فصام بلا تشنجات .
14
الإستشارة:


أعالج منذ سنوات طويله من مرض الفصام وذلك عن طريق حقنة فلونوكسول 40 ملج كل شهر ولكن فى الأشهر الأربعه الأخيره أصبت بتشنجات تحدث لى أثناء النوم (نوبات كبرى ) حدثت لى ستة مرات فى خلال أربعة شهور وتأكدنا أن التشنجات مرتبطه بالفلونوكسول لأننا إذا أمتنعنا عن أخذ الحقنه توقفت التشنجات , واذا رجعت وأخذت الحقنه تحدث التشنجات فى نفس الليله التى أخذت فيها الحقنه .

 فهل هناك علاج اخر بدلا من الفلونوكسول يمكن استخدامه لعلاج الفصام بحيث لا يسبب التشنجات . مع العلم بأننى بدأت فى استخدام دواء الدباكين لعلاج التشنجات وأتناول قرصين  ( 400 مج ) قبل النوم يوميا ؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السائلة الكريمة :

تحياتي بداية فإن خدمة المستشار الالكترونية لا تسمح إطلاقاً بوصف عقاقير أو أدوية أو حتى الإشارة إليها لأنه من آداب المهنة وكذلك من الناحية العلمية لا يجوز ذلك لأن وصف الدواء ليس للفصام ولكنه لمريض الفصام (هذا في حالة أن التشخيص صحيح وثابت) .

 ولتعلمي أن ليس كل مريض فصام مثل الآخر . إطلاقاً. والفصام مرض عقلي يلتبس على العامة، المرضى وذويهم، وليس معناه (انفصام الشخصية) لكن معناه فصام العقل الذي تتدخل في مسبباته عوامل كثيرة أهمها تعكر كيمياء المخ العصبية بالتحديد حساسية المسقبلات العصبية الشديدة في مادة الدوبامين DOPAMINE بمعنى اضطرابها (وليس زيادتها أو نقصانها لكن زيادة حساسيتها) مما يتسبب في اضطراب شديد في التفكير والسلوك وأسلوب الحياة والمزاج، هنا لا يحب- أبداً – أن نهمل العامل الاجتماعي لأن البيئة المحيطة المعاكسة سواء زيادة الاهتمام والتعبير عن الحرص الشديد أو الإزعاج من الآخرين أو بإهمالهم للمريض لها دور في الانتكاسة كما أن الاتجاهات الحديثة في الطب النفسي الآن تؤكد ضرورة العلاج النفسي بالحوار PSYCHOTHERAPY .

ومن ثم يتأكد الاتجاه الاجتماعي الإنساني، النفسي والدوائي في العلاج الذي يجب أن يكون MANAGEMENT بمعنى إدارة أزمة المرض ككل وحسب كل حالة – الحقنة المذكورة من المفروض ألاّ تسبب تشنجات كبرى إطلاقا لذلك على طبيبك المعالج استبدالها بأي من العقاقير الجديدة NEW NEUROLEPTICS أي أن الاتجاه الصحيح هو إزالة ووقف الدواء (الحقنة) التي تسبب الأعراض الجانبية وليس إعطاء دواء لعلاج الأعراض الجانبية لأن الأدوية المخصصة لتلك الأعراض الجانبية هي نفسها لها أضرارها.

 المسألة كلها تحتاج إلى إعادة نظر في الحالة ككل وإعادة تشخيص وإعادة وصف دواء، ضروري .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات