صراحة أفقدتني الراحة !
24
الإستشارة:


بعد الخطبة طلب مني خطيبي بالحاح أن أخبره عن حياتي السابقة وأكد لي أن الموضوع يهمه لدرجة كبيرة ولايمكن أن يتزوج من شخص لا يعرفه
فصارحته بوجود شخص في حياتي وقد تقدم هذه الشخص لخطبتي و لم يتم الأمر والموضوع انتهى منذ فترة طويلة

والآن أشعر أن خطيبي فقد ثقته بي ولاأعرف ماذا يجب أن أفعل؟
هل أنهي الخطبة مع العلم أنه شخص مناسب جدا و يحبني وأنا أحبه
أم أستمر وأناأخاف شكه

أسألكم النصيحة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الغالية هبه :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أما بعد عندما قرأت سؤالك تذكرت قول الله عز وجل (( يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسئكم ..)) وهذا ليس فقط في حالتك ولكن هذا من الأمور الظاهرة وبالذات في فترة الملكة وبدايات الزواج , فيصر الرجل أو المرأة على معرفة ماضي الطرف الآخر بالتفصيل الممل وعند استجابة الطرف الآخر تحدث ردات الفعل الغير محمودة ولذلك أنصح دائما كل من هو مقبل على الزواج ألا يبحر في ماضي الطرف الآخر إلا بقدر بسيط يمكنه من التعايش معه والتفاهم معه .

ولعلاج هذه المشكلة أنصحك بالتالي :

1-سماع ألبوم الصراحة بين الزوجين للأستاذ جاسم المطوع .

2-لا تعتمدي على الشعور في هذه الحالة وبالذات مع وجود إبليس الذي يحرص على استغلال الفرص ويضخم المواضيع ويخلق التفسيرات حتى يصل إلى مبتغاه وهو الانفصال . فإذا لم يكن هناك مواقف تؤكد هذا الشعور فلا تستغرقي في الأوهام .

3-في حالة تأكد لديك الشعور بالمواقف الصريحة من خطيبك , اسأليه ما مدى تأثير هذه المعلومات على حياتكما المستقبلية.

4-اذكري له أنك تفكيرك الآن منصب عليه هو (خطيبك)وأن حبك له(خطيبك) يسيطر على مشاعرك وغاظي له الإيمان بذلك حتى تقطعي على الشيطان باب الوسوسة .

ملحوظة :

إذا تمت الملكة أو الزواج اعتبري الموضوع منتهي وليس هناك داعي لإثارة الموضوع من جديد .

أما بخصوص موضوع الانفصال فليس أنت من يحدده بل في حالتك يظل الموضوع بيد خطيبك لأنه هو المتأثر وهو أقدر على تحديد ما إذا كان الموضوع له تبعات عليه وعلى اتخاذه للقرارت الأسرية مستقبلاً , ولذلك أتمنى أن تنسي موضوع الانفصال وتمحيه من قاموسك وإن شاء الله يكون تأثيرا لحظي ويزول بإذن الله .

والله يوفقكما إلى كل خير .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات