أخشى أن أصل إلى نقطة اللاعودة.
17
الإستشارة:


انا انسانة بسيطة جدا معلمة حساسة جدا نشاءة بين اسرة متفككة  بسبب المشاكل والنهاية المعتادة هي الطلاق

تعلمت وتخرجت وتعينت في منطقة بعيدة عن ماما وجلست 8 سنوات وكنت احس بالوحدة القاتلة -كنت اكرة الرجال وارفض الزواج والان بعد مرور السنوات وكبرت في العمر اليوم عمري34سنة اريدالزواج ابحث عن الحب في كل شي ابحث عن طريق العلاقات

واتمسك بها وعطي كل الوقات ولاهتمام واخطاء معه وانا في داخلي اعرف ان هذا خطاء وارفض وانا في صراع دائم خرجت مع الكثير من الرجال ولكن الحمدلله الى الان انا عذراء بعد كل مرة احس بندم شديد وابكي واعود الى الله ولكن بعد فترة اعود الى الخروج او التحدث عبر الهاتف مع الشبابالي وانا والله اعرف الله واصلي واصوم وملتزمة بالكثير ولكن منيعارفة ليش هذ الصراع الداخلي -دائم افكر في الزواج واحتاج الى الرجل في حياتي

احساس غريب بعدم فهم نفسيتي هل عندي انفصام
اكرة نفسي مرة وحولت الانتحار اكثر من مرة كنت مصابة بكتاب حاد عندما كنت في غربتي وتعالجت عند اخصائي بحبوب مضادةلللاكتاءب ومنومات قبل 4سنوات
انا اكبر اخوتي وانا المسؤلة عن الصرف عليهم اناحئرة هل انا صالحة ام فاسدة ؟هل سوف يقبل الله توبتي ؟ام انا مريضة ؟

لماذا انا اريدالرجل في حياتي من الناحية الجنسية انه ضرورة ملحة !
اكرة شكلي لاني بدينة ولااتمتع بالجمال الذي يجذب اي رجل؟
احس بالنقص
علما اني على المستوى المهني انا متفوقة جدا في مجالعملي
اني اخاف ان اخطو مرة اخرى الى الخارج مع رجل وتكون سكة اعودة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

(أخشى أن أصل إلى نقطة اللاعودة)

ونحن هنا في هذا الموقع نخشى مما تخشين منه حفظك الله ورعاك وردك إليه ردا جميلا والمسلمين .
أريج : الواقع أني أشعر أن لدي الكثير لأقول حول هذا الموضوع ولكن كثرة الكلام ينسي بعضه بعضا وخير الكلام ما قل و دل:

1-أعجب كل العجب من واحدة لديها كل المميزات الشخصية التي تمتلكينها ثم تقول أكره نفسي حتى وصل الحال بك لمحاولة الانتحار, عندما قرأت رسالتك وكررت قراءتها تبين لي والله أعلم أنك تملكين مجموعة من الإيجابيات التي لو نظرت إليها نظرة جادة فاحصة لكان حالك اليوم مختلفا, من ذلك:
أ?-   أنت طيبة القلب حنونة. ب- أنت تؤثرين على نفسك – ج- أنت شهمة فأنت التي تعولين أهلك وإخوتك – د- أنت تحبين أهلك متعلقة بهم وأحسب أن محاولة الانتحار التي مررت بها بسبب شعورك بالحسرة تجاههم حيث نظرت من زاويتهم تجاهك وكيف لو علموا ما تصنعين وأنت موقع الثقة والأمل لديهم –هـ- أنت تمتلكين إيجابية جعلتك تبحثين عن حل لمشكلتك لأن كثيرا من الواقعين في مثل هذه المشاكل يبتلعون ألمهم و يجترون مآسيهم ويتظاهرون أنهم راضون عما يعملون وهم إنما يتهربون من واقعهم حتى تهوي بهم الشهوات في بحار الإدمان وحالهم كحال من قال وداوها بالتي كانت هي الداء . ولكنك لست كذلك –و- أنت تمتلكين إيمانا حيا استعصى على السلوك السيئ أن ينطمس فبقي حيا رغم كل الأمواج العاتية النفسية والسلوكية بقي هذا الإيمان يدفعك على المحافظة على الصلوات والصوم وغيرها من الأعمال الصالحة وغالبا من كانت هذه حاله لا بد أن يستدل بإذن الله إلى طريق النور والهداية ليخرج من أنفاق المعاصي ويشم أريج الطهارة والنقاء. أمع كل هذه الإيجابيات المباركة تكرهين نفسك بل ينبغي عليك أن تشكري الله وتحمديه الذي وهبك هذه النعم وغيرها كثير فأنت ناجحة دراسيا ثم وظيفيا.

2-(ولا أتمتع بالجمال الذي يجذب أي رجل؟ ) !!!
 ومن قال لك أن الزواج هو للجميلات؟ أختي الكريمة كم من الفتيات الجميلات اللاتي ينتظرن الأزواج وما طرقوا الباب وفي نفس الوقت نساء لم يشتهر عنهن جمال تقدم لهن الرجال وتزوجن!!!! الزواج خاصة في مجتمعنا لا يخضع كثيرا لمسابقة أجمل فتاة, كثير من الرجال يهمه أن تكون زوجته ربة بيت عاقلة فاضلة حكيمة تحسن لوالديه ولأهله وتحفظه في نفسه وماله أما شرط الجمال فهو ليس أولا عند كثير من الرجال.

3-(أحس بالحاجة للرجل فهل هذا خطأ؟؟)
 إنه من الطبيعي أن تحس المرأة بالحاجة للرجل و يحس الرجل بالحاجة للمرأة وهذه هي الفطرة التي فطرنا عليها فمجرد الإحساس والميل فهو أمر فطري جبلي ليس فيه حرج ولكن الحرج يأتي فيما نقوم به من سلوك فالله أباح النكاح وحرم السفاح, إن العلاقة المحرمة بين الرجل والمرأة لا تشبع الغريزة بطريقة صحيحة لأنها تلبي حاجة الجسد وتعطش الروح فيحدث عدم التوازن لأن الإنسان مكون من جسد وروح لذا ليس في العلاقة المحرمة بركة ولا إرواء للغريزة بشكل صحيح.

 واعلمي أن نبيك و إمامك محمد صلى الله عليه وسلم قد أمرك بما أمر به الشباب في هذه الحال (يا معشر الشباب من استطاع من كم الباءة فليتزوج) ثم قال ( فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) انطرحي بين يدي ربك واذرفي الدموع وتوسلي إليه بصالح الأعمال وخاصة الصدقة واقصدي أوقات تحري الإجابة كالثلث الأخير من الليل وآخر ساعة من الجمعة قبل غروب الشمس وغيرها مما لا يخفى على أمثالك فادعي ربك بما تحبين وخاصة أن يصرف عن قلبك الميل للعلاقات المحرمة التي لا تليق بك كما ذكرت. ولقد سمعت من لهم عناية بالرقية الشرعية يصف آيات من سورة يوسف يقرأها على نفسه من أحس بميل غير شرعي لأحد والآيات هي التي ورد فيها دعاء يوسف ربه ((وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَاهِلِينَ فَٱسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ)) فلو قرأتها على نفسك لعل الله أن ينفعك بها.

4-أنصحك بالابتعاد عن كل ما يثير الغريزة من أفلام أو مواقع انترنت وتعلمين أثر ذلك وقد قال الله جل جلاله ((وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ )) و لا يفوت النابهة مثلك العلاقة بين النظر والعفة.

5-غيري رقم هاتفك الجوال وإن كنت ممن يتعامل مع المسنجر غيري بريدك الالكتروني حالا أما الرقم الحالي فلا تدخلي عليه ولا تنظري فيه فعل نظرة منك لبريد وارد يوردك المهالك والمطلوب منك أن تدخلي على هذا البريد للمرة الأخيرة وتغيري كلمة السر وتجعليها معقدة جدا وطويلة ثم اخرجي  من البريد فإنك ستنسينها ولن تدخلي مرة أخرى لأن هاتين الوسيلتين هما الطريق للاتصال مع الخاملين من الرجال الباحثين عن التلذذ واللعب بالنساء من دون مسئوليات يتحملها فهو يقضي عمره من واحدة إلى أخرى فإذا أراد الزواج بحث عن العفيفة الطاهرة التي لا تعرف الرجال.

6-(هل يغفر الله لي) أختي أريج عن من تتكلمين إنك تتكلمين عن من رحمته وسعت السموات والأرض وسعت كل شيء أتعجز عنك؟؟؟ يا أمة الله سيدك ينظر إليك يستمع إليك يناديك  ((وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحَاً ثُمَّ ٱهْتَدَىٰ)) (طه 82) و الله هو الذي يجيب على سؤالك ليس أحد سواه ((قُلْ يٰعِبَادِيَ ٱلَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ)) فاركضي إليه فستجدينه والله كريم عفو رحمته تسبق عذابه يفرح بعبده إذا آب إليه فلا تتأخري.
7-وأنصحك أن تتصلي بالمؤسسات المتخصصة في التوفيق بين الراغبين والراغبات في الزواج وهنا في بلادنا ولله الحمد العديد من هذه المؤسسات في كل محافظة أو منطقة والذي أعرفه أن معظم هذه المؤسسات مرتبطة بجهات خيرية معروفة يقوم عليها أناس أكفاء فلعل الله أن ينفعك بهم.

8-أختي أريج أتمنى أن تثقي أن لك هنا في هذا الموقع إخوة وأخوات يهمهم أمرك ويعتنون به و يتمنون لك الخير فلا تشعري أنك وحدك بل نحن هنا معك والله جل وعلا أعظم وأجل وأرحم فمتى شعرت أنك محتاجة لمشورة لا تترددي , ونتمنى أن نسمع منك شيئا يطمئننا عليك.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات