العزلة الاجتماعية والإعلام !
15
الإستشارة:


انا شخص احب الجلوس لوحدي لا احب ولكن اشعر بتضايق من التجمعات العائلية فكلامي اولا قليل اشعر بكلام في داخلي اي انني استطيع المشاركة في المواضيع التي يتحدثون فيها لوجد معلومة ما او طرع تعليق ولكن لا استطيع النطق بها فاحتفظ بها لنفسي فدائما يسألونني لماذا انت صامت تحدث شاركنا ماذا بك؟ فأرد لا شيء ,

كلامي قليل جدا حتى انه يمكنك عده, اخاف من المشاركة في الحديث ورمي التعليقات كمعظم الذين في سني فانا استغرب لماذا انا هكذا متحفظ ومتخوف وحتى في المناسبات ابحث عن مكان مزوي اقصد بزاوية ما واجلس لكي ابتعد عن الأنظار ولو طلب مني التحدث امام مجموعة متاكد اني لا استطيع ,اتردد وافكر كثيرا او يظهر على الخجل والتردد وانا اقضي معظم وقتي في غرفتي لوحدي ونادرا ما اشارك اهلي في المناقشات والحورات يكون ذلك اليوم عيد بالنسبة لهم ولي احس بسعادة ,

 انا الأن اريد دخول الجامعة كلية اعلام وكما تعرف الأعلام يحتاج إلى شخص يكون طلق اللسان يتحدث و يناقش ... فافكر في اغلب الوقت كيف سأنجح او سأمارس عملي هل سأنجح ام سأفشل اوهل سأختار تخصص لا يكون به اختلاط بالناس ليناسب شخصيتي , ودائما عندي تردد في كل شيء قبل ان افعله حتى تخصصي الذي اود اختياره في الجامعه متردد هل اختياري صحيح ام خاطئ

انا اريد ان اختار اذاعة وتلفاز ولكن قلت في نفسي مادام شخصيتي هكذا اختار صحافة لانها اخف واهون من تخصص التلفاز, وهذه المشكلة عندي  منذ ست سنوات ولكن اعتقد ان المرض الذي عانيت هو جزء من هذه المشكلة فانا عانيت من مشكلة رائحة الفم فكنت اتجنب الناس بسبب هذه المشكلة وما زلت أعاني منها قليلاً , فهل هذا سبب من الأسباب وأرجو ان تخبرني الحل لحل مشكلتي واصبح اجتماعي وهل تعتقد تخصصي قدلا انجح فيه بسبب مشكلتي النفسية,, ارجو الرد علي وجزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

جميل جدا أن يكون الإنسان على علم وإدراك بمشكلته وهذا نصف العلاج وبالنسبة لك أقدر معاناتك التي تشعر بها ورغم ذلك أجد أنك شخصت المشكلة وحددت العلاج أيضا وهذا دليل وعيك وسعة إدراكك وفهمك لشخصيتك وهذا مهم جدا بالنسبة لك .

 ولذا فإنك لا تحتاج الكثير من الوقت لتجاوز هذا العارض وكلي يقين أنك ستتجاوز هذه المشكلة خلال مدة وجيزة بإذن الله تعالى فقط عليك بالآتي :

1-مراجعة الطبيب لعلاج رائحة الفم التي هي أساس المشكلة لديك والأمر في هذا يسير جدا ولا يصح أن تبقي نفسك حبيس مشكلة علاجها يسير ولله الحمد .

2- الملاحظ أنك تتجنب الحديث بسبب المشكلة وليس بسبب قصور لديك وهذا جيد وهنا يمكن أثناء الجلوس مع الأهل أن تجلس على طرف من المجلس ولا تكن في الوسط وهذا في بداية الأمر كي لا يشعروا بتلك الرائحة التي تعاني منها .

3- تستطيع أن تحمل في جيبك ملطف لرائحة الفم وعند القدوم عليهم تستعمله أو تستعمل نوعا من اللبان ذو الرائحة الزكية يساعد في تجاوز تلك المشكلة التي ألزمت نفسك بها وهي يسيرة ولله الحمد .

4- بالنسبة للتخصص أبارك لك قدرتك على تحديد اتجاهك وميولك وهذا دليل وعي وإدراك لديك ولا أجد ما يعوقك عن التميز فيه بإذن الله تعالى وعليك اختيار الأقرب لنفسك سواء تلفاز أو صحافة فما لديك لا يشكل مشكلة بإذن الله تعالى واجعل نيتك في هذا التخصص خالصة لوجه الله تعالى وستجد الخير بإذن الله .

5- لا أجد لديك معوقا نفسيا يمنعك من الانطلاق في حياتك بصورة طبيعية فاستعن بالله ولا تتردد فلديك القدرة الكاملة على الانطلاق وستجد الخير بإذن الله تعالى .

6- أتمنى لك التوفيق في حياتك والله يحفظك ويرعاك ويسددك .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات