أرجوكم .. أقبّل أقدامكم !
13
الإستشارة:

السلام عليكم
أنا محمد أرجو مساعدتي في حل مشكلتة العويصة

بدأت مشكلتي في حبي أن يكون لدي أحد الأخوة الذين يكبرونني عندما كان عمري 10 سنوات وأنا لدي أخت في عمري وأخ يصغرني ثم ما لبثت أن تحولت في فترة قصيرة جدا إلى رغبة بأن يكون هذا الأخ المتخيل قويا شديد البأس يعاملني بقسوة وذل
حتى أصبحت أتخيل أنه يغصبني على تقبيل قدميه
كلها أفكار ولا أساس لها من الصحة ثم تحولت خلال فترة قصيرة إلى راغب في تقبيل أقدام أي شاب أشاهده ثم زادت وزادت وزادت . كانت أغلب أفكاري هذه تراودني ليلا قبل النوم ثم أستيقظ إثر منام جميل!! وهو أنني قد قابلت أحدهم وتوسلته على شيء حتى بدأت بتقبيل قدميه .

 لقد أصبحت كلما رأيت شابا وسيم الملامح وعرفت له مكانا محددا     أعود إلى بيتي وأفكر قبل نومي كيف أستطيع النيل بقدميه    لقد أصبحت شهوة والغريب أن النساء لا يخطرن على بالي في هذا الموضوع لقد أدمنت على هذا الشيء البشع ولم يعد يهمني أن يكون لي أخ يكبرني أم لا والله قد قررت مرارا أن أفعلها ولكن خفت من الفضيحة وأن يعلم والدي فهو الذي يراني الحكيم العاقل أخجل منه أن أطلب إليه أن يأخذني طبيبا نفسيا بل أخاف عليه من الصدمة أرجوكم النصح والمساعدة

ملاحظة أحب التشبه بالنساء كثيرا حتى أنني أتخد وضعيات نسائية معينة وأصبحت في مدرستي ملقبا ب الخنثى لأنني لا شعوريا أقلدهن في المشي والتصرفات وأتعاطى مع فتيات صفي أكثر من تعاطي مع الشبان أدافع عن أي مرأة ولو كانت مذنبة أرتاح لأن أصارح النساء بما يخالج نفسي إلا مشكلتي الأولى فهي سري الذي لايعلمه إلا الله

إنني متضايق جدا من تعليقات زملائي وأساتذتي علي بأنني مطقطق وطنط

ساعدوني رجاءا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ صاحب الاستشارة :

تحية مباركة .
 
 بداية ننوه بملاحظة لجنابك والأخوات والأخوة طالبي الاستشارة ، بضرورة أن يتوافر في الرسالة الآتي  :

-ترابط الأفكار
-تكامل المعلومات
-والإيجاز

إن هذا يساعد " المستشار " على تقديم المشورة المفيدة. ولقد وجدت في رسالتك أن الأفكار فيها غير مترابطة ، والمعلومات غير متكاملة . فنحن لا نعرف كم هو عمرك الآن . ولم توضح لنا ما إذا كان دورك في العملية الجنسية ترغب أن تكون الفاعل أو المفعول . وماذا تعني بقولك : " كدت أن أفعلها " ...
 وعلى أية حال ، فإن ما توافر في رسالتك من معلومات يشير إلى أنك تعاني من ( اضطراب الهوية ) . بمعنى أن جزءا من شخصيتك ينفصل عنك ، ويكون مشحونا بأفكار غريبة عليك ، وتراها مناقضة لحقيقتك ووعيك . وغالبا ما تأتيك في مواعيد محددة . وأحيانا تأخذ هذه الأفكار الأسلوب الأمري .. القسري  الذي يلّح على التنفيذ.
 
 ويبدو أن اضطراب الهوية لديك قد نجم عنه " ميول ماسوشية ". أعني : أن أسلوبك في الحصول على المتعة أو اللذة يكون عن طريق الإذلال والخضوع .
 وهذه الميول المازوشية الناجمة عن اضطراب الهوية ، هي التي تدفعك إلى التماهي أو رغبة التوحد ، أو تقليد البنات .

 وليتك تجيبني بصراحة على ثلاثة أسئلة :

1- هل إنك تميل نفسيا" ، أو تتمنى لو أنك كنت فتاة ؟.
2- وحين تأوي إلى فراشك في الليل هل تشعر من الداخل انك أنثى في جسم رجل ؟ وأن أفكارك تجعلك حائرا من معرفة نفسك ما إذا كنت " ولدا " أم "فتاة "؟
3-وهل تعرضت في طفولتك إلى اعتداء جنسي ، أو صدمة نفسية مؤلمة ؟ .
الشيء الجيد فيك أنك تدرك أن الأفكار التي لديك غير صحيحة. وتقدّر انك إذا قمت بها ستكون فضيحة. وهذه كلها إيجابيات تشير إلى أن حالتك ليست بتلك الخطورة . ولكنك تحتاج فعلا" إلى مراجعة استشاري نفسي يفضل أن يكون متخصصا بالتحليل النفسي أو العلاج المعرفي .

مع خالص مودتنا.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات