قلبك حجر !
16
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
اناطالبة جامعية ناجحة في دراستي ومحبوبة اجتماعيا ومتفائلة وعمري ماحزنت كثير او اكبر الامور حتى انة اختي بتقولي انتي ماعندك احساس لكن كنت ارد عليها بالضحك

في الفترة الاخيرة صرت فاقدة الاحساس فعلا ولا احس مثلا امي تهاوشت مع اخوي وكانت تبكي وماكنت اهتم رحت غرفتي وتركتها لوحدها,اختي الكبيرة تخاصمت مع اختي الوسطى  خصام كبير وكانت اختي الكبيرة تبكي وصار كلام كثير بينهم انا ماتدخلت وكملت مذاكرتي

-مرة سألتني اختي اذا كنت حبيت او لا فقلتلها لا ولا عمري فكرت بالشباب قالتلي انتي قلبك حجر واللة يادكتور انا تأثرت من كلمتها وحسيت انها جرحتني لكن مابينت لها

-هل صحيح اللي مايحب او يفكر بالحب يكون انسان مجرد من الاحساس؟انا اؤمن ان الحب لايأتي الا بعد الزواج لانة الحب قبلة خداع وكذب واستغلال وانا ماحب اكون غبية او اكون بنت قليلة ادب

هل كلام اختي صحيح ام كلامي عن الحب؟

مشكلتي الثانية انة اذا صادفتني مشاكل ماخبر احد ولا احاول اناقشها مع اي شخص مع انة صديقاتي وقريباتي دائما يكلموني عن مشاكلهم وياخذون رايي فيها وكنت اتمنى اكون مثلهم لكن ماقدر صديقتي تقولي انتي عايشة سعيدة ماعندك مشاكل لكن ماتدري عن اللي بالقلب صحيح انا عايشة سعيدة لكن بحياتي ا مشااكل وكثير منها مالقالها حل

ااسفة على الاطالة
اللة يجزاكم خير وجعلها في موازين حسناتكم
وشكرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم . والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين .
الأخت الكريمة هديل حفظها الله ووفقها : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .أقدر اهتمامك بموقع المستشار وتقديم استشارتك إلينا .

 الحمد لله أنك طالبة جامعية ناجحة في دراستها ومحبوبة اجتماعيا ومتفائلة وهذا يدل على الاستقرار النفسي والانسجام الاجتماعي والعاطفي وتمتعك بالتفكير الإيجابي والتفاؤل الذي مكنك من الوصول إلى هذه النتيجة , وهذا بالطبع ضروري للإنسان الناجح . أما ما يتعلق والنقطة الأولى في رسالتك والتي هي بخصوص عدم (اهتمامك) بمشاكل الأسرة, فربما كان ذلك بسبب انشغالك بالدراسة ومحاولتك الابتعاد عن كل ما يؤثر عليك سلبا , ولكن حاولي في المستقبل أن تكوني واسطة خير لإصلاح ذات البين بين أفراد أسرتك وأن تكوني عنصر خير في البيت , وهذا من واجب المسلم تجاه أهله ومجتمعه تطبيقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )) .

 أما النقطة الثانية المذكورة في رسالتك حول الحب , فأحب أن أقول إن مفهوم الحب قد يأخذ أشكالا عديدة , منها مثلا الميل العاطفي تجاه شخص معين , وهذا شيء طبيعي عند البشر , على أن يكون محكوما بأحكام الشريعة السمحاء والعادات والتقاليد , أي يكون حبا شريفا .

 أما المفهوم الآخر للحب فيقصد به البعض العلاقات المحرمة المخالفة للشرع والتي تكون ممقوتة من المجتمع . صحيح أن الحب يمكن أن يتأصل ويزداد بعد الزواج , لكن لا ضير أن يبدأ الحب قبل الزواج ضمن الحدود الشرعية المعروفة.

 وأنا أرى أن موقفك سليم وأخلاقك عالية والحمد لله , وأطلب منك الاستمرار في هذا السلوك السوي وأن تنصحي أختك باتباعه أيضا , بارك الله فيك وحفظك من السوء .

أما النقطة الثالثة والتي تتلخص بعدم سؤالك صديقاتك لإبداء رأيهن لحل مشاكلك على الرغم من أنهن يفعلن العكس , فهذا يدل على ثقتهن بك وكذلك يدل على رجاحة عقلك الذي أهلك لمثل هذا الموقع .
لكن من جهة أخرى لا ضير من سؤال الآخرين رأيهم حيث حث الإسلام على أخذ المشورة من الآخرين كما ورد في القرآن الكريم (( وشاورهم في الأمر)) . ولهذا السبب أشجعك على طرح مشاكلك لمن ترين أنهن أهلا للثقة ولمن يملك منهن الحكمة والمنطق وهذا يريحك ويحل مشاكلك بطريقة أفصل , ويعتبر هذا (أي التباحث في حل المشاكل عبر الحوار والاستفادة من آراء الآخرين وطرح الهموم أمام من يهتم بها) جزء مهما من العلاج النفسي للتنفيس عن الذات حين توجد المشاكل.

 بارك الله فيك وجعلك ممن يلتزمن بشرع الله تعالى , وهدانا جميعا إلى سواء السبيل . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات