معلمتي وكرامتي المجروحة .
24
الإستشارة:


منذ سنتين لقد طلبتني احدى معلماتي للزواج مع اخوها ولاكن رفظت لاني كنت صغيرة واحببت ان اكمل دراستي ولكني كنت مطمئنه بأنه اذا رفظتها سوف اندم وبعد مده بدأت المدرسه وبدأت أدرس وكلما اذهب الى المدرسة أرى المعلمه التي طلبتني لاخوها,وبدأت احب هذه المعلمه وهي ايظا فهمت من تصرفاتها بأنها احبتني ايظا وبدات اندم وفي عده مرات حاولت ان اذهب واكلمها واقول لها بأني ندمت ولاكن ما ستطعت

فبدأت اسعى واغير تصرفاتي لكي تحس بي وتطلبني لاخوها مره اخرى  فنجحت, طلبتني مره اخري وانا وافقت وبقيت انتظرقدومها لاكن لم تاتي بعد ,وبعد عده ايام فهمت بان قد توفي احد اقربائهاولايمكنها ان تات الان, انتظرت لاكن ليس هناك اي خبر مع العلم اني اراها دائما في المدرسه ومن نظراتها افهم بانها تغيرت فحاولت انساها لكن طلبتني للمره الثالثه وفي هذه المره رفظت مع العلم باني مازلت احبها وكنت مطمئنه بانها ما زالت تحبني وانا ايظافبقينا هكذا لعده اشهر وقد اطمأنت باني لا استطيع العيش دونها وهي ايظا, فقد حاولت ان تطلبني للمره الرابعه والاخيره لذا بدأت تتكلم مع امي بصوره غير مباشره وامي عرفت بانها مازالت تريد ان اتزوج مع اخيها

فبدأت عائلتي وعائلتها تقتربان من بعض وفجأه سمعنا بخبر خطوبه اخيها  تالمت لمده يوم واحد وبعدها حاولت ان انسى ها لكني الان احس باني فقدت كرامتي فماذا اعمل لكي استرجع كرامتي ؟وانساها؟واذا رايتها مره اخرى ماذا افعل؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


ابنتي العزيزة :

العلاقة بينك وبين معلمتك , وهي علاقة حب وود واحترام متبادل . إذن ما المشكلة؟ . هل كنت تريدين أن توطدي علاقتك بمعلمتك؛ ولأجل ذلك وافقت على الخطوبة من أخيها . أرى أنك قد خلطت الأوراق ببعضها البعض , فهناك فارق بين علاقتك بمعلمتك التي تحبينها، وفارق كبير من أن تتزوجي أخاها من أجل استمرار هذه العلاقة.

 ابنتي انسي هذه المشكلة . وربما يكون الأمر جيداً أن الأخ قد خطب أخرى .. لماذا؟ .. حتى تلتفت إلى مذاكرتك . فأنت لازلت طالبة وينتظرك مستقبلاً دراسة جامعية ، وأنت ابنتي مازلت صغيرة على الزواج وتحمل تبعاته . على أي من الأحوال أنا أرى أن كرامتك لم تجرح أبداً . وانسي هذا الموضوع وامسحيه من ذاكرتك تماماً واجعلي العلاقة بينك وبين معلمتك كما هي ؛ فهي المعلمة التي تحبينها وهي المعلمة التي تحبك واحرصي على مداومة هذه العلاقة. فربما تزوجت أخاها ولم تستقري فتفشل علاقتك بكليهما (الأخ والمعلمة). ثم إن الأمر بيد الله تعالى . مكتوب لك يا ابنتي من تتزوجين.
 
ابنتي الغالية  :

لا تيأسي واحرصي على مذاكرتك وربنا معك .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات