ضعف الذاكرة وبطء الاستيعاب .
28
الإستشارة:

 
أعاني من ضعف شديد في الذاكره مقارنه بعمري فهل من حل؟
    السلام عليكم 000
أنا فتاه عمري 19 سنه

أعاني من ضعف الذاكره فانا شديده النسياان جدا جدا

وذاكرتي ضعيفه في الحفظ

انسى كل شيء ولا أدقق كثيرا واستيعابي قليل
ومعدل ذكائي متوسط

أريد ان ازيد من حفظي وأستيعابي لأني في صدد دراسه جديده تحتاج الى الحفظ الشديد

فهل يوجد علاج او تمارين لضعف الذاكره وشكرا لكم

علما اني كنت في الفتره السابقه لاأنام في الظلمه فقط في النور ممكن ذالك يكون احد الاسباب

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

هناك طرق معينة لعلاج ضعف الذاكرة لعل من أهمها ما يلي :
 
-المداومة على ذكر الله ، وتلاوة القرآن الكريم والمحافظة على الأذكار المشروعة ، يقول الله تعالى : (( واذكر ربك إذا نسيت )) ( الكهف / 24)، قال ابن كثير : " النسيان إنما يكون عن سبب قد يكون ذنباً ، فأمر الله تعالى بذكره ليذهب الشيطان عن القلب كما يذهب عند النداء بالأذان ، والحسنة تذهب السيئة ، فإذا زال السبب للنسيان انزاح ، فحصل الذكر لشيء بسبب ذكر الله تعالى ، والله أعلم " ( مقدمة ابن كثير / ج1 / أنظر ص76).

-التكرار ومداومة النظر فيما يُراد حفظه ، لأن ذلك يقوي الذاكرة يوما بعد يوم ،يقول الماوردي: ( فينبغي لمن بُلي به أن يستدرك تقصيره بكثرة الدرس ويوقظ غفلته بإدامة النظر " ( أدب الدنيا والدين / للماوردي / ج1 / ص60).
-التوبة والاستغفار والابتعاد عن المعاصي ، قال مسدد بن قطن: سمعت علي بن خشرم ، يقول : شكوت إلى وكيع قلة الحفظ قال : " استعن على الحفظ بقلة الذنوب " ( شعب الإيمان للبيهقي / ج 4/ ص255 ) .

وقال الإمام الشافعي :

شكوت إلى وكيع سوء حفظي
    فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العـلم نور
   ونـور الله لا يهدي لعاصي  

-فهم النص قبل الشروع في الحفظ ، لأن الفهم الصحيح يُسهل عملية الحفظ بحيث يكون لدى الفرد تصور تام عما يريد أن يحفظه .
-العمل على تجزئة النص إلى جمل ومقاطع قصيرة ، وحفظ كل جملة أو مقطع ثم ربطه بالذي يليه ........ وهكذا .
-اختيار الأوقات المناسبة للحفظ التي يكون فيها الذهن صافياً وخالياً ، مثل أوقات السحر ، وبعد الفجر .

-اختيار المكان المناسب للحفظ بحيث يكون بعيداً عن الضوضاء والأصوات المختلفة وتجمعات الناس ، مثل الغرفة الخاصة .

-محاولة التركيز على النص المراد حفظه ، وعدم التفكير في أي أمر آخر يؤدي إلى تشتت الذهن .

-المحافظة على الصحة العامة ، وعدم الإكثار من الطعام والشراب ،لما لها من تأثير مباشر على قوة الحفظ .

-أكل الأطعمة الطازجة التي تساعد على قوة الحفظ ، مثل الخضروات والفاكهة الطازجة ، والزبيب ، واللبان المُر ، والمأكولات البحرية وغيرها من الأطعمة المعروفة في تنشيط الذاكرة .

-يمكن طلب المساعدة من الإخوة والأخوات في تسميع ما تمّ حفظه من أجل تثبت الحفظ.

-المراجعة المستمرة تسهل عملية تثبيت الحفظ ، فإذا حفظت نصاً في الصباح فيمكن مراجعته في المساء ، ثم  في اليوم التالي ثم بعد أسبوع ........ وهكذا .

-الثقة في النفس والاعتماد على ذاكرتك في حفظ المواقف والمواعيد والمعلومات وغيرها، والإصرار على تقويتها وتنميتها ، وعدم الاستسلام للنسيان ، فالإصرار يُسهم في زيادة قوة الحفظ .

أسأل الله لك التوفيق والسداد .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات