زوج سكّير وأم قاسية .
11
الإستشارة:


الاخوة فى منتدى المستشار السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 اسئل الله الكريم ان يحجزيكم خير الجزاء على الجهود العظيمة التى تقومون بهاامين

 لدى استشارة بارك الله فيكم هى عن أمراة تزوجت من رجل بأمر اخوها وقد اتضحا ان هدا الرجل يشرب الخمر وقد اساء معاملة زوجته جدا من ناحية النفقة والعشرةوصارا يحضر فى اصحابه ويشربوا الخمر ويرقصوا يوميا وقد انجبت منه طفل فقرارا اهلها ان يطلقوها منه ولكن المراة رفضت الذهاب الى منزل ابيها ودلك لااسباب

 1- انها خافت على اولادها من الضياع لانا اباهم كان يحضر فيهم معه فى مجالس الخمر  وقد سقا بعضهم خمرا

2- وقد يكون هذا السبب اقوى من الاول وهو ان ام هذه المراة قاسية وطبعها شديد ودات طبيعة استعباديةوكانت تستعبدها قبل الزواج كالخادمة ولا تعترف بما تقوم به من اشغال شاقة واتعاب وقدرفضت ان تقبل اولاد بنتها بحجة اننا لانربى اولادرجل برانى ولولا رفض الام للاولد لذهبت المراة لبيت اهلها وتحملت استعباد امهااما الان فقد بلغ الاولد وترك الزوج الخمر واستقر الحال بالمراة ولكن الام لازالت تبغض ابنتها حتى الان بسبب الرفض الماضى وقد سبب هدا الامر مرض نفسى للمراة  فهل يعتبر ما فعلتها المراة من العقوق واذا كان من العقوق فكيف نعالج هذه المشكله  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

 
بسم الله الرحمن الرحيم .

أخي الكريم /وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أولا :  يطيب لي أن أشكرك على ثناءك على الموقع وعسى أن نكون عند حسن ظنكم .

المشكلة أخي الكريم :  تكمن في تقصيرنا في السؤال عن الخاطب عندما يتقدم إلينا ونقوم ونسارع بتزويجه قبل التأكد من دينه وخلقه ولذا تقع بناتنا فريسة عند أولئك الفسقة نتيجة إهمالنا الهدي النبوي )من جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ...الحديث)

والواجب على هذه المرأة ألا تجلس عند ذلك الزوج فشدة وغلظة أمها أرحم بكثير من الجلوس عند مدمن خمر وتارك للصلاة ولكن وبما أن الأمر قد وقع وجلست معه ولاسيما أنه قد تاب وترك شرب الخمر فالحمد لله والواجب عليها الآن المسارعة إلى إرضاء والدتها بشتى الوسائل وبكل الطرق ولا يجوز لها أن تقطع آمها مهما فعلت الأم فبرها واجب فعليها أن توسط أحدا من أقاربها أو صديقاتها ممن هي ذي حظوة عند أمها فتصلح بينهما فالوالدان يحرم مقاطعتهما ولو كانا كافرين فكيف إذا كانا مسلمين فالواجب برهما ولو أغلظا في القول وقسيا في المعاملة .

فبإمكان هذه المرأة أن تكسب قلب أمها بالتلطف معها والتودد إليها وتقديم الهدايا لها إلى غير ذلك مما يجلب قلبها .
               
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات