تفوق بلا جنسية !
25
الإستشارة:


أنا عمري 18 ومتخرجة من الثانوي بتقدير ممتاز ولم يتم قبولي في الجامعة لآني لا احمل جنسية البلد الذي اعيش فيه ...

وكثير من صاحباتي متصلين يبلغوني انهم انقبلوا في الجامعة ... وانا اتحسر على غربتي التي لم تنفعني في شي .. وما ابغ احسس احد اني زعلانة ..

وبصراحة كرهت بلدي والبلد الذي اعيش فيه ... وانا في المتوسط عمري ماراح انساها من لحظات ابدا .. تخيلو طفلة بكل معنى الطفولة .. تتخرج من الابتدائي وهي الثانية على المدرسة ... وما يقبلوها في المدرسة ليش لانها ... ما تحمل الجنسية .. واجلس في البيت لمدة شهر كامل وانا اشوف نظرات الشفقة من اللي يسوى واللي ما يسوى ... واخواني الصغار والكبار يداوموا في مدراسهم ..

مرات كثيرة افكر اسوي في عمري شي بس اخاف اتوجع ...

هذا كلام عمره ماطلع لاحد إلا لصاحبيتي وندمت وانتم لعلي اجد شي ..


وغير اني احس اني مسؤلة عن تصحيح مسار اسرة بكاملها..

دائما اسمع من اخواتي اللي اكبر مني اني اعقل وحدة البيت .. ويفضفضوا لي كل شي حتى زوجات اخواني وما يعرفوا اني اللي ابغ افضفض ..
وما ادرس هل اللي فعلته صحصيح أو لا ..

معلومات ...

أنافوقي ولدين واربع بنات وتحني ولدين ...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختنا الكريمة والفاضلة طموحة :

إن اختيارك لاسمك دليل واضح على ما يسكن بداخلك من قوة خفية وقدرات جبارة للرقي بذاتك نحو القمة .

اعلمي علم اليقين أنك تملكين ما لا يملكه الكثير من أصحاب الجنسية ومن قبلتهم الجامعات ومن لديهم المال . لقد وهبك الله عقلاً رزيناً وحكمة يشهد بها من حولك ومن يعرفك . فماذا تحتاجين أكثر . احمدي الله أختي الكريمة على ذلك فوا لله إن هناك بنات -ويحملون الجنسية-وتضحكين منهم عندما يتحدثون بل تحمدين الله على ما وهبك إياه ولم يهبهم . تشعرين بغبائهم وتفاهتهم عند الحديث أو عند القيام بأي عمل ولو صغيراً . يحتقرهم من حولهم ويضحك عليهم ويسخر منهم . فهل فكرت هكذا أختي الفاضلة . هل تفكرت فيما وهبك إياه رب العالمين من نعم . نعمة العقل ونعمة الصبر ونعمة الخلق واكتمال الخلقة . هل تملكين البصر . وهل تملكين السمع وهل تملكين الإحساس بمن حولك . هل تحركين أطرافك . هل تتحركين لتجلبين لك كوباً من الماء . هل تأكلين بيدك . فكري أختي الكريمة بمن يجلس على كرسي لا يتحرك . يأكل بأنابيب ويصرخ عندما يدخل معدته حليباً فمعدته لا تتحمل ذلك .

أختي الفاضلة إني أذكر ذلك كي أعزز عندك شكر النعمة . وكذلك الإيمان بالقضاء والقدر فهو ركن من أركان الإيمان التي ينبغي أن نتمسك به فهو السعادة والله .

أختي الكريمة عليك بالدعاء وأكثري منه ولا تتعجلي . واسعدي وافرحي أن لديك هذه القدرات التي يغبطك عليها الكثير .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات