من حقي أن أعيش حياتي الخاصة .
24
الإستشارة:


انا متزوجه من سنه واهل زوجي يتدخلون في كل كبيرة وصغيره يعاملون زوجي كأنه لم يتزوج بعد لديهم سواق ومع ذلك يتصلون عليه يطلبون منه بعض الطلبات التي ممكن ان يوفرها السواق وبعض الامور الكثيره التي لاتعد ولا تحصى سكت سنه كامله

وقبل مده تناقشت مع زوجي وبهدوء للعلم انني احترمهم واقدرهم ولا استطيع ان اتجاوز حدودي معهم مثل مايفعلون هم او ان اتحدث مع زوجي في الامور التي يفعلونها ولم تعجبني ولا كن عندما تناقشت معه زعل مني وكأني شتمتهم وتلفظ بكلام تضايقت منه

الآن اريد ان اسافر وقد وعدني بذلك وبعد فتره اصبحوا اهله يرغبون في السفر معنا للخارج طبعا كيف اتفاهم معه واوضح له ان هذي حياتي ومن حقي ان اعيش خصوصيتي للعلم اني اتنازل في بعض الاحيان واراعي ظروفه لأنه يصرف بعض المبالغ لأهله او لكثرة طلباتهم انا لا اقول ان يعق بوالديه ولاكن اليس لي حق عليه؟؟؟؟؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بداية أسأل الله عز وجل أن يشرح صدرك، ويأخذ بيديك ويعينك في حياتك .

 ثم إني قرأت رسالتك، ولم أجد فيها ما يمكن أن يطلق عليه أنه مشكلة؛ فعلاقة زوجك بأهله، وتصرفاتهم في ظاهرها مقبولة، ليس فيها ما يستنكر، أو يدعو إلى إثارة بعض التساؤلات.
 لكنني أعرض عليك بعض الأمور، وأرجو أن تتأمليها جيداً؛ لعل فيها ما يقوي هذه الرابطة بينك وبين زوجك من جهة، وبين أهل زوجك من جهة أخرى:

 1-للزواج في الإسلام مقاصد عظيمة وكبيرة؛ من أهمها مد جسور الإخاء والمودة بين الأسر المسلمة، وتقوية روابط القربى بين المسلمين، ومن الخطأ الظن بأن الزواج علاقة بين الرجل وامرأته فقط.

 2-الزواج لا يعني استقلالاً وانفصالاً عن الأهل، فالرجل في علاقته مع والديه وإخوته، لا يختلف الوضع قبل الزواج وبعده، بل يفترض أن تكون علاقته بهم بعد الزواج أقوى وأشد؛ لأنه يجد شخصاً يعينه على تقوية هذه العلاقة، لا على قطعها، وأعني بالشخص هنا الزوجة، فينبغي لها أن تفهم هذا المعنى وتكون عوناً لزوجها في مراعاة مصالح أهله والقيام على شئونهم.

 3-في مواقف أهل زوجك وتصرفاتهم؛ قد ترين منها بعض ما يزعجك، ولا ألومك في ذلك، فالزوجة تريد الخصوصية في حياتها مع زوجها، لكن ينبغي أن تراعي زوجك، وتقدري علاقته وصلته بأمه وأخواته.

 4-أنصحك أخيراً بتقوية العلاقة بأهل زوجك، وغض الطرف عن بعض التصرفات المزعجة؛ مراعاة لحق الزوج، وتقديراً لمشاعره، وإعانة له على الإحسان بأهله والقيام بحقوقهم، وأريد أن يظهر ذلك منك جلياً عند زوجك وأمه وأخوته، فيبدو منك مشاعر الرضا والارتياح لقيام زوجك برعاية مصالحهم، إنك إن فعلت ذلك أضفى على حياتك الزوجية مزيداً من الراحة والأنس والسعادة وهذا ما تريدينه.

 وفقك الله لكل خير وشرح صدرك للحق.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات