هل أعترف له بالخيانة ؟
9
الإستشارة:


انا راح ادخل في صلب الموضوع..

انا خنت بالهاتف فقط.

وليس غير هذا...وليكن شخص غريب بالنسبة لي انما هو طبيب امي..

الذي استغل حالتي النفسية السيئة عندما هجرت زوجي واردت منه الطلاق وكنت بعيدة عن زوجي سنة وكنت غاضبة من تصرفاتة اتجاهي ..فقد كنت يائسة وكنت ابحث عن مخرج من حياتي التعيسة فكان هو المخرج ولكن عندما رجعت الي زوجي وتصالحنا واشعر بالندم وبالغضب من نفسي لماذا انا فعلت كذا لماذا ..

انا احب زوجي
واحب اطفالي واحب ان كون مع زوجي طيلة حياتي
ولكني اشعر بالندم واشعر بان هناك حجر على صدري ثقيل هل اعترف له وانا اعرف بانه لن يسامحني ابدا وانه ممكن ان يطلقني..

او ماذا افعل كي ارتاح
ارجو منكم النصيحة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة :
 لا أحد يشك أن الخيانة الزوجية تصرف شنيع ومنكر وتختلف هذه الشناعة وتأخذ طرقا عديدة مثل الليونة في الكلام مع الطرف الآخر أو كلمات العشق أو القيام بتصرفات مشينة تثير الطرف الآخر وهناك نوع مثل الخلوة والمقابلات الشخصية بالمواعيد وكلمات الإعجاب والتلطف وتبادل رسائل الجوال والإيميلات . وأما فظاعة الخيانة وأعظمها هو اللقاء الجنسي بكل أشكاله .

وفي غالب الأوقات يكون هذا التصرف تعبيرا عن العدوانية والغضب وتكون سلاحا ضد الطرف الآخر في حالة نشوب خلاف ونزاع .
 لكن المرأة التي تخاف الله وتتقيه هي التي تحفظ شرفها في كل وقت حتى في أوقات الخلاف وأن تجعل الله نصب عينيها دائما .
وليس المخرج هو ربط علاقة محرمة مع أجنبي كما ذكرت أيتها الأخت الفاضلة إنما كان المفترض أن تبحثي عن حلول لمشكلاتك الزوجية وتحاولي عودة العلاقة بينكما لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( نساؤكم من أهل الجنة الودود الولود العؤود على زوجها ، التي إذا غضب عليها زوجها جاءت حتى تضع يدها في يده ، و تقول : لا أذوق غمضا حتى ترضى )) بدلا من هذا التصرف المشين .

 عموما أرى أختي الفاضلة أن لا تخبري زوجك مما وقعت فيه من خطأ أثناء خلافكما فهي نزعة شيطان . لكن عليك أن تتوبي إلى الله توبة صادقة وشعورك بالندم دليل خير إن شاء الله .
كما عليك أن تعاهدي الله عز وجل على الاستقامة وعدم العودة لمثل هذه التصرفات المحرمة . يقول تعالى : (( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم )) .

أسأل الله أن يمن عليك وعلينا بالهداية ومخافة الله في السر والعلن . والله تعالى الهادي إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات