حنون وطيب ولكن لا يصلي و...
14
الإستشارة:


ارجوكم عجلوا بنصحي.

عمري 38سنة.خطبني رجل متقاعد بفرنسا.عمره66سنة.

زوجته كانت على وشك ان تمضي الطلاق لولم تعلم بخطبته لي.انتظرت سنة و نصف ليحل مشكلته هذه فيتزوجني لكن عناده استمر سنة ونصف الى ان قرر مؤخرا بتقديم طلب عند القاضي للزواج ثانية.و مايحيرني هو تصرفاته رغم كبر سنه:ترك الصلاة منذ سنوات كثيرة،و لجأ للزنا لان زوجته طلقها بالثلاث شفويا لكنه عاند في تطليقها قانونيا.هو انسان كريم و حنون وطيب لكن لا يصلي و يزني  و يشرب خمرا احيانا.

نصحته مرارا و تكرارا ,بدون جدوى:يبرر موقفه هذا بعدم وجود الزوجة في حياته فيقول لي بعد زواجي لن أفعل هذا.انا على يقين ان هذه عيوب خطيرة ،قد يتخلى عنها فعلا بعد الزواج و قد لا يفعل.

و انا فتاة اخاف الله و اسعى لرضاه عني،صبرت على سلوكيات هذا الخطيب لعل و عسى يهتدي بنصحي له و انال زوجا و ثوابا من الله في نفس الوقت لكني خفت من تقلبه في اتخاذ قرار حاسم في الزواج.لذا لجأت اليكم راجية منكم ان تنصحوني باتخا ذ  القرار الصائب:هل انتظره لانه سيذهب الى فرنسا لاحضار بعض الوثائق،ام انهي خطوبتي معه و انتظر فرج الله.هو سيسافر بعد غد و انا اريد ان اتهي من هذا الموضوع قبل سفره.(ارجوكم عجلوا باجابتي.


مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد :

بداية أهنئك على إيمانك بالله الصادق المخلص إن شاء الله وعلى هذا الورع الديني الذي جعلك لا تستعجلين اتخاذ القرار المهم في حياتك إلا بعد الاستشارة .

يا أختي العفيفة : لابد أن تعلمي أن أعظم أمر بعد الشهادتين في الدين هو شأن الصلاة من تركها أو تهاون في تركها علما بأمرها كفر والعياذ بالله من هذا الأمر ووقوعه في بعض الكبائر كالزنا وهذا مصادق لقوله تعالى : (( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون )) , وقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم : (( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر )) ولذلك فإن الارتباط بمثل هذا الرجل وأمثاله لا يجوز بل لابد من الابتعاد عنه .

 أختي العفيفة اعلمي أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه .

 واعلمي أن الله عزوجل لن يضيعك وسوف ييسر الله لك رجلا يخطبك من المسلمين الصادقين المحافظين على أمور الدين بإذن الله وأكثري من الدعاء فما خاب أحد رجاه والتجأ إليه وأنا على يقين بإذن الله أن الله عزوجل سوف يفرج همك أيتها الأخت المؤمنة .

 ونسال الله أن يعجل لك ما تتمنين وبالله التوفيق , وصلى وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات