زوجتي أم كرامتي ؟
21
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة أما بعد:

أنا في غاية السرور بالإنضمام إلى موقعكم المتميز والله العالم مدى إحتياجي لإستشارتكم وأنني قد أتخذ قراري بمساعدتكم...علما بأنني فكرت في الموضوع ودرسته من كل الجوانب الموضوع بلا حل.

لأعرفكم بنفسي, أنا إسمي ر.م مهندس وناجح في عملي وقد خطبت منذ سنتين وبعدها بأربعة أشهر أتممنا الملكة وعقدنا القرآن وبقي إشهار الزواج و الدخلة.

قبل حوالي شهرين ذهبت مع والدي إلى حماي (أبو الزوجة) لكي نحدد موعدنا للزواج ولكن تفاجأت من أن الشخص الذي أمامي يواجهني ويلقي علي السباب و الشتائم وكأنه كان يخفي شيئا كبيرا في نفسه وجعلني في أحط وأفظع صورة معتمدا على سوء الظن بالدرجة الأولى وقلب العبارات و قلب الحق باطل والباطل حق مع العلم انه طيار و المعروف عن الطياريين الحكمة و ظبط النفس.

أسررتها في نفسي وكتمتها وخرجت وأنا أفكر بكلامه هل في ما قال؟ علما بأن جميع العائلة تعرفني من صغري و أنني الحمدلله حسن السمعة. وقال لي أن طلاق البنت مربوط به وأنه وقت ما يريد مني تطليقها سوف أطلقها رغما عن أنفه. أكلام مثل هذا يقال وقت الحديث عن تفاصيل إشهار الزواج!! علما بأن كل شي صار أمام والدي العزيز الذي كتم ما رآه غيضا وهو أعز على الأب أن يرى فلذة كبده يهان و يشتم أمامه بغير وجه حق!! وبدون سبب

لملمت جراحي ومضى على الموضوع شهرين وأنا انتظر ردة فعله بالإعتذار عن ما بدر منه, علما بأن زوجتي (إبنته) في أشد التعلق بي وتحبني جدا فصدمت بما فعله وقاله لي أبوها ولم تستطع أن تواجهه ولم يحصل إصلاح و كأنه يريدني أن أعود له رغم أنفي.

أريد أن انبه السادة القراء أن جد زوجتي (والد أمها) كان من أشد أعداء والدها منذ أكتر من عشرين سنة وأنني إرتبطت بها عن طريق معرفتي بجد زوجتي وهو يلاقي منه الأذى إلى هذا اليوم علما بأنه ليس بالسوء الذي يعتقده أي إنسان, إنسان صالح إن شاء الله.

ولم يريد هذا الأب المتكابر أن يعتذر لي ولوالدي عن ما بدر منه لكي نتم إعدادات الزواج بل تحشانا ولم يبدي أعمام زوجتي أي مساعدة أو إهتمام لما حصل.

لقد تضرر أهلي و أنا من الذي صار علما بأن الإهانه لا يرضاها الكافر فكيف يتلقاها مسلم من مسلم. لقد احتقرني بكلامه أشد الإحتقار وملأ أذني بكلام فاحش لايليق المقام لذكره.

والبنت تعلم ماعمله أبوها وتقولي لي تعال خذني من أهلي فكيف أخذها وأنا مهان مذلول ورجوعي له مرة أخرى أكبر مهانة علما والله ان كل ما قاله في كذب وإفتراء والله يعلم حسن نيتي.

فكرت في أن الطلاق و الإبتعاد قدر الإمكان هو الحل الوحيد ولأن النفوس قد تدمرت من جراء التعامل بالإساءة و حتى من عدم تكريم الضيف, أرجوا مساعدتكم بالحل علما بأنني والله أحتاج شخص حكيم يرد علي في أسرع وقت.

فكيف أخذ زوجتي دون أن تهان كرامتي وأن أذل, ولو قلتم لي اذهب وخذ زوجتك بالإكراه فأقول لكم أين الكرامة لي ولزوجتي وكل زوجين ينتظان ليلة الفرح بصفاء ودون أحقاد فكيف أستطيع أن أبدأ حياتي و جروحي ملطخة بالدماء وكرامتي مهانة وأنا رجل سكتت عن كرامتي لحبي زوجتي ولحب أهلي لزوجتي ولم نجد أي حل.

ومعروف أن الزوج له وزنه ومكانته بين أفراد أسرة الزوجة فكيف أبدأ علاقة و انا مهان وليس لي كرامة علما بأنني قد قابلت والد زوجتي بالحب والاحترام التام الذي ليس بعده احترام وأكرمت ابته واهله اتم الإكرام.
أرجوا من القراء أن لا يبخلوا علينا بالحل

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد :

بداية أشكر ك على حلمك وصبرك وهذا إن دل فإنما يدل على ما تتحلون به من الأخلاق الإسلامية  الرفيعة .

وأحب أن أذكر في البداية  أيضا أن كل شي بقضاء وقدر من عند الله سبحانه وتعالى ولذلك لا يجزع المؤمن مما يحصل له من مشاكل وإنما تزيد الإيمان واليقين بالله عز وجل .

وأما ما يتعلق بحل مشكلتك فنصيحتي لك بما يلي :

1-أن تعالج الأمر مع أبي البنت بالتفاوض الهادي  والتشاور مع لين الكلام  حتى تحصر المشكلة وتحل بإذن الله .

2- إذا انتهى الأمر الأول بنتيجة فا لحمد لله وإلا فيتخذ أسلوب آخر وهو أن يجلس أهل الخبرة من طلبة العلم من العائلة أو من غيرهم  للتشاور في المشكلة وحصرها .

3-آخر الدواء الكي وهو رفع دعوى في المحكمة المختصة لمعالجة الموضوع بالطرق اللازمة .

4-إن البنت فيما ذكره أنها تريدك وترغبك وهذا الأمر طرف بإذن الله في إنهاء المشكلة .

5-إن موضوعك يلزم منك  أن تتحل بالصبر الدائم لأن كل مشكلة بإذن الله لها حل.

6-إن الطلاق ليس حلا في مشكلتك هذه  لأن الطلاق يلجأ إليه إذا الأمر يتعلق بالزوجة .

7-الالتجاء إلى الله بالدعاء أن بفرج كربتك فما خاب عبد رجاه عز وجل فإنه هو الذي يكشف الكريات سبحانه وتعالى.
نسأل الله لك التوفيق وكشف الكربة , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات