل فالجميع فريق متكامل يعمل لأجل رقي وتكامل الأسرة ونفع أعضائها .. على أن يتناسب ذلك مع مستواهم العقلي الإدراكي والاجتماعي .

- استمري في تأكيد ذوات أبنائك  وزرع الثقة في نفوسهم . فذلك من أهم واجباتك نحوهم في المرحلة القادمة عوضيهم بدورك وبتعاملك وبرعايتك عن فيض حنان وأمان قد فقدوه ببعد والدهم عنهم .

- أعلي همم أبنائك ليكون ناظرهم وطموحهم في الأعالي بما يتوافق مع ما وهبهم الله به من قدرات ومهارات . افسحي لهممهم السمو في سلالم المجد وصعود المعالي. ولا يكون ذلك إلا بأن تكوني أنت ذات همة عالية سامقة لا تأبهين بالصغائر وحقائر الأمور.  تسعين دائما لإعلاء دينك وأداء رسالتك في الحياة. نموذجا لفتاة الإسلام . سعادتها بإرضاء ربها عنها وعمل الصالحات . تنشر الخير وتحسن للغير .تأخذ بيد الآخرين . تتجاوز آلامها لتأخذ بيد من حولها وتخفف عنهم الألم وتبصرهم بطريق السعادة فتسعد بسعادتهم وبالإحسان إليهم  .

وفقك الله وأعانك في زرع البسمة على شفاه من يحتاجها .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات