لا أجد فيها ما يجذبني .
21
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اساذي المستشار إليك مااريد...

انامتزوج من امراءة جامعية بيننا موده ورحمه ولكني لا احبها لانها لم تعجبني وهي في نظر الاخرين جميلة
لكني لم اجد فيها مايجذبني إليها
لنا سنتين متزوجين وليس بيننا اولاد

زوجتي اختارتها لي امي واختي ولم انظرها نظرا لرفض امهاوامي اقنعتني بأنها جميلةنقل لي انها حافظة للقرآن وليست كذلك نقل لي انها داعية وليست كذلك حتى عمرها لم اعرف انها 26سنه (والذوق يختلف)

والذي لم يعجبني فيها جسمها فهي نحيفه جدا وعمرها 26 سنه وفي هذا السن نادرا مايزيد جسم الانسان وخاصة ان عضمها ليس بالعريض

 ولم اعلم به إلا بعدالزواج عموما انني لم اجد في نفسي له اي حب وليس بيننا إلا الموده والرحمة ...
المشكلة انني ان عيني اصبحت طويلة!!! تنظر للنساء بحثا عن الجميلة بل والله بعدما تزوجتها بشهور
تغير سلوكي فأصبحت احب النظر للنساءوكذلك الحديث مع النساء في الماسنجر والدردشة والتلفون والله ما كنت اعرف هذا قبل الزوج واريد ان اعف نفسي ولا ارضى لها ذلك والله المستعان

 وانا افكر ان اطلقها(فإن كرهتموهن فعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا* وان اردتم استبدال زوج مكان زوج واتيتم احداهن قنطارا فلا تاخذوا منه شيئا  ...)الأيه

وعدم وجوداولاديزيدالبعد منها
ووجودامراض بهامثل التهابات وراجعت بها المستشفى وعمل لها كي بالتبريد مرتين وكذلك عندها مشاكل بالاسنان

ايضا مما يزيد البعد منها انها كثيرة الزعل وربما يمتد الزعل إلى يوم او يومين وربما تزعل في اليوم مرتين وتزعل لماذا لا تريد مني ان اقول (لا)حتى لو كانت لا الجميلة أي ليست مباشره...

انا بصراحة افكر في طلاقهاكثيرا
حتى لا اظلمها معي فهي والله طيبه معي وتحب اهلي ومحافظة على صلاتها وتحب الخير كثيرا
لا تحب التلفزيون إلأ البرامج الخيره
فيها الخير الكثير...
اطلت عليك كثيرا ولكني اريد حلا؟
وجزاكم الله خير(فالمستشار مؤتمن)
والسلام عليكم ورحمة الله  وبركاته

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
 أخي العزيز : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . أهلاً وسهلاً بك في موقع المستشار .

 أحب أن أخبرك أن مشكلتك باختصار هي ( أنك غير مرتاح مع زوجتك . وتفكر بتطليقها حتى لا تظلمها معك )، لكن اسمح لي أخي الكريم في البداية أن أمر معك مرورا على بعض الأخطاء التي وقعت فيها لنستفيد منها في حل المشكلة ، ولتلافي الوقوع فيها مجددأَ :
 في رواية من حديث المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم:فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : (( انظر إليها فانه أحرى أن يؤدم بينكما)) .رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة.
وعن جابر رضي الله عنهما يرفعه: (( إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل)) .
1.كونك لم تر زوجتك قبل الزواج ولم تسأل عنها جيداً جعلك تعيش أغلب المشاكل التي ذكرتها لنا في سؤالك من أنه قيل لك أنها وأنها ولكنها ليست كما قيل عنها في أمور كثيرة ( بحسب قولك ) ، بل حتى المواصفات الجمالية لم تعجبك رغم مدح أمك لها وأختك كذلك .

 2.كونك لم تجد غايتك مع زوجتك ولم تشبع عاطفتك من خلالها ، فانطلقت إلى وسائل أخرى لإشباع هذه العواطف بطرق ستضر بزواجك كله وبك شخصياً قبل كل شيء ، وقد تكون هذه الأمور لا يجوز ممارستها شرعاً ، فانتبه أخي بارك الله فيك وفي اهلك .

 أما الحلول العملية لمشكلتك أخي الكريم فهي كالتالي :
- لا تطلق زوجتك ولا تفكر بذلك لأنه بطلاقك لها ستكون ظلمت نفسك وظلمتها من بعدك ، خاصة انك تقول إنها طيبة معك ، وتحب أهلك ، ومحافظة على الصلاة ، وتحب الخير كثيراً ، ولا تحب التلفاز إلا ما يعرض من برامج مفيدة وخيرة ، فبعد كل هذه الصفات ترغب بتطليق زوجتك . لا أنصحك بذلك أخي الحبيب .

 - تقول في معرض سؤالك ( عينيك طويلتين ) تنظر إلى النساء بحثاً عن الجمال . فأقول لك ( اجعل عينيك قصيرتين ) وذلك بالامتناع عن رؤية النساء في التلفاز وعلى شاشات الكمبيوتر لأنها لا تجوز ابتداءً ، ولأن كثرة النظر إلى الأجنبيات تجعلك تقارن بينهن وبين زوجتك ، وللأسف مهما نظرت إليهن فإنك لن تحصل عليهن فلماذا توجع قلبك بهذه المناظر ، وأيضا كثرة هذه النظرات ستجعلك تزهد في زوجتك لذا أغلق هذا الباب من أساسه ، ولا تنظر إلى النساء الأجنبيات ، وإذا رأيت من امرأة ما يعجبك ويثير شهوتك، فإن إتيانك زوجتك يحصنك من الشيطان، ويدفع غوائل الشهوة، ويحفظ الفرج.
 قال صلى الله عليه وسلم: ((المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان، فإذا رأى أحدكم من امرأة ما يعجبه، فليأتِ أهله فإن ذلك يرد ما في نفسه)) [مسلم، وأبو داود].

 - واعلم أخي الحبيب إن الجمال نوعان ( جمال الداخل ) و ( وجمال الخارج ) ... جمال الداخل أهم وأفضل بمليون مرة لأنه يستمر معك إلى نهاية الحياة . أما الجمال الخارجي فهو مهم أيضا ولكن التقدم بالعمر سينهيه وسيبقى الجمال الداخلي ، وعليك بنصيحة المصطفى صلى الله عليه وسلم ( تنكح المرأة لأربع : لجمالها ولمالها ولحسبها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك ) وقد قدم الجمال ,لأنه مطلب الرجال في المرأة, إذ يعجبهم أولا الجمال ثم المال ,ولكن النبي عليه الصلاة والسلام ,يوصي باختيار ذات الخلق والدين ,ولأنه بالخلق تستديم محبة زوجها لها , وبالدين تحفظ عليه ماله وعرضه.

 - المشاكل الذي ذكرتها في زوجتك . كلها تمر بالناس سواء مشاكل التهابات أو أسنان أو غيرها ، لكن لعدم وجود مشاعر الحب والود والرحمة تجاه زوجتك لم تطق ما تمر به من مشاكل صحية ، والمفترض أن يقف الزوج إلى جانب زوجته ويشعرها بوقوفه معها في محنتها وضيقها ، ويدعمها بالمال والكلام المشجع والسلوك الايجابي لتتجاوز هذه الأمراض المؤلمة والمزعجة لها ، ولكن ضع نفسك في مكانها أخي الكريم وقد ابتلاك الله بألم في أسنانك فقط وكنت تتألم بشدة ورأيت زوجتك تتأفف من وضعك ... فما هو شعورك ؟؟؟!!!

 - أتوقع أنه لا يوجد ممارسات حب بينكما . فما رأيك أن تكون أنت المبادر وتعلم زوجك كيف تثيرك نحوها ، وما هي الأمور التي تعجبك إذا فعلتها زوجتك ، وتضايقك إذا فعلتها ، ما رأيك أن تبادر بتنمية الحب بينكما بعشاء رومانسي ، كتابة كلمات الحب لها ، احتضانها عند الدخول والخروج من المنزل وأحيلك إلى إصدارات الدكتور جاسم المطوع ، التي ستساعدك في هذا المجال .

 - أما إذا لم تنفع هذه الحلول كلها ولم تجد مبتغاك في زوجتك . فلا تطلقها ولكن من الممكن أن تلجا للتعدد بحثاً عن ما سيريحك ، وزوجتك في ذمتك تحاول أن تحقق العدل بينهن ، ولا تظلمها فهي محبة لك ولأهلك وفيها خير عظيم من خلال كلامك عنها .

 ختاماً : أسأل الله عز وجل أن يشرح قلبك وقلب زوجك لما فيه الخير والصلاح لكم في الدنيا والآخرة .آمين .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات