الزواج وإيقاف العلاج .
10
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت متزوجه وكنت اعاني في زواجي كثيرآ تعرضت للضرب الشديد والطرد والحبس والحرمان والتهديد بالطلاق حتى اصبت بنوبات هلع و رهاب اجتماعي اخيرآ حصلت على الطلاق وبدات بالعلاج وتحسنت كثيرآ

اعطاني الطبيب مجموعه من الادويه لمدة سنتين ثم بدات بايقاف العلاج بالتدريج وهذا بناء على تعليمات الطبيب وبعد التوقف عن العلاج ب 6 اشهر رجعت معي الحاله وتعبت كثيرآ فزرت الطبيب ووصف لي دواء سيبريلاكس حبه ونصف يوميآ وتحسنت معه حتى زالت الاعراض نهائيآ منذ 6 اشهر

انا حاليآ مخطوبه وساتزوج وارغب في وقف العلاج بالتدريج ولكني خائفه من ان انتكس وترجع لي اعراض الرهاب ونوبات الهلع التي تنتابني اثناء الزيارات العائليه خاصة

وبما اني بعد الزواج سانخرط في مناسبات عائليه فاني اخشى من وقف العلاج و في نفس الوقت لا اريد لزوجي ان يعرف انني اتناول ادويه نفسيه انا لا اعرف كيف سيتفهم الموضوع وانا ولله اللحمد لم يؤثر هذا المرض على حياتي ولا على اي نشاط اقوم به ولن يؤثر على علاقتي بزوجي او حياتي معه خاصة انني شفيت ماما ولله اللحمد
ماذا تنصحوني ان افعل قبل زواجي
وشكرآ لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السائلة الكريمة :

بداية أود لفت نظرك إلى أن الأمور المتعلقة بالأدوية أو التوقف عنها، يستحيل إبداء الرأي من على بعد بشأنها لأن في ذلك مخالفة لآداب المهنة وللأعراف الطبية التي تؤكد على ضرورة أن يقوم بذلك طبيب وجهاً لوجه مع المريض ويفضل بالطبع أن يكون الطبيب الواصف للأدوية.

لكن في إطار المسموح به فرسالتك هي قصتك عن زواج سابق عنيف أدى إلى إصابتك بنوبات هلع ورهاب اجتماعي ثم طلقت وعولجت وتحسنت كثيراً.

استمرت أدويتك عامان ثم عدت لدواء واحد هو السيبرالكس حبة ونصف، أنت الآن مخطوبة، وبين فكي رحى تخشين التوقف عن العلاج (وهو ما لا أنصح به إطلاقاً) لكن من الممكن معاودة طبيبك والأمر يرجع له في إنقاص الجرعة من عدمه وكيفية عمل ذلك.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات