طفلي رأى مشاهد إباحية .
19
الإستشارة:


طفلي في الرابعة من عمره ، رأى مشاهد إباحية في إحدى القنوات الفضائية التي في المنزل ، ثم أتاني يريد اصطحابي ليريني ماقد رآه ، فنهرته ، وأغلقت التلفاز .

 لم أخبر والده ؛ خشية من أن يضربه على فعلته . المشكلة أنني رأيت ابني مع ابنة عمه في أحد الأيام وهو يجردها من ملابسها ، ومرة أخرى يضم أخته . . فماذا أصنع ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبي الأمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإني أسأل الله رب الأرض والسماء أن يسعدك في الدنيا والآخرة ، ويقر عينيك بصلاح زوجك وذريتك ، ويجمعكم على خير في الدنيا ، وعلى يمين الرحمن في الآخرة  .  
أختي الكريمة :

1.   ينبغي ابتداءً أن تدركي أنت وزوجك خطورة هذه الفضائيات عليكم أنفسكم ثم على أبنائكم وأقاربكم .  فالآن طفل يبلغ من العمر " 4" سنوات ، فمن يكون الثاني !!

2.   وينبغي مناصحة زوجك بلطف ، وتذكيره بأنه محاسب عما يشاهده في هذه القنوات  ، قال تعالى : ( إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا ) ( الإسراء : 36 ) ، وقول المصطفى - صلى الله عليه وسلم- : ( من سن سنة حسنة فعمل بها كان له أجرها ومثل أجر من عمل بها لا ينقص من أجورهم شيئا ، ومن سن سنة سيئة فعمل بها كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص من أوزارهم شيئا )  ( حديث صحيح أخرجه مسلم  ) .

3.   وأما ما عرضت من حادثة طفلك فإليك التالي :
= من الأهمية بمكان إن لم يستجب زوجك لحذف هذه المحطات الإباحية  ، فليكن بإقفالها برقم سري خاص يمنع تكرار ما حدث مع طفلك أو مع غيره .
= طفلك هذا لا يدرك أبعاد ما يقوم به من تصرفات ، ولا يستمتع المتعة الحقيقية بهذه الأفعال أو يعملها على الصورة التي قد تظهر لك ، وما يقوم به لا يعدو أن يكون محاكاة أوتقليدا لشيء رآه وعلق في ذهنه لا يلبث أن ينتقل عنه إلى غيره .
= لاتنهري طفلك ولا تعاقبيه على مافعل أو يفعل فأنت بذلك تؤكدين الفعل لديه ، بل اصرفيه عنه إلى شيء أكثر تأثيراً ؛كتأمين لعبة مفيدة مسلية ينشغل بها .
= اعملي خلال هذه الفترة على ألا تدعيه لوحده في مكان خال مع من هم في سنه ذكوراً وإناثاً ، وإذا لاحظت منه أي تصرف سلبي فاصرفيه إلى شيء آخر بطريقة سلسة طبيعية .
= احكي له قصصاً قبل نومه  مستنخدمة أسماء الحيوانات الأليفة التي يعرفها ، ولتكن القصص لها دلالات تربوية ، ويمكنك من خلالها أن تعطيه كل ماتريدين من نصائح أو توجيهات .

4.   أقترح عليك إشعار والده بما صنع ابنه ليدرك حجم الخطورة التي جلبها إلى أسرته ، وأهمية التخلص منها بأسرع وقت .

وختاماً أتمنى لك ولأسرتك سعادة في الدنيا والآخرة ، والله أعلم ، وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات