هل تناسي المرض يشفي منه ؟
12
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم

في البداية احب ان ادعوا لكم بالتوفيق فوفقكم الله على كل خير تقدمونه لإخوانكم المسلمين

ثانياً : لدي مشكله بسيطه وهي بدأت معي منذ تقريباً ثلاث سنوات تككر في بدياتها كثيراً اي قبل ثلاث سنوات فكانت كل اربع اشهر او خمس تتكرر ولكن في السنه الثانيه تكررت مرتان تقيرباً وفي السنه الثاثه لم تتكرر وفي هذي السنه مره واحد  كانت هذه الحاله ترتبط بالمواقف التي اتعرض لها فكانت تحدث اثناء فترة الاختبرات احياناً وحدثت اثناء تعرضي لحادث مروري مروع احاركم الله والمسلمين اي انها حدثت اثناء تعرض لغط نفسي علما| بأن كثير من المواقف الصعبه والمشابهه اتجاوز فيها ان اتعرض لمثل هذه الحاله :

الحاله بالضبط هي : اشعر بأن التركيز لدي ينخفظ بسرعه لدرجة عدم ثقتي بمن حولي وبمن نفسي ولدرجة اشعر فيها بتشتت ذهني ليس بالقوي جداً واشعر بانيي انفصل عن الواقع مع ارتفاع في درجة الحراره ووتعرق
احياناً تدوم هذه الحاله اربع إلى خمس ايام واحياناً ساعات بسيطه وتزول

ذهبت لطبيب نفسي وشرحت له الحاله وذكر بأن ماأعاني منه هو حالات قلق حاد قد يصاحبه اكتئاب
ووصف لي دواء لم اذكر اسمه ولم اشتريه:
السؤال والاستفسار انا الحمدلله رب العالمين اشعر انني لست في حاجه لإستعمال الادويه وخصوصاً بأنها قد تسبب لي حالة ادمان وقد تضاعف القلق لدي نتيجة لتصوراة ذهنيه ..

فهل نسيان الحاله ومحاولة عدم التفكير فيها وتهميشها يساعد في علاجي من هذه الحالات
وهل هناك خطوره او قد تتطور هذه الحاله إلى ماهو اخطر منها نتيجة اهمال وتركي لها دون اخذ ادويه وخصوصاً وان في فترة مروري بهذه الحاله لا ارى انها تعيق نشاطي بشكل كبير  .. نعم انها قد تعيق نشاطي بشكل ملحوظ ولكن مثلاً في فترة الدوام اجدني استيقظ من النوم واذهب لدوامي وغن كنت اتجنب كثرة الحديث والمرح ومحاولة قضاء الوقت بسرعه

اعيد سؤالي والذي يهمني معرفة إجابته هل نسيان الحاله حتى وإن تكررت هو علاج فعال لها ؟

ودمتم سالمين

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

أخي خالد أشكرك في البداية على ثقتك بالموقع لتطرح فيه تساؤلك .

 أما فيما يخص رسالتك والحالة التي تم وصفها فكما ذكر لك الطبيب أنها إحدى حالات القلق والتوتر إذا استبعد الجانب العضوي مثل اضطراب إفراز الغدة الدرقية علما بأني أميل لأن سببها نفسي لاتصالها المباشر بالموقف الذي تتعرض له , ولتشخيص الحالة بدقة يتطلب توضيح بعض النقاط .

أما فيما يخص استمرارك على العلاج فبما أن الحالة لا تشكل عائقا كبيرا بالنسبة لك وبمقدورك السيطرة عليها وبما أن الحالة لا تنتابك إلا مرات محدودة خلال العام فلا أجد الدواء مناسبا في هذه الحالة ولا أجد تهميش الموضوع ونسيانه أيضا مناسبا بل على العكس استبصارك بالحالة وفهم طبيعتها بشكل جيد يخفف من حدة الأعراض ومن الخوف الذي ينتابك وقتها , بالإضافة أن العلاج بتعلم جلسات الاسترخاء أيضا مفيد لمثل حالتك ويكون بواسطة زيارة أخصائي نفسي وبإمكانك استخدام دواء يوصف عند الحاجة ليخفف من الأعراض في ذلك الوقت ولابد من استخدامه عن طريق طبيب نفسي .

أخي العزيز أجدها فرصة للتنويه بأن معظم الأدوية النفسية لا تسبب الإدمان خلاف ما هو متداول عند أناس كثيرين ومن تلك الأدوية معظم مضادات الاكتئاب والقلق ولك خالص الشكر والتقدير والله ولي التوفيق .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات