أريد أن يحبني العرّاب كما أحبه !
24
الإستشارة:


السلام عليكم
انا طالبه بالجامعة لطالما راودتنى احلام اليقظة طوال حياتى حتى اننى لا استطيع العيش دونها والتجا غليها حين ارفض الواقع دائما .. ولقد رايت شخصية فى فيلم -انا ارى افلاما اجنبية بطريقة غير معقولة حتى اننى ممكن ان اجلس طوال اليوم دون انقطاع -عموما اعجبتنى هذه الشخصية جدا -اتقمص صفات من الشخصيات -ولكن هذه المرة كان هوسا تقريبا اردت ان اكون هذه الشخصية ولكننى لم استطع

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت العزيزة هند :

 أشكرك على لجوئك لموقع المستشار لما يقدمه من خدمات جليلة للشباب عسى أن  ينتفعوا بما يقدم لهم من توجيه وإرشاد من علماء ومختصين.

الأخت العزيزة :

ألمس من كلامك مشاعر القلق والحيرة ولكن لا بأس فهدا ما يميز هذه الفئة العمرية التي نطلق عليها مرحلة الشباب.كما أستشعر كذلك وجود بعض المشكلات التي تحيط بك داخل الأسرة وقد يكون أبسطها انصراف أفراد الأسرة عنك واستغراقهم في شئونهم وهو ما يؤدى إلى ضعف العلاقات  والروابط الأسرية وهو ما يسبب كثيرا من مشاعر القلق والاغتراب لدى الأفراد خاصة في هدا العصر.

 اعلمي أن معظم البشر لهم أحلامهم التي يجدون فيها ما يعجزون عن تحقيقه في الواقع وهذا أمر سوي طالما كان بقدر معقول ودون مبالغة أو تفريط.
 كما أن الحلم يمكن أن يكون حافزا للسعي والتقدم من أجل تحقيق أهدافنا النبيلة في الحياة بشرط ألا نغمض عيوننا أثناء سعينا لتحقيق هذه الأهداف.
أنصحك أيها الأخت الغالية باتباع بعض القواعد حاولي تطبيقها في حياتك اليومية لتصبح سلوكا في حياتك :

 1- واظبي على أداء الصلاة في مواعيدها .
  2- حاولي التقليل قدر الإمكان من مشاهدة الأفلام الأجنبية والأفضل تجنبها تماما ؛ لاشتمالها على مناظر سيئة وأفعال رديئة ، وانتقلي إلى قراءة الكتب الأدبية المفيدة  وحددي  أوقاتا معينة لمشاهدة التليفزيون ولا تسرفي في ذلك .
 3- تقربي إلى أفراد أسرتك وحاولي قضاء وقت أطول معهم لتبادل الحديث ومصارحتهم فيما يمر معك كل يوم وتبادل الأفكار والنصائح .
 4- اختاري مجموعة من الصديقات ممن تثقين فيهم وترتاحين إليهم واقضي وقتا أطول معهن .
 6- حاولي قدر الإمكان أن تستفيدي من مرحلة الجامعة في التزود بالعلم والفكر والقراءة حيث إن ذلك هو الذي يكفل تكوين شخصيتك ويجلك محل إعجاب من حولك  .
  وفي النهاية :  اعلمي أيتها الأخت الغالية أن الفتاة العفيفة القادرة على صون كرامتها وتقدير ما أعطي لها من حرية هي فقط التي تكون محل احترام وتقدير من حولها.

أمنياتي لك بالتوفيق والسعادة .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات