كيف أوفّق بين أبي وزوجي ؟
53
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
كيف أوفّق بين أبي وزوجي ؟

أسم المسترشد :
امة الله

نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 المشكلة باختصار تنحصر بين أبي العزيز وزوجي لا أعرف من أرضي فيهم ومن هو على خطأ ومن هو على صواب فقد تم عقد قراني منذ حوالي سنة وقام زوجي بتجهيز الشقة على أكمل وجه والحمد لله

 وزوجي حالته المادية متعسرة الآن بعض الشيء بعد الانفاق على تجهيز شقة الزوجية وقد اتفق أبي مع اهله أن زوجي سيشتري غرفتين ( النوم والأنتريه ) حاليا ، وغرفة الأطفال والسفرة فيما بعد الزفاف حتى يكرمنا الله ببعض الأموال ولكي لا تطول فترة كتب الكتاب

 وأبي سيتشري باقي المستلزمات حتى هنا وكل شيء على ما يرام ولا مشكلة أتت المشاكل عندما اختار زوجي غرفة النوم والأنتريه غير لائقين كما يقول أبي أو ليسوا بالثمن المطلوب لجهاز عروسة ...

فهو قد اشتراهم بآخر ما يملك بعد تجهيز الشقة ومازال هناك مصاريف الزفاف لم يملكها بعد وسينتظر بضعة أشهر حتى يجعمعها بإذن الله ودبت المشكلات وزوجي يقول أن أبي ليس من حقه التدخل فيما اشتراه لأنه لم يتدخل فيما اشتراه ابي

 وأنه لم يسترخص وقد صرف آخر ما يملك لى تجهيز الشقة وأبي يقول لي انتِ لست بقليلة حتى ( يسترخص ) زوجك على حد قوله أما أنا فحائرة جدا ومتعبة .. وموقفي حرج جدا جدا فهذا أبي وذاك زوجي

 وإن كنت لا أرى ما اشتراه زوجي رخيصا كما يقول والدي .. وإن كان

مشاركة الاستشارة
أكتوبر 01, 2019, 06:39:33 مسائاً
الرد على الإستشارة:

 الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله ، وأشهد أن لا أن لا إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 
 اعلمي أخيه :
-إن نعم الله علينا كثيره متتابعة بتتابع الليل والنهار ، قال تعالي في سوره إبراهيم : ( وإن تعدوا نعمه الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار ) (34) .
 ومن هذه النعم العظيمة الزواج وهو آية من آيات الله قال تعالي في سوره الروم  :
( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) ( 21) .
 -وقد حث ديننا الإسلامي على الزواج لما له من فضل في تكوين الأسر التي هي لبنه في تكوين المجتمع الإنساني ،لذا عليك مناقشه الموضوع مع أقرب الناس إليك مثل الوالدة أو أخ تعتمدين عليهم بعد الله ليكونوا وسيط بين والداك وزوجك على أن يكون الحوار بين الوسيط والوالد يتسم بالود والوضوح بالأسلوب الذي يتناسب مع شخصيه الوالد وذلك  من خلال الاستشهاد ببعض
 الآيات والأحاديث الدالة على ذلك : ومنها على سبيل المثال :
-   قال النبي صلي الله عليه وسلم :"  أن من يمن المرأة تيسير خطبتها وتيسير صداقها وتيسير رحمها –قال عروة يعني الولادة)، قال الحاكم : على شرط مسلم وأقره الذهبي ، وقال العراقي : سنده جيد وقال الألباني : حسن ، وقال شعيب الأرناؤوط : إسناده حسن .
-وجاء في صحيح البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة قال تنكح المرأة : " لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فأظفر بذات الدين تربت يداك " ، صحيح البخاري رقم ( 5090 ) ،ومسلم ( 1466 )  .                 
-أبلغي زوجك أن يغض الطرف عن كلام والدك ويعتبره كأبيه حتي تتيسر الأمور .

              وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
                                                                                                      د موزة ناصر الكعبي
                                                                                                    2/2 / 1441 هـ

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات