واحد من ضحايا مجرمة .
51
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
واحد من ضحايا مجرمة .
أسم المسترشد :
محمود
نص الإستشارة :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . تعرفت على فتاة من موقع زواج على ألنت وتقدمت لخطبتها رسمي وقمت بإعطاء عنواني لأخيها للسؤال عنى والله اعلم لم يعرف يصل إلى واتصلت به وعرضت عليه إن ياتى واصطحبه إلى العنوان من بعيد حتى يتأكد بنفسه

المهم لم ياتى وتزوجتها عرفي ولكن دون الدخول بها وظلت في بيت أهلها لا احد يعلم وكانت بالنسبة ليه هدية من السماء لأنها كانت تقولي إلى إنها تصلى وتقرءا القرءان وتصوم الاثنين والخميس والأيام القمرية

وبعد الزواج بشهرين فوجئت بها تتصل بى وتطلب انها تحضر إلى الإسكندرية سكنى فعرضت لها إن تتأنى في طلبها من اجل أخيها لأننا مجتمع شرقي ولكنها أصرت وقالت بالحرف الواحد (أنت عايزنى ولا لاء لو مش عايزنى أروح في اى مكان تانى)

كانت أبلغت أمها أنها تزوجتنى عرفي فقلت لها بعد يومين ساتى لاصطحبك إلى الإسكندرية لاننى خفت إن اختفت سأسال عنها من قبل الشرطة وفى اليوم المتفق عليه صعقتني حيث ابلغتنى انها ليست عذراء وابلغتنى بقصة وهمية أنها كانت مع أمها في بورسعيد وتركتها أمها مع اخو زوج صديقة أمها

ونزلت لشراء احتياجاتها وكان عمرها 9 سنوات فاعتدى عليها اخو زوج صديقة أمها يومين متتاليين وكان أخوها وأولاد صديقة أمها نيام فسألتها هل نزل دم صرختي قالت مش فاكره وسالتها عن صديقة امها والشخص الذى اعتدى عليها قالت صديقة امى هاجرت استراليا والشخص توفى

المهم أحضرتها إلى بيت خالتي حفاظا عليها إمام أهلها واتصلت بوالدتها وأبلغتها أنها معي لاتقلقى فسبتني عذرتها من الموقف كان ذلك يوم 21/3/2011 وبدأت خالتها وأمها وصديقتهم بالاتصال لعودتها خوفا من كلام الناس ولكن علي إن اكتب رسمي عليها وفعلا قمت بإحضار المأذون وكتبنا رسمي يوم26/3/2011

وأخذتها إنا وخالتي وذهبنا بها إلى بيت أهلها بالقاهرة بالقسيمة وعملت لها مؤخر صداق عالي وقايمة منقولات حتى تكون مرفوعة الرأس إمام أهلها وتحدد عقد القران يوم 29/4/2011 وفؤجئت منها برسالة تبلغني فيها( لوحا كون حمل عليك تعالى وبعد كده امشي وإنا اختفى شهرين وأقول سيبنا بعض)

قلت لها بطلي عبط ورحت قبل الزفاف بيومين لتطمئن ويوم الزفاف أرسلت جارهم شاب صغير لإحضار سرنجة فأمها سالت لماذا زوجك يطلب سرنجة خافت البنت وقلت لها حان قول عشان الباب حانحط له زيت ولكن السرنجة عشان اخذ دم من جسمي واضعه على الشاشة عشان اهلها

وفعلت ذلك فعلا واتت أمها وصديقتها تانى يوم وشاهدوا الشاشة وكانوا فرحانين علما يشهد الله ثم هي باننى كنت أعاملها معاملها لاتصف حتى غسيل الملابس وأدوات المطبخ كنت إنا اعملها وكنت أخاف عليها من الهوا ولكنها طلعت للأسف؟

لان قعدنا 15 يوم في القاهرة عشان أهلها صعب يباركوا لها في الإسكندرية أنا مطلق إثناء تواجدي بالقاهرة دخلت طليقتي شقتي حتى لأتمكن من الزوج وأعود إليها حيث إن لديها شقة تمليك تخصني لأنها حاضنة قمت برفع قضية والحمد لله استرديت شقتي يوم 4/2/2012

المهم نزلنا من القاهرة قعدنا عند خالتي لمدة شهر وبعدها رحنا شقة مفروشة في انتظار إن استلم شقتي بالقضاء كان الإيجار عالي فقررنا نسيب الشقة المفروشة يوم 20/11/2011 فطلبت إن تذهب إلى القاهرة عند أمها لحين ماسترد شقتي للعلم عندي وديعة في البنك تاركها لاولادى لزوم مصاريفهم الشهرية

طلبت منى إن أقوم بسحب الوديعة واشترى لها شقة عرضت عليها إن نقيم في شقة إيجار مؤقتا لحين استلام شقتي وسأقوم بإعطائها مبلغ من المال قبل إن تترك القاهرة لتطمئن لإحضار أثاث جديد لها توافق ثم بعد 5 دقائق ترفض وقامت بطلب الطلاق حاليا وقمت بإبلاغ والدتها بأنها لم تكن عذراء

وذكرتها بالسرنجة بعد ان اهانتنى بأقذر الاهانات ويوم الزفاف عرضوا انهم سيحضرون ماذون امام الناس فى المسجد صورى وافقتهم علما باننى لم امنعها يوما من الذهاب إلى أمها وإثناء وجودها في القاهرة كنت تقوم بإرسال رسايل على الموبايل تخبريني بأنها كانت تمارس الجنس مع نفسها وتضع السلاكة التي تخص الحوض فى فرجها وكذلك يد الجرن وأشياء أخرى

علما بان أول يوم كنت معها بعد الدخلة سألتها عندما أحسست إن فرجها ليس فرج بنت للأسف من الاتساع قالت لا اعلم وإثناء تواجدنا في الإسكندرية حضرت أمها وصديقة لها لزيارتنا وفوجئت بان صديقتها تصطحب عشيقها معهم وعرفتني على أساس زوجها ولكن زوجتي قالت لا ليس زوجها ده عشيقها بس عشان خاطر ماما ماتتكلمش لأحسن ماما تمشى ومش تقعد عندنا

بالله عليكم هل إنا اخطات معها ولا مع أهلها ماذا افعل ابلغ أخوها بذلك ومارياكم افيدونى حيث كنت على مشرفة لاعتناق دين المسيحية استغفر الله العظيم اشهد إن لا اله إلا الله واشهد إن سيدنا محمد رسول الله من بعد مانكرت مافعلته معها ورأيت وجه غير الوجه بالله عليكم دلوني ماذا افعل ؟

علما بأنها خطبت كثيرا وهى عمرها 38 عاما وعقد قرانها من قبل وطلقت بالمحكمة وعرفت ناس كنير علمت منها بعد زواجي منها لدرجة أنها كانت على علاقة بشخص قام بتقبيلها على الاوتستراد في سيارته

أ ليس هذه مأساة أرجوكم ساعدوني لاننى على وشك الضياع لاننى لا اقدر إن احكي لاهلى عنها\هل جزاتى الاهانة

من فضلكم ارجو الرد جزاكم الله خيرا ارجوكم ارجوكم ارجوكم دى حكايتى محتاج ردكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ارجوكم فى اشد الاحتياج لمشوراتكم

مشاركة الاستشارة
أكتوبر 10, 2019, 10:28:58 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،

مرحباً أخي الكريم ؛ وأسأل الله لك التوفيق والسداد فيما تقول وتفعل وأن يعيذنا وإياك من مضلات الفتن وأن يلزمنا طريق محبته ومرضاته.

 عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ - رضي الله عنه- قال: قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: (  يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ) . مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

وَعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رضي الله عنه - : ( أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ حَمِدَ اللَّهَ، وَأَثْنَى عَلَيْهِ، وَقَالَ: لَكِنِّي أَنَا أُصَلِّي وَأَنَامُ، وَأَصُومُ وَأُفْطِرُ، وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ، فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي) . مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

ولا شك أن إقبال الشاب على الزواج وطلبه العفاف نعمة من الله سبحانه وعلامة خير وصلاح للنفس البشرية .

والزواج شرعه المولى الكريم لأمور عديدة ومصالح جليَّة، فبه تُصانُ الأعراض، وتهدأ النفوس وتسكن، كما قال سبحانه : { ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودةً ورحمة } سورة الروم الآية ٢١، وبه تحصل الذرية وتنشأ نواة المجتمع هذه الأسرة الصغيرة لتطرأ مهمة جديدة ألا وهي التربية والتنشئة التي لا تسمى حسنةً إلا إذا أحسنّا الاختيار وانتقينا الأم الصالحة التي تعين على حسن التنشئة وتساهم في التربية لا أن تكون هي مصدراً للخطر وأداةً للزلل .

إن اختيار الزوجة من الأولويات في الحياة، و ليس أمراً هامشياً، فلا ينفع معه الارتجال ولا البحث في الخفاء، فالدخول على المجهول غموض، والغموض في العلاقة يورث الحسرة والندامة .

جميلٌ ما لمست لديك أيها الكريم من نُبلٍ وشهامة ولين وكرمٌ أخلاقي، لكن هذه الصفات النبيلة لا تُعفي من المسؤولية، نعم لابد من الحذر والتأكد وعدم الانسياق وراء العواطف والخضوع للرغبات .

و ختاماً.. لا فرار من اتخاذ القرار، فهو مسؤوليتك وحدك، ومن الخطأ أن يقرر عنك أحد .. تأمل المصلحة والمفسدة، انظر في هذه العلاقة ما هو الأصلح لها ؟ هل أدت المقصود من الزواج ؟ و ما هي الوسيلة التي يحصل بها انتظام الأمور واستقرارها.. وصلى الله على نبينا محمد .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات