هل أتزوجه سرا ؟
24
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
باختصار انا مطلقه من 5 سنوات وارغب في الزواج لاني بحاجه اليه من ناحيه نفسيه وجسديه تقدم لخطبتي الكثير ولكن لم اوفق حتى الان بلارتباط على الرغم من مواصفات رائعه اتمتع بهامن اخلاق وجمال وثقافه ولكن لان عمري 33 سنه وام ل3ابناء قلت الفرص الجيده واصبح لا يتقدم لخطبتي الا كبار السن والمتزوجين اللذين يرغبون في المسيار والزواج المؤقت خاصة ان والدي رجل قد لا يرغب كثير من الناس في مناسبته فهو مدخن وغير محافظ على الصلاة في المسجد وغير اجتماعي

 دخلت مواقع للزواج و وجدت الكثير من الكذب والاحتيال وعدم الجديه واستطعت بعد اختيار صحيح ان اتوفق مع رجل مثالي ومحترم وجاد جدآ وبالفعل تقدم لخطبتي وتم كل شئ وقبل الملاك فؤجئت برفض اخواني لان نسبه غير قوي هو قبيلي ولكن لم يوافقوا عليه على الرغم من اصرار والدي واقتناعه به ولكن لم يكن لي نصيب معه فدخلت الموقع مره اخرى وبعد ان بحثت جيدآ وجدت رجل مناسب لي من ناحية العائله والقبيله ومتعلم وتكلمت معه وبعد ان اتفقنا اخبرني انه يريد ان يكون زواجنا بالسر ولا يريد ان يعرف اهله ولا زوجته الا بعد الزواج بفتره انا محتارهى جدآ هل اقبل ام ارفض ؟

المشكله ان اهلي متشددين جدآ وقد سبق وانخطبت من رجال مواصفاتهم جيده ولكن اهلي يرفضون لاسباب غير منطقيه فهم لا يقبلون برجل لا يحمل شهاده جامعيه ولا برجل من غير نجد انا تعبت وبحاجه ملحه للزواج واخاف على نفسي كثيرآ فاقامة علاقات خارج اطار الزواج متوفره بسهوله في وضعي حاليآ واخشى من ان اضعف امام الاغراء الذي يلاحقني في كل مكان ..
ارشدوني هل اقبل بهذا الرجل ام انني سادخل معه في مشكلات كثيره واندم اخشى ان يستمتع بي مؤقتآ ثم يطلقني خاصة انه بعد ان رفضت الزواج السري طلب مني اعطاءه فرصه لترتيب اموره هل اعطيه هذه الفرصه ؟
وكم هي المده المنطقيه لذلك ؟
الرجل في حاله ماديه جيده ولكنه يماطل من اجل مشاعر اولاده على حدتعبيره ..
ساعدوني يهمني رايكم
وشكرآ جزيلآ

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أختي الكريمة نجلاء :

 حفظكِ ووفقكِ رب الأرض والسماء . شكر الله لكِ حفظكِ لنفسكِ ومراقبتكِ ربكِ سبحانه وتعالى . وجزاكِ الله كل خير على طلبكِ العفاف .ثبتكِ الله ووفقكِ آمين .. آمين .. آمين .

وأوصيكِ بالثبات على الرشد . والبعد كل البعد من خطوات الخطأ التي أولها التفكير الخاطئ .

كما أني لا أعلم صريح قصدكِ من قولكِ : ( وتكلمتُ معه ) فالحذر مطلوب والبعد عن هذه الموارد واجبٌ محتم لأنَّه إن كان قصدكِ الحديث الهاتفي فهو أول الزلل فعليكِ يا رعاكِ الله الحذر والحذر والحذر .

ولا يخفى عليكِ أيتها الموفقة بأنه يشترط في الزواج أن يعلن ولا أدري ما السرية التي يعني؟! فإن كان يعني إعلانه للناس وإخفاؤه عن زوجته فهذا أمرٌ قد يكون مقبولاً بادئ الأمر ولكن لا ينبغي أن ينوي الاستمرار عليه إذ هذا النوع من الزواج سيسقط عدداً من حقوقكِ الزوجية التي من أولها المبيت .. والذي يظهر لي  _ والله أعلم _ أن تقنعيه بإعلان النكاح مع تنازلكِ عن بعض لياليكِ إن كان سكنه مع زوجته الأولى وأولاده بعيداً عن مقر سكنه ويحتم عليه هذا الظرف البقاء معهم فترةً أطول من البقاء معكِ بحكم وظيفته ومقر عمله . وإن لم يكن الأمر كذلك وأردتِ أن تتنازلي عن ليلة أو شبهها كسباً لقلبه ومراعاةً لظرفه برضاً منكِ وقبولٍ تام فذلك حسن؛ حيث نجمع بين الإعلان وبين المراعاة التي يزعمها .
 
وخوفكِ من الاستمتاع المؤقت خوفٌ وارد مع هذا النوع من الزواج ولكنكِ لا تملكين خيرات كثيرة في هذا الموضوع . وإن كنتِ تمتلكين – فيما يظهر لي - خيارات ثلاثة، وهي:

الأول: إعطاؤه فرصة كما طلب وتنظرين في عزمه وجزمه وسيتبين لكِ ذلك برده بعد إعطائه الفرصة .. وربما _ لا قدر الله – ظهر لكِ خلاف ذلك .

الثاني: الإصرار على الإعلان مع التنازل عن ليلةٍ من لياليكِ مراعاةً لظرفه وكسباً لقلبه.
الثالث: الإصرار على الإعلان مع عدم التنازل، وهذا الخيار يترجح على غيره في حال وجود بديلٍ مناسب، وحالكِ كما ذكرتِ قلت فيه البدائل. فاجعليه آخر الخيارات بعد التأمل والنظر إن رأيتِ ذلك .

في حد ظني وتقديري الفرصة المنطقية للتفكير في مثل هذا الأمر لا تتجاوز الأيام المعدودة؛ إذ التعدد يحتاج إلى شخصية جازمة قادرة على اتخاذ القرار، والتردد الذي يستغرق وقتاًً طويلاً ينبئ عن عدم عزم على الأمر أو ضعف في اتخاذ القرار وكلا الأمرين يجب وضعهما في الحسبان لمن أرادت الزواج بمتزوج.

وإياكِ ثمَّ إياكِ – حماكِ الله ورعاكِ – من مجرد التفكير ولو لأقل من لحظات في ذلكم الإغراء الذي يلاحقكِ فهو النار والعار والشنار . وهو الخزي والألم والندم والغم والهم . وكل المأساة فيه . فلا تسمحي لتلك الخطرات أن تعبر القطر التي أنتِ فيه فضلاً من أن تجعليه تخطر على فكركِ النزيه العفيف الغالي ..
حماكِ الله ورعاكِ . ووفقكِ لكل خير . آمين .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات