تائهة
147
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

عمري ٢٣ سنة ، التحقت للدراسة في كلية القانون بأفضل جامعة في بلادي ، ولتفوقي تخرجت قبل أقراني بعام دراسي كامل

بعد التخرج وجدت نفسي تائهة جدا ، لا توجد وظائف حكومية في الوقت الحالي ، ولا يوجد أمامي سوى الذهاب لمكاتب المحاماة والعمل كمحامية ولكنني لم أرغب في ذلك كوني لا أرى أن الوظيفة تناسبني كثيرا من حيث متطلباتها ، فالوظيفة تتطلب الجرأة والقدرة على الحديث وأنا هادئة ولا أحب هذه الأجواء

وندمت نوعا ما لأنني اخترت هذا التخصص، لأنني اكتشفت أنه لا يناسبي ، وقد اكتشفت ذلك مؤخرا ولا فائدة من الندم الآن

وفي المقابل أنا أحب التصميم وأجد نفسي مبدعة فيه، ولكن ينقصني تعلم المزيد فيه حتى أتمكن من الحصول على وظيفة أو أعمال في هذا المجال ، ولكنني دائما ما أشعر بالملل من التعلم وإذا بدأت فأني أتعلم لفترة قصيرة ثم أتوقف لفترة أطول

مرت سنة كاملة على حفل تخرجي، أشعر بالإحباط كثيرا ، لم أنجز أي شيء أبدا يذكر خلال هذه السنة
فلم أجد وظيفة في القطاع الحكومي، ولم ألتحق بمكتب محاماة ، ولم أتعلم أي شيء جديد

وزميلاتي اللواتي تخرجن هذا العام التحقن بمكاتب محاماة وبدأن بالعمل، أحيانا أغبطهن لأنهن وجدن ما يفعلنه بدلا من الجلوس بدون عمل، وأحيانا أخرى أقول أنني لا أريد العمل في شيء لا أستمتع فيه

والله أنني تائهة وأشعر بالأسف على نفسي لأن الوقت يمضي بدون تحقيق أي شيء يذكر، أريد أن أقوم بشيء أفخر فيه، ولا أريد أن أتأسف لأنني بقيت هكذا من دون عمل أي شيء يذكر ، فموضوع أني لا زلت باحثة عن عمل يزعجني

( تفاصيل أخرى:
-أقضي يومي في إتمام أعمال المنزل والطبخ ، فأنا إنسانك بيوتية ولا أحب كثرة الطلعات والخروج من المنزل على الرغم من إمتلاكي لرخصة قيادة وسيارة ، ويمضي كذلك وقتي في إستخدام الهاتف فيما لا فائدة فيه
-عائلتي مقتدرة ماديا وأرغب في العمل لتقضية الوقت أكثر من الرغبة في العائد المادي
-علاقتي بربي لا بأس فيها، أؤدي الصلاوات كلها، ولكني غير ملتزمة بالأذكار ولا قراءة القرآن
- دائما ما أضع أهداف لأقوم بإنجازها -مثل قراءة كتاب وتعلم برنامج وحفظ سورة والقيام بالرياضة- ولكن للأسف لا أقوم بإتمامها ولا تحقيقها، وأعاني من التسويف في إتمام المهام وحياتي بدون معنى ، فقط ساعات تمضي بدون تحقيق شيء )

أتمنى مساعدتكم لي،
 لا أعلم هل أنتظر حتى الحصول على وظيفة حكومية في مجال تخصصي ، ولكن لا أعلم متى يحين ذلك الوقت!
أو أنظم لمكتب محاماة كباقي زميلاتي على الرغم من عدم إقتناعي بالفكرة كثيرا
أو أقوم بتنظيم حياتي أكثر وتعلم التصميم حتى إتقانه ومن ثم البحث في وظيفة أحبها

شاكرةٌ لكم حسن إهتمامكم

مشاركة الاستشارة
أكتوبر 21, 2019, 06:59:53 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وبعد :
أختي الكريمة عندما اطلعت على حالتك وجدت أن لديك عدد من الأمور الإيجابية والمحفزة التي تساعدك على الإنجاز والتطوير :
1ـ علاقتك بربك جيدة وهذا من أهم العوامل التي تساعدك على الإستقرار النفسي .
2- لديك مؤهل جامعي في تخصص مرموق ومطلوب .
3ـ لديك هواية ورغبة في تعلم فن التصميم وهذا شيء إيجابي وفي نفس الوقت إتقانه سهل .
4ـ أنت ربة بيت شاطره في الطبخ وأمور المنزل .
لذلك : 
لا للندم على التخصص .
لا للإحباط .
نعم للأمل .
نعم للعمل .

اقترح عليك الآتي :
* فتح مكتب محاماة خاص طالما أن الأهل مقتدرين .
* تعلم التصميم واتقانه .
* تخطيط وقتك وتنظيمه والإلتزام بتنفيذه .
* ممارسة الرياضة .
* التقليل من استخدام الجوال لغير الحاجة .
* إيجاد وظيفة في مكتب محاماة وتطوير ذاتك من خلال دورات تدريبية في فن الخطابة والإلقاء .
وفقك الله .
   

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات