العقبات الثلاث .
19
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية أحب ان اشكركم على اتاحتكم لنا بإستشارة هؤلاء الكوكبة من النخبة في اهل العلم والمعرفة , فلكم جزيل الشكر .


حيث انا شاب ابلغ من العمر 23 سنة وادرس في الجامعة والفصل القادم سيكون آخر فصل لي وطموحي منذ الصغر أن التحق بكلية الملك فهد الأمنية لكي اصبح ضابطاعسكريا بإذن الله تعالى , لكن والدتي حفظها الله لي ولاخواني اتت قبل كم يوم وقالت لي سوف نقوم بخطبة فتاة لك وهي ذات دين وخلق وفوق ذلك جميلة

وهي تبلغ من العمر 19 سنة وتدرس في كلية الطب سنة اولى وهي متخرجة من الصف الثاني ثانوي بنسبة 99% أو مايقاربها من مدرسة تحفيظ القرآن الكريم وفي الصف الثالث ثانوي فقط انتقلت إألى القسم العلمي وتخرجت بنسبة مقاربة للنسبة السابقة (إلى هنا لا توجد مشكلة)

 المشكلة التي استوقفتني وجعلتني اتردد هي أنه توجد لدي اكثر من نقطة : النقطة الاولى هي انني لا افكر حاليا في الخطبة فانا من ترتيب اولوياتي انني اتخرج اولا ثم التحق بالكلية الامنية وبعد ذلك افكر في الخطبة .

النقطةالثانية هو العمرالذي بيني وبينها فقط اربع سنوات وانا افضل بان يكون الفرق لايقل عن خمس إلى ست سنوات .

النقطة الثالثة والاخيره في هذا الجزء : هي انني لا املك المال الذي يجعلني قادرا على تكاليف الخطوبة ومالها من امور مثل الهدايا والعزائم التي لاخفى عليكم .
وثقوا بأن ردكم السريع سيكون له الاأثر الكبير في القبول او الرفض .

أفيدوني بارك الله فيكم وسدد على طريق الخير والنصر خطاكم , ولا تسوا ان تدعوا لنا نحن شباب المسلمين أن يوفقنا ويسهل الله امرنا . هذا وإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء و المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد .

 أخي الكريم : في رسالتك أخي الكريم حددت مشكلتك في (3) نقاط فقط .

بعد قراءة الرد وقبل المبادرة باتخاذ أي قرار بعد حيرة وتردد أوصيك بالاستخارة وما ترتاح إليه بعدها فبادر به وتوكل على الله .

 أولاً : أنك لا تفكر في الزواج وأولوياتك في الدراسة والتخرج :
-   الخطبة والزواج تأتي بتبعات والتزامات تجاه الطرف الآخر فعليك دراسة الأثر السلبي أو الإيجابي لهذه التبعات على دراستك ومستقبلك العملي والأسري ، سؤال يجب أن تجيب عليه أنت وحدك .
 السؤال : هل ارتباطي بالخطبة أو الزواج سيؤثر بالإيجاب أو السلب على مستقبلي ؟
 وتذكر أن رسولنا الكريم حثنا على الزواج ورغبنا في المبادرة إليه فقال صلى الله عليه وسلم : (( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء)) (رواه البخاري ومسلم) .

 ولا شك أن بالزواج تتحقق العديد من المقاصد الدينية والتربوية والنفسية والاجتماعية والصحية التي في تحققها أثر ايجابي على سعيك في تحقيق أهدافك الدراسية والعملية ، وحسبما ذكرت أن الفتاة تتوفر فيها أهم شروط الزوجة الدين والخلق والجمال فهذا مدعاة للمبادرة وذلك لتوفر فرص نجاح علاقتكما الزوجية بإذن الله تعالى .

 ثانياً : فارق السن بينكما :
-   تقوم الحياة الزوجية بعد توفيق الله عزوجل على التوافق والتماثل والتقارب بين الزوجين وهذا لا يرتبط بسن معين فلا أرى لفارق السن أي تأثير على مستقبل علاقتكما متى ما توفر التوافق في الجوانب الأخرى كالثقافية والاجتماعية التربوية والاقتصادية والصحية .
 وتذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج بعائشة رضي الله عنها، وهو يكبرها بكثير، وتزوج بخديجة رضي الله عنها، وهي تكبره بخمس عشرة سنة .

 ثالثاً : عدم امتلاكك للمال الذي يغطي تكاليف الخطبة :
-   المقصود بالباءة في حديث الرسول هي مؤنة الزواج ، وتكاليف الخطبة منها ، والجانب الاقتصادي في الحياة الزوجية أمر بالغ الأهمية يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار عند اتخاذ قرار الخطبة أو الزواج لذا أرى بحث هذا ومناقشته مع والديك ومدى مساعدتهم لك في هذا إن كنت لا تستطيع تحمل هذه الأعباء لوحدك .

وتذكر أن الله جل وعلا قد حثَّنا على الزواج وعفاف أنفسنا ووعدنا بالغنى؛ كما قال جل وعلا: ((وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)). وخرَّج ابن ماجة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((ثلاثة حق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب، والناكح يبتغي العفاف)).

 دعائي لك ولجميع شباب المسلمين بالصلاح والعفاف والهداية والتوفيق لما فيه الخير لكم وللمسلمين إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات