محتار بين زوجتي وابني
219
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا كنت متزوج وانجبت طفلا  بعدها انفصلت عن امه وهو في عمر السنه تزوجت من امراة اخرى وهي على علم ان لدي ابن ولكن ابني كان عند امه. بعد زواجي حصل خلاف بين اهل طفلي واخذت الطفل كان عمره سنة ونصف  وعاش معي الى هذه اللحظة طبعا  عايش عند عمته وجده اسفل البيت وانا فوق. زوجتي كانت متقبلة للوضع ولكن ابني بعد بلغ ثلاث سنوات لايتقبلها ويتلفظ عليها ومنذ ذاك الوقت وهي لاتتعامل معه الا رسمي  لا تود السفر وهو معانا لاتريد ان يحضر جماعة اهلها  بالعربي انا غير مسؤلة عنه الابن كبر وقام يلاحظ خروجي ليه يابا مااطلع. معكم فيه غيره من اخوه من ابوه وهذا سبب لي انعزل تام عن الطلعات معهم بسبب عدم تقبل زوجتي له تعامله مختلف عن تعامله مع ابنها وعندما اتكلم معها  لايعجبها الكلام  وانا في حيرة من امري افكر ان افتح الموضوع مع اهلها بهذا الخصوص. وافكر بعد ذلك ان ارجع امه لكي  تعيش معه وتكمل تربيته   ارجو افادتي  فلقد تعبت جدا من هذا المرضوع

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
و أشكرك على ثقتك في موقع المستشار لمساعدتك في حل مشكلتك ..
أخي الكريم ؛ من خلال عرضك للمشكلة يتبين أن الزوجة الحالية كانت متقبلة للطفل في البداية و موافقة على وجوده للعيش معكم ، لكن لما رأت تعامله معها و عدم تقبلها منه كأنها غيرت رأيها و لم تتقبل الطفل و خاصة بعد أن أنجبت طفلاً ..
و أنصحك أخي بالأمور التالية :
-   إقناع الزوجة الحالية بتقبل الطفل ، و أن ما يصدر منه إنما هي سلوكيات أطفال .. المفترض أن لا تأخذها بعين الاعتبار ، و خاصة أنها قد وافقت في البداية على وجوده معكم .
-   قد يكون عدم تقبل الطفل للزوجة بسبب قلة فترة بقائه معها ، حيث هو حسب ما ذكرت أنه يكون مع عمته و جده ، فلعل في طول فترة البقاء معها و تعاملها الجيد معه يغير تقبلها عنده .
-   من الخطأ رفض مشاركته معكم في كل الطلعات للتنزه ، و الأفضل أن يشارككم في طلعات التنزه و الترفيه ، و عدم مشاركته في الزيارات الخاصة لأهل الزوجة إن كان لا يتقبل ذلك .
-   يمكن في حال عدم رغبتكم مشاركته في بعض الطلعات الذهاب به عند أمه لزيارتها .
-   إذا كان من المناسب أن يعيش الطفل مع أمه خلال فترة طفولته ، ولا يوجد ما يمنع بقائه معها ، أو منعه من زياتك فهو الأفضل له ، لأنها الأكثر حرصاً عليه .
أسأل الله أن يوفقنا و إياك لكل خير ، و أن يصلح لنا و لك النية و الذرية .
و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات